التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » فعاليات » صناعة العروس المتحركة في ورشة عمل في القاهرة


صناعة العروس المتحركة في ورشة عمل في القاهرة صناعة العروس المتحركة في ورشة عمل في القاهرة

ياسر سلطان (الحياة:) الإثنين, 22-فبراير-2016   02:02 صباحا

صناعة العروس المتحركة في ورشة عمل في القاهرة

استضافت مساحة «آرت اللوا» للفنون المعاصرة في القاهرة، معرضاً لعرائس الماريونيت هو نتاج ورشة عمل نظمت بإشراف الفنان إبراهيم خطاب على مدى 3 أشهر، ورمت الى تعلّم تقنيات هذه الصناعة من الخامات البيئية مثل الخيوط.

خلال الورشة مر المشاركون بمراحل بدءاً من التصميم وكيفية وضع تصور على الورق لشكل العروسة وإبراز الشخصية الخاصة بها، ووضعوا في البداية عشرات التصاميم الأولية على الورق، وكان هناك اختلافات بالطبع في المستوى والتصور...

وللخيال هنا عامل كبير، اذ إن تصميم العروسة يعتمد في الأساس على الابتكار وإطلاق العنان للأفكار. فرســم ملامح محددة لشخصية يحتاج إلى تصور لأبعاد هذه الشخصية، وهو أمر يشبه إلى حد ما ابتكار الشخصيات الروائية أو المسرحية، لكن الاختلاف هنا في تجسيد الشخصية.

ومن بين التصاميم التي وُضعت، وقع اختيار المشاركين على تصميمين لكل مشارك. وكان على كل منهم تحديد أحدهما لتنفيذه. بعد الاستقرار على التصميم النهائي، كانت هناك مرحلة جديدة بدأ المشاركون خلالها استكشاف الإمكانات لتشكيل العروسة من الخامات المتاحة خلافاً لما هو متبع في صناعة العرائس التي تتم بواسطة الأخشاب. ومن الخامات التي جرّبوها عجينة الورق، وعجينة السيراميك المخلوطة بنثارة الخشب. وأعطت الأخيرة نتيجة مبهرة قريبة الشبه من طبيعة الخشب في صلابتها، لكنها في الوقت نفسه أكثر سهولة عند التشكيل.

ولم يخلُ الأمر من صعوبات، لكن من طريق التجربة والخطأ تم التغلب عليها والخروج بنتائج جيدة.

ومن بين الصعوبات على سبيل المثال إصرار المشاركين على استكشاف أساليب جديدة لدمج الأجزاء المتحركة في العرائس تكون مناسبة للخامات التي تم ابتكارها، كمفاصل الأطراف والفك، وإيجاد حلول مبتكرة لتحريك العينين. وكانت بعض الحلول التي توصل إليها المشاركون في هذا الصدد مبتكرة، والنتائج فاقت المتوقع. واللافت أن معظم المشاركين في الورشة لم يتدربوا من قبل على صناعة العروسة، فكان الأمر يشبه المغامرة، لكنها كانت مغامرة شيّقة وملهمة. وبمزيد من التدريب والممارسة يمكن الخروج بنتائج خلاقة.

يذكر أن إبراهيم خطاب فنان بصري يعمل مدرساً مساعداً في كلية التربية النوعية في جامعة القاهرة. نظم العديد من الورش التدريبية في مسرح العرائس، وكذلك في توظيف المسرح في التعلم النشط. وله العديد من المشاركات الفنية داخل مصر وخارجها.

   

صناعة العروس المتحركة في ورشة عمل في القاهرة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير