التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » فعاليات » الخطابان الثقافي والديني يتواجهان في مصر


الخطابان الثقافي والديني يتواجهان في مصر الخطابان الثقافي والديني يتواجهان في مصر

سلوى عبدالحليم (الحياة اللندنية:) الإثنين, 06-يونيو-2016   03:06 صباحا

الخطابان الثقافي والديني يتواجهان في مصر

يتطلب طرح رؤية لتجديد أي خطاب، قراءة واقع ذلك الخطاب وتحليل مضمونه ورصد علاقته بخطابات أخرى مؤسسية وغير مؤسسية، ومدى تأثره بها وتأثيره فيها. وإذا كنا في صدد حديث عن تجديد خطاب ثقافي، فالضرورة تقتضي وجود حديث آخر موازٍ عن متلق محتمل، لجهة اهتماماته، وميوله، ورغباته، والقضايا التي تشغله؛ حتى لا يدور نقاش التجديد في فراغ، ومن ثم لا تكون له جدوى.

ويبدو أن منظمي «ملتقى القاهرة الدولي الأول لتجديد الخطاب الثقافي»، لم يراعوا تلك البديهيات، فجاء أشبه بحوار كلامي وانشائي ينتهي بتوصيات، ما مِن ضمانات لوضعها في حيز التنفيذ، على غرار عشرات المؤتمرات التي تعقد في أكثر من بلد عربي، ثم سرعان ما يطوي النسيان ما دار خلالها. ملتقى القاهرة عُقد لثلاثة أيام بتنظيم المجلس الأعلى المصري للثقافة في حضور 140 مشاركاً من 17 دولة، وشارك في جلسته الافتتاحية وزير الثقافة المصري حلمي النمنم ونظيره الجزائري عز الدين ميهوبي.

وتنبغي ملاحظة أن هذا الملتقى يأتي في ظل جدل لا يزال محتدماً في شأن «تجديد الخطاب الديني» بعد استفحال ظاهرة الجماعات المسلحة المنضوية تحت عباءة الإسلام السياسي وعملياتها الإرهابية في الشرق الأوسط وفي أوروبا. وفي كلمته؛ في الجلسة الافتتاحية ذهب الوزير حلمي النمنم، ربما حسماً للجدل، إلى أن «الخطاب الديني جزء من الخطاب الثقافي، وواجب المثقفين هو العمل على الخروج من أزمة شيوع ثقافة الموت، وأزمة الاستعانة بالأجنبي لترسيخ قيم الديموقراطية، بعدما ثبت فشل ذلك في العراق مثلاً». وقال عزالدين ميهوبي «حتمية تغيير الخطاب الثقافي يجب أن تُنتج في أُفق يقدم بدائل، ولا نكتفي بالنقد من أجل النقد واجترار المفاهيم المستهلكة. ولابد أن يراعي الخطاب عصره وأسئلته، وإطلاق ورش ترّكز على التفاعلية المنتجة للقيم المضافة إلى المجتمع، ومشاركة المواطنين في قضايا ومشاريع يتحدد المستقبل في ضوئها».

وفي جلسة العمل الأولى، قال وزير الثقافة المصري السابق الناقد جابر عصفور: «إذا أردنا تجديد الخطاب الثقافي؛ فهناك أربعة تحديات لا بد من تجاوزها، الاستبداد وغياب الحرية البعيدة في شكل كبير عن عالمنا العربي الآن، والفقر ولا يخفي أن ٤٠ في المئة من سكان مصر مثلاً يعيشون تحت خط الفقر، والتعليم والخطاب الديني الذي يعتبر كارثة، في حد ذاته، ومن ثم ينبغي أن يأتي العمل على تغييره في المرتبة الأولى». وانتقد الخطاب الثقافي العربي السائد، شكلاً ومضموناً؛ قائلاً إنه «يسير إلى الأمام وعيناه في قفاه». وتحدث الروائي الجزائري واسيني الأعرج عن «الخطاب الروائي ومأزق التخييل»، وربط بينه وبين مواجهة التطرف. وأشار إلى أن التخييل الذي تخشاه الديكتاتوريات، يعد «أهم أشكال التجديد والمقاومة؛ لأنه دليل على حرية الإنسان أولاً وأخيراً، ولأنه يهز يقين الخطاب الذي نشأ في الحاضنة القومية التي تتمزق اليوم». وقالت رئيسة «جمعية مناهضة الإرهاب في المغرب»؛ الكاتبة وفاء صندي من بين أهم المشكلات التي تواجه ثقافتنا العربية «الفجوة ما بين المواطن والمثقف، وغياب الحوار، وتضخيم الذات، وغياب العلم، والانعزال في الماضي».

وقال الروائي المصري إبراهيم عبدالمجيد إن «تجديد الخطاب الثقافي يشمل ما هو ديني بالضرورة». وأضاف: «لسنا مجتمعاً ديموقراطياً بحيث نستطيع مناقشة المشاكل التي تواجهنا بحرية.لا تزال طباعة الكتب مثلاً رهناً بالحصول على موافقات أمنية». ورأى الروائي المصري يوسف القعيد أن عنوان الملتقى؛ «غير دقيق؛ لأنه يأتي بمعزل عن خطاب الحياة اليومية؛ فمن ينتج الثقافة هم أبناء هذا الواقع»، وأضاف: «نعيش في نفق مظلم، ومن المستحيل أن ننجح في تجديد الثقافة وخطابها لأن الماضي يحكمنا». وأوضح القعيد، وهو عضو في مجلس النواب (البرلمان) المصري، أن هناك جهوداً لإلغاء عقوبة السجن في قضايا «ازدراء الأديان وخدش الحياء العام».

وتحدث الروائي الفلسطيني ربعي المدهون، الحاصل على جائزة بوكر الأخيرة، عن الثقافة والمجتمع والوضع الفلسطيني الراهن، موضحاً كيف اعتمد الفلسطينيون خصوصاً، في خطابهم الجديد، على أهمية الانتصار في الميادين الثقافية، في مواجهة الرواية الصهيونية وتأثيرها الواسع على مستوى العالم. ورأى الكاتب السوري بطرس حلاق أن النخبة المثقفة عندما تدافع عن القيم الإنسانية، فهي تدافع بالأساس عن مستواها المعيشي؛ فبعد قرنين من النهضة نعيش تقهقر الثقافة وتحول غالبية المثقفين إلى ردفاء لمراكز سلطوية متشعبة الأيديولوجيات والانتماءات». وفي السياق نفسه؛ أكد وزير الثقافة الفلسطيني السابق الروائي يحيي يخلف أن تمكين المواطن من التمتع بالثقافة والمشاركة فيها؛ «لا بد أن يستند إلى مبدأ تعميق مجرى الثقافة العربية، وتجديد محتواها».

ومن بين الموضوعات التي ناقشها الملتقى؛ الصناعات الثقافية الإبداعية؛ بوصفها أحد المحركات الكبرى للاقتصاد في الدول المتقدمة والنامية، وانتقد وزير الثقافة المصري السابق الأكاديمي شاكر عبدالحميد غياب الخرائط الثقافية؛ «على رغم أهميتها»، وانتقد غياب الثقافة العلمية».

وأوصى الملتقى؛ في ختام أعماله، بوضع قضية تجديد الخطاب الثقافي، على جدول أعمال المجلس الأعلى المصري للثقافة، وفتح حوار دائم مع منظمات المجتمع المدني، ومراجعة المنظومة التعليمية، لتنضوي مجدداً على المسرح والصحافة والفن التشكيلي، ومواصلة العمل على تجديد الخطاب الديني المسيحي والإسلامي.

   

الخطابان الثقافي والديني يتواجهان في مصر اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير