التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رحيق الكتب » سوزان عليوان تسقط الأقنعة في "ما يفوق الوصف"


سوزان عليوان تسقط الأقنعة في  "ما يفوق الوصف" سوزان عليوان تسقط الأقنعة في "ما يفوق الوصف"

خاص (بيروت:) الأربعاء, 01-سبتمبر-2010   04:09 مساءا

سوزان عليوان تسقط الأقنعة في

تزيح الشاعرة اللبنانية سوزان عليوان في ديوانها الجديد "ما يفوق الوصف"، الصادر حديثًا في بيروت في طبعة خاصة، كل ما يمكن أن يمثل عائقًا ملموسًا أو محسوسًا بينها وبين قارئها، وكأنها تنبش في روحه وقلبه مباشرة، ليس فقط بأصابعها وقلمها، البريئين حينًا والحادين حينًا آخر، لكن أيضًا بوردتها وإبر أشواكها، بوميض أشعتها الذهبية الساخنة القادمة من شمس لم تعد مؤقتة، بكيانها الإنساني الحر كله، الذي هو مرادف لكيان قصيدتها الحرة..
"أُسْقِطُ عن الشِّعْرِ هالتَهُ
أشتاقُ
أضحكُ
أُحبُّ نفسي"
 
ثلاث وأربعون قصيدة مكثفة، شغلت مائة وخمسًا وخمسين صفحة من بياض الصفحات، وفي حقيقة الأمر فإنها استعمرتْ مساحة كبيرة من البياض في هذا العالم، بياض الأرواح والأحلام والحرير والحياة، لتزيده بياضًا وأناقة، وتُعلي من قابليته للاستساغة، بعد اعتماد البياض حبرًا خاصًّا جدًّا لإسقاط كل الأقنعة، وكشف الأوراق..
"ألم يكن كافياً
أن أكشفَ كُلَّ أوراقي؟
أن أُسْقِطَ الأقنعةَ
أعداءً
أمامَك؟"
 تقطع سوزان أشواطًا في رحلة تدفقها إليه، هو الذي ينتظرها هناك، وهو أيضًا الذي معها هنا، وبداخلها. الحياة أحد احتمالات الرحلة، والموت احتمال، أما الأمر المؤكد فإنه النجاة، والوصول إلى الهدف، حتى لو بعد الموت، فالموت عائق صغير زائف، ولا يعني أبدًا النهاية..
"قدمانِ حافيتان
لأتدفَّقَ
معَ نبضِ الأرضِ
نحوَك/
لأُحبَّ نفسي
في الطينِ
كما في حِضنِك/
لألمسَ
في طريقي إليك
سطحَ موتي/
لأحفِرَ بلحميَ
الاحتمالَ
والمجرى/
لعلَّني
مثلَ نهرٍ
أنجو،
ولا تدركُنا دمعةٌ
ولا نهاية"
 
تنطلق الشاعرة، التي تشبه قارئها، بعيدًا عما لا يشبهها، بلغة بسيطة، تختزل الحضور والغياب، تنفض عنها ما ليس منها، لا تعنيها الخرائط ولا البوصلات، لأنها تعنيها الوجهات والجهات، تثور ضد من ينتحل روحها العارية، وتغرد مع الطيور قائلة لها: "أطلقيني"..
"بعيداً عن الأشياءِ التي
لا تشبهُ أسماءَها
ــ الخرائطُ والقصائدُ والدُّمَى ــ
أُغمضُ
أغيب/
لأوَّلِ مرَّةٍ
أُسامحُ نفسي/
لئلاَّ أسقطَ عن سطحِ القطارِ
أقفزُ،
أنفِضُ عنِّي
ما ليسَ منِّي
أو لي/
لم يكن صوتي
ليست بصماتي
ثَمَّةَ من انتحلَ روحي وجَرَحَنا،
 يا طيورُ أطلقيني"

 

   

سوزان عليوان تسقط الأقنعة في  "ما يفوق الوصف" اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير