التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : حبيب سروري
الكاتب : أمير تاج السر
  
الرئيسية الرئيسية » فعاليات » مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي .. دورة المعايير الغائبة


مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي .. دورة المعايير الغائبة مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي .. دورة المعايير الغائبة

يسري حسان (الحياة:) الأحد, 08-اكتوبر-2017   03:10 صباحا

مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي .. دورة المعايير الغائبة

لم تترك الدورة الرابعة والعشرون لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، أثراً إيجابياً، اللهم إلا استضافة بعض الرموز المسرحية العربية والعالمية، وإقامة عدد من الورشات في التمثيل والإضاءة وغيرهما، وإن كنتَ لا تعرف على أي أساس كيف تمّ اختيار المتدربين.
بداية من حفلة الافتتاح، التي أقيمت في «المسرح الكبير»، في أوبرا القاهرة، وضح أن لا معايير حاكمة لهذه الدورة. فالحفلة كانت عبارة عن استعراض لفرقة التنورة التراثية التابعة لوزارة الثقافة، وتساءل الحاضرون ما علاقة رقصات صوفية بمهرجان للمسرح المعاصر والتجريبي، كانت عروض افتتاحه في ما مضى بمثابة تمهيد أو تهيئة للدخول إلى عالم مسرحي جديد ومختلف، ونداء بصوت عال أن هيا بنا إلى دنيا التجريب. تغير اسم المهرجان، بأن أضيفت إليه مفردة «المعاصر»، وكأنها وحدها كفيلة بأن تقلب الأمور رأساً على عقب، وتسمح للقائمين على الحدث بشحذ معول التخريب. بديهي أن أي مسرح يقدم الآن هو مسرح معاصر، حتى لو تناول قضايا تراثية لا علاقة لها باللحظة الراهنة، فهو يقدمها، هنا والآن، مستفيداً، على الأقل، من التقنيات والأداءات المعاصرة. ومن هنا فإن كلمة المعاصر لا معنى لإضافتها، فنحن لا نستدعي عروضاً من الماضي ونقدمها كما تم تقديمها في نسختها الأولى. لا أحد يعلم الأسباب المهمة والملحة والرهيبة وراء تغيير اسم المهرجان، لكنهم كهنة المسرح في مصر الذين تضمّهم «لجنة المسرح»، في المجلس الأعلى للثقافة، وتزعجهم جداً كلمة التجريب. وحتى يتم إرضاؤهم، بخاصة أن رئيس اللجنة سامح مهران، هو نفسه رئيس المهرجان؛ أضيفت كلمة المعاصر، لتتسلل إلى المناسبة عروض غير مؤهلة حتى للمشاركة في فعالية تقام في إحدى قرى مصر.
في المهرجان شاهدنا ثلاثة وعشرين عرضاً، عشرة أجنبية، وستة مصرية، وسبعة عربية، من المغرب وتونس ولبنان والعراق والأردن، وغابت دول الخليج، كما غابت الجزائر والسودان وليبيا، وظل السؤال مطروحاً: لماذا غابت سورية وفلسطين تحديداً؟ وجاءت إجابات بأنه لا سورية ولا فلسطين لديهما مهرجانات دولية الآن تمكنهما من رد الدعوة!
من بين العروض المصرية، عرضان أحدهما للجامعة الألمانية، والآخر لجامعة عين شمس، تم اختيار الأول لسبب عجيب لا يقره أي مهرجان في العالم يسعى إلى الحفاظ على صورته طيبة، فقد قرّر رئيس المهرجان القومي للمسرح حسن عطية أن يشارك العرضُ الذي حصل على تصويت الجمهور في المهرجان نفسه، وكأننا أمام مسابقة تنظمها إحدى الفضائيات في الغناء أو تقليد الفنانين.
ولأن عرض «الجسر» الذي قدمته الجامعة الألمانية في المهرجان القومي حصل على تصويت الجمهور نظراً إلى أن طلاب الجامعة- وهذا أمر بديهي- تكاتفوا لنصرة زملائهم وجامعتهم، فاحتشدوا للتصويت وكان لهم ما أرادوا، وشارك العرض في مهرجان القاهرة على رغم تواضع مستواه وخلوّه تماماً من أي ملمح تجريبي.
العرض الثاني؛ «قواعد العشق الأربعون»، المأخوذ عن رواية التركية أليف شفق، هو من إنتاج جامعة عين شمس ووقع عليه الاختيار، مع أن هناك عملاً آخر عن الرواية نفسها سبق أن أنتجه البيت الفني للمسرح، وتقدم به للمشاركة في المهرجان، بعد أن حقق إيرادات ضخمة، على مدى مئة ليلة. فضّلت لجنة اختيار العروض، عرض جامعة عين شمس، لسبب في نفس يعقوب، مع أنه أقل كثيراً في مستواه عما اعتدناه في عروض هذه الجامعة، ولا يليق بأن يمثل مصر في مهرجان دولي.
العروض العربية هي الأخرى جاءت صادمة في مستواها وطرحها، ربما يكون بعضها جيداً مثل «عربانة» العراقي، أو «ليلة خريف» اللبناني، لكنها في المجمل جاءت مخيبة للآمال، ولم تعكس مستوى المسرح العربي الآن.
وباستثناء العرض الأرميني «رحلة فوق المدينة»، فقد جاءت العروض الأجنبية، مجرّد هلوسات أبعد ما تكون عن التجريب الذي نعرفه أو الذي نرجوه، حتى أن عضو لجنة الاختيار؛ السينوغراف حازم شبل؛ صرَّح في ما يشبه الاعتذار بأن اللجنة اضطرت إلى اختيار عروض يصل مستواها بالكاد إلى درجة «جيد»؛ لأنها لم يكن أمامها سوى ذلك، فهل عزفت الفرق الأجنبية الجيدة عن المشاركة في المهرجان، أم أن هناك أشياءً أخرى في الكواليس أدت إلى الاكتفاء بعروض بعينها حتى لو لم تكن مؤهلة للمشاركة في حدث بهذا المستوى؟
لم يقاطع الجمهور المهرجان، وهذه إحدى الإيجابيات، فدائماً هناك توق إلى تلمس أحدث التجارب المسرحية في العالم، لكنه في الغالب كان يخرج ساخطاً، أو متسللاً أثناء تقديم العمل، كما حدث مع العرض البليجكي الذي استمر حوالى ساعتين، في حين أن الجوهري فيه لا تتعدى مدته الثلاثين دقيقة.
لا جوائز في المهرجان منذ دورته الثالثة والعشرين، لا منافسات ولا حوافز للإجادة، هي فقط تمضية الأمور بسلام، يقام الحدث وتسجل الدفاتر أنه أقيم بغض النظر عن أي أثر تركه، مع أنه في السابق كان يحفّز المسرحيين المصريين والعرب على المغامرة والتجريب والبناء على غير مثال.
ثمة خلل ما في إدارة المهرجان، ثمة تواطؤات، وربما رغبات شريرة لضربه في مقتل، ولا تدري لمصلحة مَن يطاح بمهرجان، أياً كانت الخلافات حوله، مثَّل انعطافة جديدة ومهمة في مسيرة المسرح المصري والعربي.

   

مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي .. دورة المعايير الغائبة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير