التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : سعيد يقطين
الكاتب : وكالة الصحافة العربية
  
الرئيسية الرئيسية » رحيق الكتب » "عصفور" يُعيد طرح مشروعه الفكري عبر "تحرير العقل" و"الثقافة والحرية"


"عصفور" يُعيد طرح مشروعه الفكري عبر "تحرير العقل" و"الثقافة والحرية" "عصفور" يُعيد طرح مشروعه الفكري عبر "تحرير العقل" و"الثقافة والحرية"

المحرر الثقافى (بوابة الوفد:) الأحد, 28-فبراير-2016   02:02 صباحا

بعد انقضاء مهامه كوزير للثقافة، يطرح الدكتور جابر عصفور نفسه علينا من الزاوية التي عرفناها عنه كاتبًا ناقدًا لقضايانا الثقافية والفكرية، حيث صدر له أخيرًا كتابان، الأول عن الهيئة المصرية العامة للكتاب تحت عنوان يتمحور حول القضية التي يتصور عصفور أنه نذر نفسه لها وهي «تحرير العقل»، فيما يحمل الكتاب الثاني عنوانًا عن الثقافة والحرية وصدر عن مركز الأهرام للنشر. ويحوي الكتابان المقالات التي نشرها المؤلف على مدى أكثر من عشر سنوات بشكل أساسي في جريدتي الأهرام والحياة «اللندنية».

وإذا كان الكتاب يبدو من عنوانه، فإنه يبدو من مفتتحه أيضا حيث يهدي الدكتور عصفور كتابه الاول إلى الدكتور فرج فودة والدكتور نصر أبوزيد، في إشارة إلى أنه يمثل استمرارا بشكل أو بآخر، بعيدا عن اعتبارات العمر والرحيل، لتيار يعكسه الموجه لهما الإهداء. ويؤكد المؤلف على هذه الفكرة من خلال كلمته على شكل مقدمة للكتاب حيث يشير إلى انشغاله بقضية التنوير من خلال كتابات جيل ثورة 1919 وبشكل أساسي أحمد لطفي السيد ومحمد حسين هيكل وطه حسين وعباس العقاد وسلامة موسى، حيث إنهم كانوا بمثابة الجيل الذي علم معاني الحرية والعدالة الاجتماعية المقترنة بالعدالة المعرفية وأهم من ذلك كله العقلانية التي هي الأساس الفكري لكل القيم والمبادئ السابقة.

والمتتبع لمسار المقالات التي حواها الكتابان يجد أنهما يمثلان تواصلا للخط الفكري الذي اختطه المؤلف لنفسه وهو ما يعبر عنه بشكل واضح في سياق التقديمات والمقالات ذاتها حيث يذكر: ولم تتوقف كتاباتي عن الاستنارة مع تصاعد عنف أعدائها ابتداء من أولئك الذين حاولوا تشويه المفهوم وتكفير كتابات الاستنارة وانتهاء بأولئك الذين انتقلوا من الإرهاب باللغة التفكيرية إلى الإرهاب الدموي الذي لا يتردد في الاغتيال وسفك دماء الأبرياء.

يتناول كتاب تحرير العقل العديد من المحاور يأتي على رأسها من التنوير إلى العلم ويتناول من خلال الدكتور عصفور مناقشة معني التنوير وعلاقته بالتراث ، كما يتناول في محور ثان الأصولية ولوازمها القمعية متطرقا إلى حالة التسامح والتعصب في الثقافة العربية ودور المفكر العربي في مواجهة هذه الحالة مع الإشارة إلى حادث طعن الأديب الراحل نجيب محفوظ ودلالته على تشدد الأصولية. ويعرض المؤلف في الكتاب لقضية تجديد الخطاب الديني محاولا تحديد المفاهيم بما يساعد على فهم صحيح لهذه القضية.

وفي الكتاب الثاني الصادر عن مركز الأهرام للنشر فإنه يتضمن بشكل أساسي معظم ما كتبه في قضية الثقافة والحرية وهو الأمر الذي جعله عنوانا للكتاب وفي ذلك يشير المؤلف في معرض توضيح أسباب الاقتران بين مفردتي الكتاب إلى أن ذلك يأتي لأن الثقافة مرادفة للحرية والشرط الأول لحضورها وازدهارها بوصفها أفقا من الوعي المفتوح على المستقبل الواعد في كل مجال الوعي الذي يدرك حضوره الخلاق في فعل تمرده على كل شروط الضرورة.

كما يتضمن الكتاب ما كتبه المؤلف ضد التمييز الاجتماعي والديني كما يشمل بعض ما كتبه من رؤية مغايرة لثورة 1919 بوصفها الثورة التي لا يزال يشعر بالانتساب إلى شعاراتها عن حرية الوطن والمواطن على السواء فهي الثورة التي أسست في تاريخنا الحديث معنى الوطن الذي يتسع للجميع ولا يتمايز فيه مواطن على أساس من جنس او عقيدة دينية أو طائفية.

وكما قد يلحظ القارئ للكتابين فإنهما وفي ضوء كونهما عبارة عن مقالات فقد تناثرت خواطر ورؤى المؤلف وتكررت في ثنايا العديد من المقالات على نحو يمكن معه استخلاص طبيعة مواقفه وهو ما يشير إليه بنفسه قائلا إنه ألح على مبادئ بعينها وعلى موضوعات لها أولية في رؤيته للعالم.

   

"عصفور" يُعيد طرح مشروعه الفكري عبر "تحرير العقل" و"الثقافة والحرية" اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير