التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رحيق الكتب » كيف نقرأ نجيب محفوظ.. الصورة والمثال ؟


كيف نقرأ نجيب محفوظ.. الصورة والمثال ؟ كيف نقرأ نجيب محفوظ.. الصورة والمثال ؟

حازم عوض (القاهرة:) الأحد, 30-مارس-2014   09:03 صباحا

كيف نقرأ نجيب محفوظ.. الصورة والمثال ؟

ضمن ما أطلق عليه النقاد توصيف "التجديد التقني في عالم نجيب محفوظ" اتشغلت الناقدة لطيفة الزيات في كتابها "نجيب محفوظ.. الصورة والمثال" - صدر في طبعته الجديد عن الهيئة المصرية العامة للكتاب - لتقدم دراسات عدة عن أعمال محفوظ التي ظهر فيها التجديد بكتابته؛ تبدأ من رواية "اللص والكلاب" وصولا إلى رواية "ميرامار.وهذه الدراسات التحليلية محاولة لفهم المعنى العام للنص المحفوظي واستنباطه من أطره الفلسفية المدرجة في كل رواية، وتأصيل الأسس الفلسفية كهذه الأطر، وكأننا والكاتبة أمام نقاش لا ينتهي حول الشكل الروائي والمتطور الفلسفي في عالم محفوظ.
 وعن فترة "التجديد التقني في عالم محفوظ الأدبي" تتناول الناقدة، قراءة لبعض روايات هذه المرحلة، ففي رواية "اللص والكلاب"، تقول: يتحالف الأسلوب والبناء الروائي على إكساب "اللص والكلاب" أكثر من مستوى من مستويات المعنى، والمستوى الذي سأبدأ بتتبعه هو المستوى الذي يسجل وطأة الماضي على الحاضر وخلاص الشخصية في "اللص والكلاب" يتوقف على قدراتها على تجاوز ماضيها إلى حاضرها، وصراع الشخصية من أجل تحقيق هذا الخلاص صراع محتدم بالفشل. فالشخصية، تدور في دائرة مفرغة، لأنها وليدة الماضي فهي لا تستطيع بحال أن تتجاوز الماضي، وتلمس أبواب الخلاص بابًا بعد باب محكوم عليه بالفشل قبل بدايته لأسباب خارجة عن إرادة الشخصية سواء أكانت هذه الأسباب موضوعية أم ذاتية. فسناء تتنكر لسعيد لا لأنها شبت بعيدة عنه فحسب، وهو سبب موضوعي بحت، بل لأنها – بحكم الوراثة – متحجرة القلب مثل سعيد، كما يفسر الموقف الشيخ الجنيدي حين يقول: ما أشبهها بك..
الطريق
وتتحول الناقدة إلى رواية "الطريق"، قائلة: يكتشف صابر ليلة موت أمه هوية جديدة تضاف إلى هويته كابن لبسمية عمران، القاتلة، وإمبراطورة الليل في الإسكندرية. وصابر ليس ابن زنا وابن بلطجي كما تصور دائمًا، ولكنه ابن وجيه هو سيد السيد الرحيمي.يتساءل صابر وهو يقلع أول ما يقلع في رحلة البحث عن الأب، أين تقع الحقيقة؟ وكيف يتبع الحلم؟ هل هي حقيقة أمه التي ماتت أم أبيه الذي يعيش من الموت؟ وسيظل الأمر يختلط عليه طوال البحث، وفي "الطريق يتقبل الكاتب، بمقتضى الخلفية الصوفية، حقيقة تمزق الإنسان بين الباطل والحق، ولكنه لا يميل إلى تحميل الإنسان مسئولية هذا الوضع. والإنسان - وفقًا له - ولد بتراث ثقيل من الجريمة ومن الشر بشكل واقعه المادي، وهذا التراث ليس من صنع الإنسان، ولكنه في الوقت ذاته لعنته وقدره معًا."والطريق" في أعماقها ليست إلا صرخة احتجاج مؤلمة ضد الاحتلال، ودفاع صار عن الإنسان الذي لا يتوقف عن تلمس الطريق إلى الخلاص وإن أعوزه الدليل.

من العالم الآخر
تذكر الناقدة د. لطيفة الزيات أنه في عام 1945 نشر نجيب محفوظ في مجلة "الرسالة" قصتين من قصصه القصيرة، الأولى "همس الجنون" والثانية "صوت من العالم الآخر". والأولى تعني بوضعية الإنسان في المجتمع، وتعني القصة الثانية بوضعية الإنسان على إطلاقه في الكون، وتبدأ الكاتبة بقصة بقصة "صوت من العالم الآخر"، فتذكر: "صوت من العالم الآخر" يقع الحدث في عصر من عصور مصر الفرعونية لا يلقى تحديدًا، ولا يتطلب التحديد، فالحدث بطبيعته حدث لا تاريخي يقوم على التجريد ويستهدف إطلاق أحكام عامة على الكون، وعلى وضعية الإنسان في الكون، وشخصية توني الكاتب والمحارب لا تستمر أهميتها من كونها شخصية روائية، ولكنها تستمر أهميتها عبر ما تدل على ما  يحدث للإنسان على إطلاقه بعد الموت.
والشخصية الرئيسة في قصة "صوت من العالم الآخر" هي شخصية كاتب أمير من أمراء مصر الفرعون ومحارب من أشجع محاربيه. وهي تتمتع بصفتين من صفات الحقيقة العليا قبل أن يجتمعا فى أعمال نجيب محفوظ في شخصية واحدة، وهما صفة القوة بالإضافة لصفة الحكمة.
وتعني قصة "همس الجنون" بوضعية الإنسان في هذه الدنيا، وتناول هذه القصة وضعية الإنسان في هذه الدنيا، وهو الجانب المتصل بالعلاقة بين ثنائية الضرورة والحرية وثنائية العلة والمعلول التي تحكم - إلى حد كبير - حياة الإنسان وتسوي القصة ما بين العقل والضرورة من ناحيته، وما بين الحرية والجنون من ناحية أخرى. وترتبط حالة الجنون في القصة بالبعث والحيوية والإقدام والقدرة على الحركة والطرب والطمأنينة والسعادة والشعور بالتفوق على الآخرين وبعد فعلة أخرى "مجنونة" يناله منها الأذى لا يتراجع الرجل قط عن كينونته الجديدة التي تنهي القصة وهو عليها. يصلنا الحدث في "همس الجنون" من وجهة نظر الكاتب العليم بكل شيء، الذي يروي ما حدث للشخصية، والراوي تقيم مساحة ما بينه وبين الشخصية، ويتتبع ما حدث لها من أحداث خارجية دون أن يطلعنا على ما يدور بداخلها من شاعر وأفكار وتقول الناقدة: يأخذ نجيب محفوظ عن الفلسفة المثالية الغربية القائمة على وحدة الوجود وعلى وجه التخصيص عن الفيلسوف هيجل. ولعل من شأن التعرف على متطور هيجل للشخصية التراجيدية أن يغني معرفتنا بمتطور نجيب محفوظ للشخصية الروتينية، فشخصيات محفوظ بداية من "عبث الأقدار"، ونهاية بـ "ميرامار"، تتمتع في معظمها بخاصية واحدة، وإن لم تدخل هذه الشخصيات في كل الأحيان في صراع تراجيدي تحت لواء هذه الخاصية المنطقية.
وفي المرحلة ما بين "اللص والكلاب" و"ميرامار" نرى الشخصية ذات الخاصية النمطية وهي تدخل صراعًا تراجيديًا لا قرار خاصيتها النمطية وإعلاء شأنها ونراها وهي تتمثل ذاتها في القوة الأخلاقية التي تمتلكها، ولا تقر بمعتبرات سواها.

   

كيف نقرأ نجيب محفوظ.. الصورة والمثال ؟ اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير