التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » فعاليات » مكتبة الإسكندرية في معرض القاهرة الدولي للكتاب بمشاركة متميزة


مكتبة الإسكندرية في معرض القاهرة الدولي للكتاب بمشاركة متميزة مكتبة الإسكندرية في معرض القاهرة الدولي للكتاب بمشاركة متميزة

المحرر الثقافى (الإسكندرية:) الأربعاء, 20-يناير-2016   04:01 صباحا

مكتبة الإسكندرية في معرض القاهرة الدولي للكتاب بمشاركة متميزة

تشارك مكتبة الإسكندرية هذا العام في معرض القاهرة الدولي للكتاب بالعديد من المطبوعات التي أصدرتها خلال العام 2015 وهذا العام، أبرزها كتاب "يخت المحروسة"؛ الذي صدر باللغة العربية والإنجليزية والروسية والإسبانية والفرنسية.

ويأتي كتاب اليخت الملكي «محروسة» في مقدمة الأعمال الوثائقية البحرية التي حرصت سلسلة "ذاكرة مصر المعاصرة" التي تصدر عن إدارة المشروعات الخاصة بمكتبة الإسكندرية على إلقاء الضوء على تاريخها وسجلها باعتباره أقدم قطعة بحرية عائمة في العالم ولا تزال تبحر حتى الآن.

كتاب "اليخت محروسة .. رحلة مع اليخت الملكي" إعداد وتحرير محمود عزت، وهو يتناول اليخت «محروسة» أحد القصور الملكية العائمة، يضم مقتنيات وأثاث ومشغولات ومفروشات يرجع تاريخها إلى ثلاثة قرون مضت من الزمان".

وهو اليخت ذاته الذي افتتح به الخديوي إسماعيل قناة السويس بصحبة ملوك وأمراء العالم على متنه في 17 نوفمبر/تشرين الثاني 1869، حيث اشترك اليخت في افتتاح قناة السويس للملاحة البحرية للمرة الأولى، وعلى متنه العديد من الأمراء والملوك والرؤساء، ومنهم الإمبراطورة أوجيني إمبراطورة فرنسا زوجة نابليون الثالث.

وفي 5 يونيو/حزيران 1975، شارك اليخت - الذي تغير اسمه إلى "الحرية" بعد ثورة يوليو 1952 - في الافتتاح الثاني لقناة السويس، وعلى ظهره الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

كما تشارك مكتبة الإسكندرية في المعرض بكتاب "الآثار العربية: منتخبات من أبحاث المؤرخ الدكتور جواد علي"، وهو صادر عن مركز المخطوطات بمكتبة الإسكندرية بتصدير الدكتور إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، وتقديم الدكتور بشَّار عوَّاد معروف، وإعداد وتحرير الدكتور أحمد عبدالرحيم.

ويعد هذا العمل البحثي المتميز للمؤرِّخ العلاَّمة الدكتور جواد علي، واحدًا من أهمِّ الأعمال البحثية التي يعمل مركز المخطوطات بمكتبة الإسكندرية على إخراجها في صورةٍ علمية رصينة، تُظهر ما لتراثنا العربي من جذورٍ معرفية عميقة.

وقد حرص قسم الدراسات الأكاديمية في مركز المخطوطات على جمع ما تفرَّق من أبحاث الدكتور جواد علي في: تاريخ العرب قبل الإسلام، والدراسات اللغوية والأدبية، والدراسات العربية الجنوبية.

ولا شك أن هذه الأبحاث تمثل مرجعًا مهمًّا لكل المهتمين بأصول التراث العربي وروافده، وخاصةً الباحثين في تاريخ العرب قبل الإسلام.

ويتضمن العمل مجموعةً مهمة من أبحاث الدكتور جواد علي؛ وهي مقسمة إلى خمسة محاور هي: الدراسات العربية الجنوبية، العرب قبل الإسلام، الموارد والمصادر، أعلام، ودراسات في اللغة والأدب. بالإضافة إلى الفهارس التي تضم: فهرس الآيات القرآنية، فهرس الأحاديث النبوية، فهرس الأعلام، فهرس أعلام ملوك العرب قبل الإسلام، فهرس معبودات وأصنام العرب قبل الإسلام، فهرس الأعلام المترجَم لهم في الأبحاث، فهرس الكتب، فهرس الأشعار، فهرس الفرق والمذاهب والأديان، فهرس الأمم والقبائل، فهرس الأماكن والبلدان والمواقع، وفهرس الوقائع وأيام العرب.

كما تشارك مكتبة الإسكندرية بكتاب "التراث الموريسكي المخطوط" الصادر عن مركز المخطوطات بمكتبة الإسكندرية، وهو ترجمة وتعليق الباحث محمد عبدالسميع.

ويضم الكتاب مجموعةً من الأبحاث المترجمة من الإسبانية إلى العربية، والتي تسلِّط الضوء على حقبةٍ مهمةٍ في التراث العربي والإسلامي، وقد عُرفت هذه الفترة تاريخيًّا بالفترة الموريسكية، نسبةً للموريسكيين، وهم الأندلسيون الذين بقوا في شبه الجزيرة الإيبيرية بدايةً من سنة 1492، سنة سقوط آخر مملكة إسلامية - مملكة غرناطة - وحتى سنة 1609، سنة طردهم نهائيًّا من هذه البلاد.

وتتناول الأبحاث المترجمة التراث المخطوط الذي كتبه الموريسكيون سرًّا واحتفظوا به خيفةً في جدران منازلهم وشقوق الأسقف، حتى تم اكتشافه في بدايات القرن السابع عشر عند تهدم تلك المنازل وتلكم الأماكن التي خُبئ فيها.

ويضم الكتاب ترجمةً لمجموعةٍ متميزةٍ من الأبحاث المهمة التي ألَّفها عدد من كبار الأساتذة المتخصصين في الدراسات الموريسكية - الأعجمية؛ وهو يعد إضافةً للمكتبة العربية في مجال بحثي يمثل جانبًا مهمًّا من جوانب الحضارة الإسلامية العربية في الأندلس، تلك الحضارة التي مازالت شواهدها التاريخية والجغرافية والأدبية - حتى الآن - تنطق بوجودها الأصيل وبتفاعلها الثري مع الآخر.

ومن ضمن إصدارات المكتبة التي ستكون متاحة في المعرض سلسلتي "مراصد" و"أوراق". وتتخصص الأولى "مراصد" في علم الاجتماع الديني، وتكشف الخلل الفكري لدى التيارات المتطرفة. وتعنى هذه المجلة العلمية المحكمة بدراسة ظواهر الإسلام السياسي وعلم الاجتماع الديني في العالم العربي والاسلامي على اتساعه. وقد صدر من المجلة حتى الآن سبعة وعشرون عددًا باللغة العربية وأربعة أعداد بالإنجليزية.

صدر العدد الاول من "مراصد" في عام 2010 تحت عنوان "تسلف الاخوان: تآكل الاطروحة الاخوانية وتصاعد السلفية في جماعة الاخوان المسلمين" للباحث حسام تمام، في حين تنوعت الموضوعات التي نشرت في الأعداد اللاحقة ما بين الموضوعات النظرية التي تقدم تناول جديد لبعض جوانب علم الاجتماع الديني وما بين الموضوعات ذات الجانب الحركي التي تبحث في ظواهر الاسلام السياسي بالعالم العربي والإسلامي سواء المعاصرة أو القديمة.

أما السلسلة الثانية "أوراق"، فهي تتخصص في الدراسات المستقبلية، وتهدف لنشر هذا الفكر المتقدم في مصر وتأصيل علم المستقبليات ونشر الدراسات ذات المحتوى الاستشرافي للمستقبل. صدر من السلسة حتى الآن ثمانية عشر عددًا باللغة العربية وعدد واحد بالإنجليزية. وهي أيضا سلسلة علمية محكمة وغير دورية.

كما تعرض المكتبة أيضًا كتالوج "الجامع الأزهر الشريف" والذي يرصد تاريخ الجامع الأزهر الشريف وعمارته والحياة بداخله منذ نشأته حتي العصر الحديث.

ويفرد الكتالوج الصفحات لتاريخ الجامع الازهر الشريف في كفاح شعب مصر والزود عن ثوابته عبر التاريخ من خلال مجموعة من الوثائق والصور الجديدة. كما أن المتصفح لكتالوج الجامع الأزهر يملك بين يديه متحف في كتاب حيث ألحق بالكتالوج متحف مفتوحًا للجامع الأزهر الشريف حيث تأخذنا الصفحات في رحلة تبهر الأبصار بروعة الألوان وجمال الفن الإسلامي عبر مجموعة من المصاحف النادرة والمخطوطات القيمة والمحاريب والثريات وقطع القاشاني كلها ارتبطت باسم الجامع الأزهر الشريف.

وتشارك المكتبة بكتاب "ذاكرة الإسكندرية الفوتوغرافية"، للباحث حسام عبدالباسط. الكتاب صادر عن مشروع" ذاكرة مصر المعاصرة" بمكتبة الإسكندرية، وهو يعد الجزء الثاني من سلسلة كتب عن "ذاكرة مصر الفوتوغرافية".

يرصد الكتاب الحياة العامة في المدينة، ويعد من أهم ما يعرضه مجموعة منتقاة من مقتنيات الملك فاروق، وهي إهداء من وزارة السياحة. وتوضح الصور العديد من التغيرات المعمارية التي طرأت على المدينة، وتتضمن مجموعة عن شارع أبي قير وطريق الكورنيش تنشر لأول مرة.

   

مكتبة الإسكندرية في معرض القاهرة الدولي للكتاب بمشاركة متميزة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير