التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : سعيد يقطين
الكاتب : وكالة الصحافة العربية
  
الرئيسية الرئيسية » فعاليات » " النساء والإرهاب " بين الاكراه والاقتناع


" النساء والإرهاب " بين الاكراه والاقتناع " النساء والإرهاب " بين الاكراه والاقتناع

المحرر الثقافي (تونس : ) الإثنين, 04-ديسمبر-2017   01:12 صباحا

 "النساء والإرهاب" كتاب جديد في شكل دراسة "جندرية" (نوع اجتماعي) للتونسيتين الباحثة آمال القرامي والصحفية منية العرفاوي، ويتناول تأثير ظاهرة الإرهاب على النساء في محيطهن العائلي المباشر.
وفي الكتاب الصادر عن دار "مسكيليان"، حاولت الكاتبتان منح الصوت لأمهات وزوجات وشقيقات ارتبط مصيرهن بالإرهاب. وكتبت القرامي والعرفاوي تقولان، في مقدمة الكتاب: "لقد حفزنا التمركز الذكوري في دراسة الظاهرة الإرهابية وقمنا بتخصيص هذا المؤلف لدراسة علاقة الفتيات والنساء بالإرهاب من منظور جندري (النوع الاجتماعي).
وجاء الكتاب على خلفية "ارتفاع أعداد المنتسبات إلى الجماعات الإرهابيّة، وإقدام عدد من التونسيات على المشاركة في الأعمال الإرهابية تخطيطاً وتنفيذاً، يضاف إلى ذلك شدّ عدد منهن الرحال إلى (بلاد الشام) للانضمام لتنظيم الدولة الاسلامية".
ومع أنه لا توجد أرقام دقيقة حول أعداد التونسيات بالجماعات الإرهابية، إلا أن جهات غير رسمية قدرت أعداد المنظمات لتنظيم الدولة الاسلامية بسوريا والعراق بالمئات.
وجاء الكتاب في شكل دراسة جندرية تقع في 540 صفحة، وتضم 7 فصول كتبت آمال القرامي 5 منهم، والعرفاوي اثنين، كما تضمن مقدّمتين وخاتمتين، بتوقيع الكاتبتين.
ويتناول الكتاب بنية العلاقات بين النساء والرجال وبين النساء والنساء، وأشكال توزيع السلطة وبنية الهويات وأنماط الخطابات، وأثر التحولات طارئة سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وفكرياً في حياة نساء التحقن بتنظيمات متطرفة ورؤيتهن لذواتهن وأدوارهن.
وتضمن الكتاب دراسة عن الإرهاب أجرتها القرامي، وتحدثت فيها عن جندرة القتال والجهاد، وفتنة التنظيم ودواعي الانتماء الى التنظيمات الإرهابية وتشكل الهويات ، وتم التطرق إلى أدوار الفتيات والنساء في الأنشطة الإرهابية، وذلك بعد تمحيص وتشخيص من قبل آمال القرامي التي اعتمدت في هذه الدراسة على دراسات سابقة أجريت في تونس وفي ألمانيا.

الاعلام على الخط
القرامي قالت، خلال مؤتمر صحفي عقد قبل أسبوع، بمقر نقابة الصحفيين بالعاصمة التونسية: "أردنا طرح هذا الموضوع من جديد إثر اطلاعنا على عدد مهمَ من المؤلفات الصادرة مؤخرا حول تنظيم "داعش".
وتابعت: "لاحظنا أن الباحثين نادراً ما أفردوا في مؤلفاتهم المتعددة فصلاً للحديث عن اشكال حضور النساء في التنظيمات الإرهابية والجماعات المتطرفة، والحال أن مشاركة النساء والفتيات في الحروب والأنشطة الإرهابية باتت حقيقة".
وأبرز الكتاب أنه تم الاشتغال على عينة من النساء المنتميات للتنظيم الإرهابي تتراوح اعمارهن بين 16 و35 سنة.
ولفتت القرامي إلى أنه "في سنوات ما بعد ثورة 14 يناير/كانون الثاني 2011، أصبحت تونس مخبراً للغرب، فالتقى عدد كبير من الباحثين الأجانب بإرهابيات إلا أنهم خلال بحوثهم فيما يتعلق بالعرب استسهلوا العمل ولم يعتمدوا على المعايير العلمية لذلك لا يمكن أن نأخذ بحوثهم على محمل الجد".
وأضافت أنها اشتغلت على هذا الكتاب طيلة خمس سنوات وكتبت خمسة فصول إلا أنه بعد الاعتداء عليها سنة 2016 شددت الدولة التونسية المراقبة الأمنية عليها مما جعلها لا تستطيع التحرك بحرية للانتقال إلى منازل عائلات الإرهابيين لمحاورتهم.
وواصلت أن "تعطيل حركتها ساعد في العمل والانفتاح على إعلامية تستطيع مواصلة المشروع لتقوم ببورتريهات لأمهات الإرهابيين وجاء ذلك في الفصل الخامس من الكتاب".
وشددت وزارة الداخلية الحراسة على آمال القرامي بعد الاعتداء عليها من قبل منقبة اتهمتها بالإساءة إلى الإسلام على خلفية تصريحات لها عن المثلية الجنسية ومساندتها للحرية الشخصية.
وأوضحت القرامي أن هذا الكتاب يعتبر التجربة الوحيدة التي ينفتح فيها عالم الأكاديميا على عالم الإعلام.
ومن أشهر كتب آمال القرامي، "حرية المعتقد في الإسلام"، "الإسلام الآسيوي"، و"الاختلاف في الثقافة العربية الإسلامية".
أما في الفصلين الذين كتبتهما منية العرفاوي، فقد أبرزت بورتريهات لإرهابيات مغاربيات وأوضحت ما مدى علاقة الأسر بالإرهاب.وقالت منية العرفاوي الصحفية بجريدة "الصباح" التونسية (يومية مملوكة للدولة) إنه خلال لقائها بأمهات الإرهابيين أن العائلات تواجه صراعات داخلية وذاتية، كما أن هناك عائلات كانت ضحية لأولادها وعائلات أخرى دعمت أولادها وبناتها للانضمام الى الجماعات المسلحة.
وأوضحت أن هناك ثلاث فئات من النساء اللاتي انضممن إلى تنظيم الدولة الاسلامية فمنهن من أرغمن على ذلك بطلب من أزواجهم، ومنهن من اقتنعن بذلك، والأخريات متعاطفات مع أفكار التنظيم.
وكتبت منية العرفاوي عدة مقالات استقصائية حول تنظيم الدولة الاسلامية في صحيفة "الصباح" التونسية.

   

" النساء والإرهاب " بين الاكراه والاقتناع اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير