التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » فعاليات » عمر النجدي: في رسوماتي ثورة 25 يناير


عمر النجدي: في رسوماتي ثورة 25 يناير عمر النجدي: في رسوماتي ثورة 25 يناير

محمود محجوب (القاهرة) الإثنين, 17-يونيو-2013   08:06 صباحا

عمر النجدي: في رسوماتي ثورة 25 يناير

الفنان التشكيلي عمر النجدي واحد من أهم المبدعين المصريين، وأحد المشاركين في التعبير عن وجدان الشعب وأفكاره، حيث عرض لوحات كثيرة من البيئة الشعبية ومن نبض الجماهير، وصور ثورة 25 يناير وعبر عن قضايا الحرية والإنسان في كفاحه ضد الظلم والعنصرية، وله تاريخ فني كبير لا يمكن إغفاله. وقد شغل وظائف عديدة منها: أستاذ بكلية الفنون التطبيقية، ثم رئيس قسم التصميم الداخلي، عضو لجنة البرامج بالتليفزيون في بداية السبعينيات، وأخرج برامج تشكيلية كثيرة، وعمل في جامعة الملك سعود بالرياض، وحاليًا أستاذ غير متفرغ بكلية الفنون التطبيقية، وقد أقام معارض كثيرة داخل وخارج مصر، ويعتبر رائدًا من رواد الفن التشكيلي الحديث، وفي هذا الحوار يسرد ملامح من تجربته الفنية وطموحاته وأحلامه القادمة:
- اخترتَ لنفسك أسلوبًا مميزًا بين فناني مصر، كيف اخترت هذا الأسلوب؟
الأسلوب الذي أتبعه هو حصيلة عمري، أكثر من نصف قرن أعمل ودرست فنون جميلة قسم دراسات حرة "الأول" خمس سنوات، درست فنون تطبيقية خمس سنوات "الأول"، درست في أكاديمية الفنون في فينسيا "الأول على الأجانب"، درست سنة في هولندا الحفر وسلك سكرين،  كل هذه دراسات وخبرات وتراكمات، وتضيف عليهم الفن المصري القديم، الفن القبطي، الفن الإسلامي، البيئة الشعبية.كل هذا تم وضعه في بوتقة واحدة فانصهر هذا الفن، لا أستطيع أن أقول أسلوبًا، الأسلوب ليس هو الأول، الأسلوب يأتي في المستوى الثاني؛ ولذلك كانت الموضوعات نفسها تأتي من اللحظة، ممتزجة بالفن بكل طلاقة وبكل حرية. الفنان لا يستطيع أن يقرر أسلوبه هذا أو ذاك، هناك فنانون يفضلون أن تكون مميزة من خلال الأسلوب، وعندما ترى أعمالهم نجد هذا واضحًا، هذه أعمال "س" وهذه أعمال "ص"، لكن هذا ليس هو الفن الصادق، الفن الصادق في الموضوع ثم الأسلوب، والعمل الإبداعي.
- بمن تأثرت فنيا خاصة في مرحلة البواكير الأولى؟
لقد تأثرت بفنانين كثيرين منذ دراساتي الأولى في القسم الحر خمس سنوات، كان أستاذي أحمد صبري العظيم الذي ما زلتُ أحترمه لأنه علمني الرسم، وكل فنان يعرف أن يرسم بشرط أن يكون لديه الطاقة الإبداعية.
- ما أهم العوامل التي شكلت وجدان الفنان عمر النجدي؟
أنا درست على فنانين كثيرين من فنون تطبيقية أو الفنون الأكاديمية، على فكرة درست علي بيكار، ومعظم فناني الفنون الجميلة؛ لأن القسم الحر كل يوم يمر عليك أستاذ، أستاذهم كلهم أحمد صبري، وكان صلاح طاهر - رحمه الله - معيد لأحمد صبري، تشربت منهم، وتشربت من أساتذة الفنون التطبيقية بالخامات ومن الأقسام المختلفة، أنا دخلت معظم الأقسام، نسيج طباعة خزف، لا أدعي أنني أعرف كل التقنيات، ولكن عندي علم بمعظم هذه التقنيات، والفنون الجميلة في فينسيا، وموزاييك في فيينا، كل هذا أعطاني الإمكانيات أن أتحرك كيفما أشاء، ولذلك أعتقد أن ما أفعله يكون في منتهى الصدق.
الثورة والإبداع
- شهدت الحركة الفنية التشكيلية زخمًا وزيادة ملموسة في المعارض الفنية خلال العامين الماضيين، هل ثورة 25 يناير ساعدت على تفجير طاقات الفنانين على الإبداع؟
الفنان يعيش كل الأحداث في وطنه، يستشف من الماضي ومن الحاضر ومن الواقع، كل هذا يمتصه الفنان بداخله، ثورة 25 يناير، أنا عشت الأحداث كلها، لم أنزل إلى ميدان التحرير، إنما أنا أعايش الأحداث؛ لأني أنا من هذا المجتمع وبوجداني أعيش، هذا الوجدان وهذه الأساليب  كلها أعطتني أن أبدع لوحات عشرة أمتار اسمها 25 يناير، وعرض هذا العمل الفني ثلاثة أيام فقط، وإن شاء الله سأعيد عرضه في مدينة الإعلام بعد شهرين، وهناك معرض تحت مسمى رباعية النجدي، حيث رسمت سراييفو ثلاثة عشر مترًا، صورة عن الحياة في سراييفو والبوسنة والهرسك، ورسمت العشاء الأخير في القدس عشرة أمتار، وصورت غزة عشرة أمتار و25 يناير عشرة أمتار وهناك أعمال فنية كثيرة، تعبر عن حالة وإبداع صادق وكل عمل من هذه الأعمال له مميزاته، الثلاثة الأولى ترابية جدًا وكأن الناس عفاريت، أما في 25 يناير نحس فيها بالبهجة والألوان حلوة زاهية؛ لأنها ثورة وأخذت هذا الطابع، فإذن الفنان يتأثر بالبيئة التي يعيش فيها سواء كانت بيئة مظلمة أو بيئة ذات أنوار، فالفنان يعايش هذه الأحداث ويسجلها.
العشاء الأخير
- بالنسبة للوحة العشاء الأخير لدافنشي، هل تأثرت بالعمل أم بالفنان؟
أنا رسمت السيد المسيح - عليه السلام - وهو جالس على طبلية وليس ترابيزة هذه أول مفارقة، والحواريون من حوله هذا جزء من اللوحة، والجزء الآخر فيه الصخرة الذهبية اثنان من الملائكة ولكن بأسلوبي رافعين القبة من على الأرض، كأنها خسارة في البشر، وربنا رافعها، فيها رمزية كثيرة جدًا خلال العشرة أمتار، الحمام على ترابيزة والقفص مكسر والحمام برة لكنه لا يطير حمام زائف، مثل السلام زائف، الأمة كلها امرأة دميمة متوسطة العمل الفني وتحمل طفلًا صغيرًا راجل عجوز هو ياسر عرفات، يحمل العلم الأحمر ليعبر عن الحرب يدافع عن القدس، فيها رمزية كثيرة جدًا وتفاصيل كثيرة، لكن لا توصف بالكلام ولكن توصف بالرؤية.
- كيف يمكن نشر ثقافة التذوق الفني أو تربية الجمال لدى الجمهور ؟
الانسان المصري بطبيعته فنان، الفلاح ذاهب إلى الحقل صباحًا، يبدو كأنه رجل مثقف يستمع إلى أغنيات الكرنك والجندول من الراديو الصغير في يده، وقد لا يفهم الكلمات ولكن يتذوقها، الإنسان المصري ذواق سواء كان فلاحًا أو عاملًا أو موظفًا. هذه طبيعة المصري، لماذا؟ لأننا أصل الحضارة والتاريخ، والفن التشكيلي هو حضارة مصر، السائحون الذين يأتون لمشاهدة أبو الهول والأهرام والمقابر، كل هذه الآثار تشكيل، الفن التشكيلي هو أساس الحضارة المصرية القديمة.
- هناك تنوع في لوحاتك من حيث الحجم والموضوعات .. ما السبب ؟
أنا لا أعمل بمسطرة، لوحة مثل الثانية، ممكن تشاهد معرض فيه عشرون لوحة، تجد كل اللوحات مثل بعضها، تكتفي بمشاهدة لوحتين فقط، لكن هنا تشاهد حالات متباعدة.
معارض وجوائز
- ماهي أهم المعارض التي تعتز بمشاركتك فيها محليا ودوليا ؟
المعارض كثيرة جدًا، وكما ذكرت سابقًا أنا أعمل منذ أكثر من نصف قرن، كيف أستطيع حصر هذه المعارض الفردية أوالمعارض الجماعية، أنا عرضت مع بيكاسو وسلفادور دالي كنا 26 فنانًا، كنت أنا طفل صغير بينهم في الستينيات، وعرضت معرضًا آخر سنة 1994 فيه مائة فنان على رأسنا كلود مونية وبيسارو، أنا عرضت مع هؤلاء الفنانين العظام، وهذا شرف بالنسبة لي، وهذه هي الشهادات الحقيقية، أنني عرضت مع بيكاسو وكلود مونية وسلفادور دالي.
-  وماذا عن الجوائز التي حصلت عليها ؟
ست عشرة جائزة أولى بين المحلية والعالمية، آخر جائزة حصلت عليها ميدالية مجلس النواب الفرنسي، ومحلية منها جائزة الدولة التقديرية.

   

عمر النجدي: في رسوماتي ثورة 25 يناير اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير