التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : سعيد يقطين
الكاتب : وكالة الصحافة العربية
  
الرئيسية الرئيسية » رحيق الكتب » «الفتاة في القطار» ظاهرة الأدب العالمي لسنة 2015


«الفتاة في القطار» ظاهرة الأدب العالمي لسنة 2015 «الفتاة في القطار» ظاهرة الأدب العالمي لسنة 2015

عبدالله الساورة (القدس العربى:) السبت, 31-اكتوبر-2015   08:10 صباحا

«الفتاة في القطار» ظاهرة الأدب العالمي لسنة 2015

لماذا تحولت هذه الرواية «الفتاة في القطار» (الصادرة في 15 يونيو/حزيران2015) للروائية الزمباوية باولا هاوكنس إلى ظاهرة عالمية؟

ولم عرفت هذا النجاح الباهر؟ والتي بيع منها في أقل من ستة أشهر خمسة ملايين نسخة!

يغدو السؤال استفزازيا هل هي مثل رواية «أعمدة الأرض» أو «شيفرة دافنتشي» أو مثل كتاب جيد بقيمة أدبية يباع بشكل جيد أو هو فوضى وضربة حظ يباع بشكل جيد؟

باختصار شديد، إنها لحظة الكتاب حينما يحقق مبيعات خيالية وينتقل بسرعة انتشاره من الأفواه إلى الآذان، هذا لا يعني كتاباً جيداً، بل يعني أنه كتاب تم بيعه بشكل جيد. ثم أن من يقف خلف هذه الرواية دور نشر كبيرة وتسويق وإشهار.. إنه حظ الكاتبة والرواية معاً..

فيما يشبه القصة السينمائية، السهلة والممتعة القراءة، التي يمكن استيعابها بسرعة، تأخذنا الكاتبة إلى بطلة الرواية راشيل واطسون، امرأة مكتئبة، نتيجة طلاقها، تركب قطار الساعة الثامنة وأربع دقائق. تقوم كل صباح بالشيء نفسه: المناظر نفسها، المنازل نفسها… والمحطة نفسها عند الإشارة الحمراء. هي فقط لحظات تسمح لها بملاحظة عاشقين يتناولان إفطارهما بهدوء وسكينة على الشرفة… في هذا المسافة والرحلة القصيرة تحيا حياة رائعة، لكن في أحد الأيام تلاحظ أن الفتاة التي تدعوها «جيس» اختفت من الصورة نهائيا.. من هنا تنطلق الرواية وعقدة البحث.. كيف اختفت؟ ومن تكون؟ ومن تسبب في اختفائها؟.. هذه الأسئلة الحارقة والملحة تدعو البطلة للتقصي عنها..

بهذا البرهان، نتذكر فيلم ألفريد هيتشكوك «النافذة الخلفية»، وعلى منواله تنسج الكاتبة قصة جميلة بفصول قصيرة مستعملة وجهة نظر ثلاث من شخصيات الرواية (راشيل، جيس، «ميغان» وآنا» «الخطيبة الحالية لطليقها»). يأخذ السرد في الرواية طابعاً من التشويق والإضاءة مع إيقاع يتجه أوجها عدة ومع بعض التقلبات غير المتوقعة وغير المنتظرة، وتصبح القراءة في بعض الأحيان حالة من الإدمان وفي بعض الأحيان خانقة ومزعجة. فكل ما يبدو في البداية سرعان ما يصيبه التغيير. في المحصلة لدينا رواية نفسية رائعة، مع شخصيات محددة، يتم سردها بطريقة شيقة، تجعلنا نعيش لحظات من التوتر والقلق.

«الفتاة في القطار» رواية ذات أبعاد نفسية، لقيت نجاحاً باهراً في العالم الأنكلوسكسوني.

هذا التفاؤل والترحاب الكبير بالرواية يقابله رأي آخر، رغم أن الرواية مليئة بالتشويق ولكنها تفتقد للتوتر السردي وكذلك إلى عمق الشخصيات.. ليست رواية كبيرة وليست رواية أقل.. عدم وجود عمق في تحديد الشخصيات، فشخصية راشيل تعرض بطريقة مسطحة وفيها الكثير من الثقوب غير المبررة والمليئة بالتناقضات. هناك شخصيات ثانوية أقحمت فقط للتعويض وسد الفراغات (سكوت، أندي). وما يؤخذ على الرواية أن لها إيقاعا محددا في بعض المناسبات.. ففي المئة صفحة الأخيرة تشد انتباه القارئ حتى الوصول إلى النهاية غير المتوقعة، وهي من النهايات الجميلة. يصفها بعض النقاد بأنها قصة مملة ومكررة، خاصة الفصل المتعلق بشخصية راشيل. ففي النصف الأول من الرواية ويبلغ عدد صفحاتها 496 صفحة، يتسم بالحشو وثقيل ويضم الكثير من الصفحات التي يمكن الاستغناء عنها، بل أكثر من هذا هناك من ذهب على أنها تنحو رواية «غرباء في القطار» للكاتبة باتريسيا هايت سميث، أو أنها تسير على خطى الرواية الجميلة «الضائعة» للكاتبة جليان فلاين. 

فلكل كاتب مبرراته في الكتابة ومنطلقاته الخاصة، فبعد أربع روايات عاطفية بيعت بشكل جيد إلا واحدة منهن وباسم مستعار هو إيمي سيلفر، قررت الكاتبة أن تخرج للضوء باسمها الحقيقي وتكتب رواية ترتكز على تجربتها الشخصية «أقنعتني القصص وقررت أن أكتب رواية كنت أود قراءتها»، تعلق على الصخب والضجة التي أحدثتها روايتها في ظل التسابق عليها من قبل دور النشر وبيع أزيد من خمسة ملايين في شهور قليلة ورغبة الكثير من البلدان في ترجمتها. ففي إسبانيا فقط على سبيل المثال تسابقت سبع دور للنشر في شهر واحد على إخراج وطبع الرواية. تقول الكاتبة: «انتهيت من كتابة الرواية بشكل سريع، أعتقد أن الصحافة مرتكز جيد لإطلاق الكتابة ووفرت لي أدوات قوية لأن أكون كاتبة». 

ولدت الكاتبة باولا هاوكنس في هراري في زمبابوي 26 أغسطس/آب 1972، أبوها اشتغل في الصحافة لمدة طويلة وتركها منذ ست سنوات لرعاية وتتبع مسار روايات ابنته باولا. هذه الأخيرة التي انتقلت إلى لندن عام 1989، وتقيم حتى هذه اللحظة، درست الاقتصاد السياسي في جامعة أكسفورد، واشتغلت طيلة خمس عشرة سنة مع العديد من المؤسسات الإعلامية والصحافية وهي متخصصة في الصحافة الاقتصادية. 

تعشق الكاتبة باترسيا هايت سميث «أنا معجبة بشخصياتها، طريقة كتابتها. ويستهويني هذا الجانب المظلم من رواياتها «تعلق على أوجه الشبه بينها وبين باترسيا. كاتبة أخرى مفضلة لديها روث رِندال «قرأت كتبها في شبابي، وكانت الكاتبة التي تلهمني في الكتابة». تشرح كيف تلهمها روث رِندال. كل هذه الأسماء لها علاقة بالنساء وبما هو نفسي تشرح باولا ذلك بطريقتها، «للنساء طريقة خاصة في رؤية اليومي، ويحملن بُعداً مغايراً ساعة كتابة قصص الجريمة. في الكثير من الحالات نحن تعودنا لنفكر كضحيات. ومنذ كنا صغيرات لا يمكننا المشي بالكعب العالي، ولا يلبسونها ملابس مثيرة، ولا يسمح لنا بالمشي وحدنا في الليل.. ويحذروننا مما يمكن أن يحدث لنا». تلك كانت هواجس الكاتبة وأرادت أن تتخطاها كإنسانة أفريقية شهدت الحروب والمآسي وتسلط السلطة الذكورية في المجتمعات الأفريقية.. رغم هذا تبقى للنساء حساسية خاصة في رؤية المستحيل داخل اليومي. ففي «الفتاة في القطار» نكتشف كاتبة تكتب من وراء النوافذ بأبعاد إنسانية. 

تستعد الكاتبة لكتابة روايتها التالية حول أخوين التقيا بعد مدة طويلة ويقترفان جريمة قتل.. إنها البداية وطريق الشهرة يفتح أبواب المستحيل..

   

«الفتاة في القطار» ظاهرة الأدب العالمي لسنة 2015 اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير