التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » فعاليات » ثقافة إعادة صياغة التاريخ من خلال المومياوات المصرية


ثقافة إعادة صياغة التاريخ من خلال المومياوات المصرية ثقافة إعادة صياغة التاريخ من خلال المومياوات المصرية

مرفت واصف (القاهرة:) الخميس, 03-نوفمبر-2016   02:11 صباحا

ثقافة إعادة صياغة التاريخ من خلال المومياوات المصرية

تقديرًا لما تلعبه آثارنا الخالدة من دورٍ مهمٍ في تنشيط السياحة, كان لا بد من الاهتمام بها والحفاظ عليها بالشكل اللائق, لذلك استضاف المجلس الأعلى للثقافة ورشة عمل تعريفية عن البقايا الآدمية الأثرية وآليات العمل بها بعنوان "ثقافة إعادة صياغة التاريخ المصري من خلال المومياوات المصرية", والتى أقامتها جمعية المحافظة على التراث المصري برئاسة م. ماجد الراهب, بالتعاون مع جامعة برلين الحرة وبمشاركة لفيف من خبراء وزارة الآثـار.

شاركت فيها د. سامية المراغى (مدير عام مركز بحوث وصيانة الآثار)، د. تامر جاد راشد (مدرس الانثروبولوجيا جامعة القاهرة)، صبرى جابر (مدير عام معمل مكافحة الآفات الحشرية بمركز بحوث وصيانة الآثار)، د. داليا المليجى (مدير عام معمل الميكربيولوجى بمركز بحوث وصيانة الآثار) ، أحمد جبر (مفتش آثار أول بمنطقة آثار بني سويف)، عفاف وهبة (متخصص بمركز البحوث الأميركي) د. زينب حشيش (مفتش أثار أول).

وأكدت د. سامية المرغنى أهمية حفظ ودراسة العظام الآدمية, حيث تعد البقايا الآدمية مصدرا مهاما لكثير من المعلومات عن الإنسان مثل نوعه وعمرة ووقت وفاته والنشاط الحيوي الذي كان يمارسه والأمراض التي عانى منها وأسباب الوفاة، فالعظام هي الهوية الحقيقية للإنسان وتحليل هذه المعلومات تعطينا فكرة عن حياة وقيم الإنسان في العصور القديمة.

وأشارت الى التركيب البيولوجى للعظام فهي أنسجة صلبة والخلية العظمية تتكون من مركب غير عضوي صلب نسبيا وخفيف، وتدخل مواد عديدة في تركيبه، حيث يتكون وبشكل رئيسي من فوسفات الكالسيوم، ونوهت عن العوامل المؤثرة في حالة حفظ العظام بالمواقع الأثرية, حيث تتأثر حالة حفظ العظام بعدة عوامل أهمها: طبيعة مركب العظم، التركيب الجيولوجي للموقع، نوع التربة الحاوية للدافنات، درجة الرطوبة للتربة، التغيرات المناخية، وأكدت أن كل مواد التحنيط مستوردة من الخارج ما عدا ملح النطرون المصري فهو الذي ينزع الماء ويساعد على عدم تحلل الجسم.

وأوضحت أن الأرض المصرية الصحراوية الجافة قادرة على حفظ أجساد الموتى المعاصرين.

وتناول د. تامر جاد راشد, علم الآثار قائلاً إنه دراسة لثقافة الإنسان في زمن الماضي، وتقوم هذه الدراسة بالنفع للإنسان المعاصر لمعرفته بالظروف الحياتية الماضية ومعرفة طبيعة البيئة وطبيعة التربة للوصول إلى المعلومات الازمة.

وأشار إلى التغير المناخي حيث إنه تغير للظروف المناخية عن الطبيعة المعروفة, فهذا التغير سببه إما تغير بفعل الطبيعة وهو ما يصعب التحكم فيه أو تغير بفعل العامل الانسانى وهو يمكن التحكم فيه، وهذا ما يطلق عليه التخصص العلمي للوصول إلى الصورة الكاملة للإعادة الى التاريخ مرة أخرى فى ظل تأثير الظروف التاريخية والبيئية والمناخية ومنها المناخ الصحراوي، معدل المطر، درجات الحرارة في الصيف والشتاء بالمقارنة بالعصر القديم, فكانت الظروف المناخية كالتالي البيئة أكثر رطوبة، التربة مبللة، معدلات المطر أعلى، فأصبح يوجد تغير مناخي بين العصر الماضي والحاضر الذي يؤثر على الأحياء والأموات.

وأشار صبري جابر (مدير عام معمل مكافحة الآفات الحشرية بمركز بحوث وصيانة الآثار) إلى الآفات الحشرية التي تصيب البقايا الآدمية وطرق مكافحتها وصيانتها, فهناك آفات تصيب المومياء نفسها وأخرى تصيب المنسوجات، وثالثة تصيب التابوت، وهناك التقسيم الحشري للآفات فهي غمدية الأجنحة ومتساوية الأجنحة خاصة بالأخشاب.

وقدم عرضا توضيحيا لمظاهر الإصابة على المومياوات والمحنطات في قصر محمد علي بالمنيل، ومنطقة تونا الجبل بالمنيا، وأشار إلى العوامل التي تؤدي لظهور الإصابة الحشرية من ارتفاع درجات الحرارة وعدم الاهتمام بالنظافة وتعرض الأثر لعوامل جوية ضارة، وتكدس المقتنيات.

وأوضح كيفية تجنب الإصابة الحشرية عن طريق وضع المقتنيات الأثرية تحت أعين المسئولين عنها، والإبلاغ فورًا عن أي تغير أو تلف بمكونات الآثار، والمعاينة المستمرة.

وأوضحت د. داليا المليجى (مدير عام معمل الميكروبيولوجي بمركز بحوث وصيانة الآثار) عن التلف الميكروبيولوجي للمومياوات والبقايا الآدمية أنه علم الكائنات الحية الدقيقة، وتقسم الآثار إلى عضوية وغير عضوية، وعن التدهور الميكروبي فهو تدهور مادة الأثر, حيث تقوم الميكروبات بإفراز إنزيمات تقوم بتحليل المكون الأساسي للمادة، وقامت بعرض لبعض مظاهر الإصابة على الآثار المختلفة بعضها يرى بالعين المجردة والآخر لا يرى بالعين المجردة.

وأكدت أن المومياوات من الآثار المعقدة بالنسبة لباحثي الميكروبيولوجي، ومن أهم العوامل المسببة للتلف الميكروبي لها هو جودة التحنيط، وعوامل البيئة، وسوء التخزين، والتهوية الرديئة، وعن كيفية التعامل مع الإصابة الميكروبية يكون من خلال عمل عزل جيد لهواء المقبرة قبل فتحها حتى نعزل الميكروبات الموجودة بالمكان، ورصد لظروف البيئة، وفحص دقيق وشامل للعينة أو الأثر محل الفحص، وأخذ مساحات ميكروبية من الأماكن المشتبه بإصابتها.

وأشارت د. زينب حشيش إلى إصابات أسنان المومياوات يالاشكال التوضيحية.

   

ثقافة إعادة صياغة التاريخ من خلال المومياوات المصرية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير