التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » فعاليات » "أضواء على سينما التحريك اليابانية" في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي


"أضواء على سينما التحريك اليابانية" في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي "أضواء على سينما التحريك اليابانية" في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي

المحرر الفني (القاهرة:) الإثنين, 02-نوفمبر-2015   01:11 صباحا

 أبرمت إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي اتفاقية مع الجانب الياباني لتنظيم تظاهرة بعنوان "أضواء على سينما التحريك اليابانية" ويتم في التظاهرة الجديدة عرض سبعة أفلام من أهم أفلام التحريك في السينما اليابانية.

ومن بين الافلام المشاركة ستة أعمال للمخرج الياباني الشهير هاياو ميازاكي، الذي يُعد واحداً من اشهر محركي الرسوم والمخرجين في اليابان وحاز فيلمه "الأميرة مونونوكي" على جائزة الأكاديمية اليابانية لأفضل فيلم.

أما الفيلم السابع الذي يعرضه المهرجان فهو من إخراج محرك الرسوم وكاتب السيناريو والمنتج إيزاو تاكهاتا، الذي نال إشادات دولية بعمله في مجال الرسوم المتحركة، إضافة إلى مشاركته في تأسيس استوديو مع هاياو ميازاكي. ورُشح فيلمه الأخير "الأميرة كاغوريا"، الذي يعرضه المهرجان، لأوسكار أحسن فيلم رسوم متحركة طويل.

ورغم طول تجربته وتقدمه في السن (78عاما) يظل تاكهاتا مخرجا قليل الإنتاج، فآخر عمل له "جيراني آل يامادا" يعود إلى سنة 1999، ولكنه إنتاج جادّ يحتوي على عدة أعمال قيّمة.

ولعل أهمها شريط "مقبرة القطارب" الذي يروي قصة طفلين يلوذان زمن الحرب العالمية بمقبرة، لا ينير ليلها غير تلك الحشرات التي ترسل أجسادها الضوء.

وقال "قصة الأميرة كاغويا قصة معروفة جدا في اليابان، وتعود إلى أزيد من نصف قرن، ولا يوجد ياباني لا يعرفها، بيد أنهم أصبحوا يعتبرونها قصة عادية وبالتالي لم تعد تثير اهتمامهم، لهذا السبب فكرت في إضافة عناصر وبهارات جديدة على القصة لأعيد لها إشعاعها.. بقيت الفكرة في ذهني حتى اختمرت جيدا إلى أن أصبحت في الشكل الذي شاهدتموها فيه".

و"الأميرة كاغويا" هي حكاية شعبية يابانية، يرجع عهدها إلى القرن العاشر، يقال إنها من وضع امرأة من نساء البلاط، في ذلك الوقت يقال لها موراسا كيشيكيبو.

وهي حكاية أوكينا قاطع القصب المتواضع الذي يعثر صدفة على رضيعة وسط النباتات فيعود بها إلى كوخه وتتولى زوجته أونا تربيتها، ثم يعثر في المكان نفسه على كمية من الذهب وثياب نفيسة تثير استغرابه.

ولما كان للطفلة جمال أخّاذ وقدرة عجيبة على النمو بسرعة، اختار أوكينا أن يسكنها بيتا فاخرا من بيوت المدينة، ويعهد بتعليمها لمربية، وينظم حفلات كي يكتشف الأعيان جمالها فيخطبوها لأبنائهم. ولكن البنت التي اختار لها أحد أساتذتها لقب الأميرة، كانت تفضل العيش في الريف على حياة القصور وترفض الزواج حتى من الأمبراطور، وتدعو في سرها بوذا أن يعيدها إلى القمر كي تنجو من حياة الثراء والسعادة المزيفة.

ومن بين الافلام المشاركة "نوسيكا أميرة وادي الرياح"، "الخنزير القرمزي"، "أرواح بعيدة"، "مهب الريح"، "الأميرة كاغويا"، "جاري توتورو" و"خدمة كيكي للتوصيل.

واختار مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الفيلم الأميركي "ريكي آند ذا فلاش" بطولة النجمة ميريل ستريب ليعرض في افتتاح دورته السابعة والثلاثين.

وأفادت إدارة المهرجان إن الدورة الجديدة ستفتتح يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني بفيلم "ريكي آند ذا فلاش" الذي سيعرضه المهرجان مرة ثانية في المسرح الكبير بدار الأوبرا بالقاهرة "لكنه لن يعرض تجاريا في مصر بعد انتهاء المهرجان".

والفيلم الذي يشارك في بطولته الممثل الأميركي كيفين كلاين ومامي جومر وهي ابنة ستريب من إخراج جوناثان ديمي (71 عاما) الفائز بجائزة الأوسكار لأفضل إخراج عن فيلمه الشهير "صمت الحملان" 1991.

أما كاتبة السيناريو ديابلو كودي (37 عاما) ففازت بجائزة الأوسكار لأحسن سيناريو مكتوب مباشرة للشاشة عن فيلم (جونو) عام 2007.

ويجتمع في الفيلم ثلاث شخصيات نالت جوائز الأوسكار وهي كاتبة السيناريو والمخرج وستريب صاحبة الرقم القياسي في الترشح لأوسكار أفضل ممثلة حيث رشحت 19 مرة بين عامي 1979 و2014 وفازت بالجائزة ثلاث مرات في أعوام 1980 و1983 و2012.

وقالت ماجدة واصف رئيسة المهرجان في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي إن المهرجان سيعرض نحو 100 فيلم موزعة بين مسابقته الدولية وأقسامه المختلفة وأبرزها "العروض الخاصة" و"مهرجان المهرجانات" اللذين يعرضان نحو 50 فيلما بعضها نال جوائز رفيعة في مهرجانات كبرى.

وتشارك في مسابقة "آفاق السينما العربية الجديدة" التي تنظمها نقابة المهن السينمائية بمصر سبعة أفلام هي "إطار الليل" للمغربية تالا حديد و"الشجرة النائمة" للبحريني محمد راشد بوعلي و"بغداد خارج بغداد" للعراقي قاسم حول و"أنا نجوم بنت العاشرة ومطلقة" لليمنية خديجة السلامي و"بانتظار الخريف" للسوري جود سعيد و"حب وسرقة وأشياء أخرى" للفلسطيني مؤيد علوان و"في يوم" للمصري كريم شعبان.

   

"أضواء على سينما التحريك اليابانية" في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير