التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رحيق الكتب » " سوسيولوجيا الدم " أبحاث للإعلامية العراقية لهيب عبدالخالق


" سوسيولوجيا الدم " أبحاث للإعلامية العراقية لهيب عبدالخالق " سوسيولوجيا الدم " أبحاث للإعلامية العراقية لهيب عبدالخالق

محرر الكتب (القاهرة:) الخميس, 11-فبراير-2016   03:02 صباحا

كتاب "سوسيولوجيا الدم" مجموعة من المقالات والابحاث لمؤلفته الإعلامية العراقية لهيب عبد تناولت فيه شؤوناً سياسية وتحليلات استراتيجية، وهموماً فكرية وثقافية، تُعنى بالمنطقة العربية، وجاء الكتاب في جزأين: "مقالات وبحوث" و "وجوه وملامح" تناولت فيه شخصيات سياسية، كان لها تأثير في حركة السياسة العربية والدولية .

ومقالات الكتاب نشرت بين عامي 2002 و2005، استعرضت فيها المؤلفة إرهاصات مرحلة ما قبل سقوط العراق، وتداعيات المرحلة التي تلت ذلك السقوط عام 2003.

في الجزء الاول تحدثت المؤلفة في مقالاتها عن الاوضاع العربية وركزت على المسألة العراقية، ففي مقالة بعنوان "الطريق إلى بغداد" تقول لهيب عبد الخالق: "الذين ينتظرون الموت على حافات جحيم الامل اليائس والذين كتبوا على جبهات أطفالهم "ضحايا" هم الوحيدون الذين يعرفون جيدا أن العالم كله مربوط بأطراف جثامينهم وأن الحفرة التي سينزلون إليها ستسع العالم كله، وهم وحدهم يعرفون أن الطريق خارج أفواه الجحيم يبدأ من بغداد".

وتحدثت عن الديمقراطية الاميركية في مقالاتها، ووصفتها بالكلمة السحرية التي يعتقد الاميركيون أنهم يفتحون بها الابواب المغلقة ويبررون بها توجهاتهم التي أخذت أشكالا متعددة، لكن الديمقراطية برأي المؤلفة فقدت شروطها الديمقراطية عندما تملكتها النزعة الانفرادية.

كما ناقشت في أكثر من مقالة من مقالات الكتاب التداعيات العالمية بشأن الاحداث في العراق، وكيف شكلت ايدلوجيات سياسية واقتصادية واجتماعية جديدة، تصاعدت احتمالاتها مع بداية ضرب العراق وانهيار التسوية والامن العربي بنفس الوقت.

فقد كان القلق كما ذكرت الكاتبة يساور صناع السياسة الاميركية من بروز قوى اقليمية قد تتحول إلى عظمى بعد أن ساد عالم القطب الواحد، ولذلك جاءت التحذيرات بأن الازمة الاقتصادية العالمية هي أكبر تهديد للديمقراطية المعاصرة وأن وقوع أزمة مالية مهمة أخرى في آسيا سيعجل بالتأكيد جهود دول آسيوية للحصول على سيطرة اكبر على مصادرها السياسية والاقتصادية عن طريق خلق بديل آسيوي للنظام الحالي.

وتناولت المؤلفة في مقالاتها دعاة حقوق الانسان والحرية، فتحدثت عن مارتن لوثر كينغ وجهوده في دحر عصابات الكوكلوكس الارهابية البيضاء التي كانت تقود تصفية عرقية ضد السود وأعضاء الاقليات الاخرى ودفع حياته ثمنا لهذا النضال.

وتحدثت الكاتبة عن زيارتها للكنيسة المعمدانية حين ارادت ان ترى المنبر الذي كان يقف عليه الداعية لحقوق الانسان الاسود واستمعت لحديث القس الذي التف حوله المصلون، وكان ينظر إليها مبتسما، وتفاجأت الكاتبة أنهم لا يجهلون الشرق الاوسط ومكانه الجغرافي وبلدها العراق كما يفعل معظم سكان اميركا إذ قالت لها امرأة سوداء: "نعلم أن الاطفال في العراق يقضون بمعدل مفجع" وسألتها المؤلفة: لماذا تعرفون انتم دون غيركم هذه الحقائق؟

وكان هناك رجل أجاب عن سؤالها بقوله: لأننا دفعنا ثمنا غاليا من أجل الحرية وحقوقنا ولذلك فإننا نعرف كل شيء عن حقوق الآخرين.

وفي الجزء الثاني من الكتاب "وجوه وملامح" استعرضت لهيب عبد الخالق بعض الشخصيات التاريخية التي كان لها أثر كبير في السياسة العربية والعالمية فتحدثت عن وولفويتز أخطر منظري العنف الاميركيين، وعن رايس الاميرة السوداء المقاتلة كما أسمتها، وكارا روف الرجل الذي قاد بوش إلى سدة الحكم، وشرويدر المستشار الذي هدم معبده بيده، ولوينسكي المرأة التي هزت كرسي البيت الابيض.

وقد قالت المؤلفة عن كتابها على الغلاف الخارجي: "الملاحظ أن الدعوات بتكفير الجماعات والحركات الثقافية والسياسية العربية تزداد مع ازدياد الفراغ الأيديولوجي والسياسي في المنطقة العربية، ويبدو أن الحركات الأصولية التي قامت على فكرة محاربة الإلحاد الذي كان يشكله الفكر الشيوعي بدعم من الإمبريالية الأميركية أثناء الحرب الباردة، وجد نفسه اليوم في مأزق بعد فراغ الساحة من عدو تأسست مناهجه السياسية على أساسه، وربما كان ينبغي لبريماكوف الذي قال لكيسنجر ذات يوم: "اننا نصيبكم بخطب جلل، فنحن نحرمكم من عدو"، ربما كان عليه أن يوجه الحديث إلى الأصوليين الذين فقدوا هم أيضا عدواً بقواً يناهضونه خمسين عاما".

وأضافت: "الذي ينبغي ملاحظته أن نزعات التحليل المتطرف لمعاني المصطلحات تأخذ أسلوبا يتمتع بالدس الرحيم، ويدخل من باب الكره الذي صار يتفاقم لدى الشعوب العربية، التي عادت إلى الدين كرد فعل على الإحباط والحروب التي أصابت المنطقة العربية، وانعدام الديموقراطية، والكبت والفقر وما إلى ذلك من أمراض يرزح المجتمع العربي برمته تحتها، بل يمكن القول ان قضية التحريم والتحليل صارت نهجاً لجميع المعارضات العربية والتي في مجملها أصولية، وهو نهج لم يجد نظاماً سياسياً أو هيكلاً أو نظرية سياسية يعمل عليها فركن إلى هذا الأسلوب".

وقد أهدت المؤلفة كتابها إلى بغداد وقالت: "بغداد يا نورسة غادرتُ اجنحتها على مضض ذات دخان ناف من اجساد المحروقين.. بغداد أيها الفجر الذي كلما رحلنا إليه هاجرنا إلى غد بعيد".

   

" سوسيولوجيا الدم " أبحاث للإعلامية العراقية لهيب عبدالخالق اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير