التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رحيق الكتب » فؤاد زويريق يؤرخ لوجوه من السينما المغربية


فؤاد زويريق يؤرخ لوجوه من السينما المغربية فؤاد زويريق يؤرخ لوجوه من السينما المغربية

أحمد فضل شبلول (ميدل ايست أونلاين:) الإثنين, 25-ابريل-2016   02:04 صباحا

فؤاد زويريق يؤرخ لوجوه من السينما المغربية

لا بد من الاعتراف أننا لا نعرف كثيرا عن السينما المغربية، سواء أهم أفلامها أو نجومها أو مخرجيها أو حتى تاريخها، ومتى بدأت وكيف وأين، وما هو مستقبلها ..؟

ويبدو أن السينما المصرية بتاريخها وعراقتها ونجومها قد وضعت حجابا على الأعمال العربية الأخرى، على الرغم من وجود أعمال سينمائية مهمة في بلاد عربية أخرى.

من هذه البلاد تعد المملكة المغربية ذات تاريخ سينمائي حافل كشف عنه كتاب "وجوه من السينما المغربية" للكاتب فؤاد زويريق الذي صدر عن "منشورات الفوانيس السينمائية"، وقد خصص زويريق كتابه للمخرجين السينمائيين فقط، وبلغ عددهم 24 مخرجا من بينهم 4 مخرجات، منهم من أسهم في مرحلة التأسيس، ومنهم من أخذ على عاتقه استكمال الطريق رغم العقبات والعراقيل الموضوعة هنا وهناك.

يؤكد الكاتب في كلمته أنه من خلال ملاحظاته وتتبعه للمسار السينمائي بالمغرب "نجد أنفسنا ما زلنا في نقطة العبور"، وهو يظن أن التحول من مفعول إلى فاعل مازال بعيد المنال، ويظن أنه سيطول أكثر بسبب غياب استراتيجية تبنى على سياسات حازمة تدفع بهذا المجال إلى الأمام.

يقدم زويريق في كتابه بورتريهات تقييمية للمخرجين الـ 24 – حسب الترتيب الهجائي أو المعجمي - "لكونهم جزءا لا يتجزأ من سينمانا الوطنية"، وهو لا يهتم في مسيرة الإخراج بالكثرة فقط، بل الأهم "هو نوعية المنتوج وتأثيره على المشاهد".

ويبدأ هذه البورتريهات بالمخرج أحمد البوعناني (1938 – 2011) الذي يظل اسمه رمزا للتكامل الإبداعي الحر النابع من أعماق شخصيته الإنسانية، والذي عرف بفيلمه الطويل المميز "السراب" إلى جانب مجموعة لا بأس بها من الأفلام القصيرة والوثائقية، وهو فضلا عن ذلك شاعر وروائي وقامة سينمائية وثقافية مغربية شامخة.

أما المخرج أحمد المعنوني فقد ارتكزت أفلامه على أسلوب جديد بعيد عن النمطية والتكرار واتجهت إلى محاولة النبش في عمق العوالم السفلى، وسينماه وثائقية بامتياز رغم تصنيف بعضها في الخانة التخيلية، وهي نقطة تحسب للمخرج كونه تفوق في دمج العنصرين معا وأعطاهما دورا عزز رؤيته الفنية. وحصل فيلمه "الحال" على أكثر من عشرين جائزة، وله أعمال أخرى مثل "عيون الخليج"، و"الخيالة المغربيون"، و"حياة وحكم محمد الخامس"، وغيرها.

المخرج حميد بناني، اجتمعت الآراء على أنه من أسَّس لانطلاقة حقيقية واحترافية للسينما المغربية بفيلمه "وشمة" 1970، وهو فيلم تكاملت عناصره وتجانست فيما بينها لتشكل أول مشروع سينمائي محترف بالمغرب، مما جعل اسم صاحبه يُكتب بماء من ذهب في السجل التاريخي للسينما المغربية.

وفيلم "وشمة" يغوص في مشاكل اجتماعية مؤلمة، ويتناول بعض السلوكيات التي كانت تسيطر على المجتمع وقت ظهوره (1970) وينقدها ويعالج سيكلوجية الطفولة وارتباطها بالمحيط والثقافة عبر بناء درامي متماسك وأسلوب سينمائي متميز أذهل النقاد آنذاك.

أما المخرج سهيل بنبركة فمن أغزر المخرجين المغاربة إنتاجا، وهو صاحب الفيلم الروائي الطويل "حرب البترول لن تحدث" وتطرق فيه إلى حرب أكتوبر 73 بين العرب والإسرائيليين والتي استخدم فيها النفط كسلاح من طرف العرب. وتقوم فكرة الفيلم على دحض الآراء والمواقف التي كانت سائدة آنذاك، والتي كانت تؤمن بجدوى هذا السلاح وتأثيره على القوى الغربية المساندة لإسرائيل، ويشير زويريق إلى أن هذا الفيلم تم منعه من العرض بالمغرب في ذلك الوقت.

المخرج عبدالله المصباحي يرى المؤلف أنه أعطى الكثير ومازال للسينما المغربية وبنى بينها وبين نظيرتها الشرقية جسرا متينا عرَّف من خلاله بالسينما والسينمائيين المغاربة وأرسى دعائم تجربته بينهما، واسمه متداول بكثرة داخل المغرب وخارجه خصوصا بالقاهرة التي احتضنته واستغلت امكاناته الإبداعية وقد أثبتت أفلامه حضورها العربي، وتقلد منصب رئيس الاتحاد السينمائي العربي بالقاهرة. ويعتبر فيلمه "أين تخبئون الشمس" 1980 من أهم الأفلام في السينما العربية حسب النقاد والمتابعين.

يقول فؤاد زويريق إن أنشطة عبدالله المصباحي لم تقصر على السينما والمسرح فقط، بل تعدتها إلى الكتابة والتأليف الأدبي الذي صبغ لديه بصبغة سينمائية عكست علاقة ثنائية جميلة بين النص والصورة، فكانت روايته "اغتصاب في مخيمات العار".

المخرج عزالعرب العلوي لمحرزي، يعتبر فيلمه "اندرومان" أول فيلم سينمائي طويل له، وقد تطرق فيه لموضوع المرأة ومعاناتها في القرى الهامشية لكن بقالب مختلف تماما عن الأفلام المغربية الأخرى التي تناولت نفس الموضوع.

المخرجة فريدة بليزيد يقول عنها زويريق إن لها خصوصية متفردة في الاشتغال إذ تحاول التطرق إلى مجموعة من الظواهر الاجتماعية والثقافية التي تهم مجتمعها في قالب رومانسي، اجتماعين شعبي، يستكشف المكان والزمان والأشخاص بموضوعية إبداعية بعيدة عن الإضافات المجانية والبهرجهة الفارغة. ومن إفلامها "كيد النسا".

أما فريدة بورقية فهي صاحبة إنتاج أول فيلم مغربي من إخراج عنصر نسوي وهو الفيلم السينمائي الطويل "الجمرة" 1982، بينما تاريخ الحركة السينمائية على يد المرأة كان في مصر عام 1927 للمخرجة عزيزة أمير التي أنتجت الفيلم الصامت "ليلى"، ثم "بنت النيل" 1929، ثم ظهرت بعد ذلك فاطمة رشدي وغيرها.

المخرج كمال كمال تجرأ على العرف السائد داخل الوسط السينمائي وانطلق في تجربته الذاتية ليعممها على كافة أعماله تقريبا، وأطلق صرختين حطمتا البناء الداخلي للفيلم المغاربي المتعارف عليه تلفزيا كان أو سينمائيا. وفيلمه الأول جاء بعنوان "طيف نزار" وفيه يكشف بصمات خفية للشاعر نزار قباني الذي يعتبره من عرّابي الحركات التحررية للمرأة العربية.

ويرى زويريق أن كمال كمال بحكم تكوينه الموسيقي - حيث درس بالمعهد الموسيقي بوجدة في الفترة ما بين 1971 و1978 - تفوق في إحداث نوع من الموسيقى الراقية داخل السينما المغربية.

أما المخرجة ليلى الكيلاني فقد حقق فيلمها الروائي الأول "على الحافة" نجاحا متميزا، وترك انطباعا طيبا لدى الجمهور والنقاد على حد سواء. وهو فيلم تتداخل فيه عوالم الإنسان بعوالم المدينة، عوالم يجمعها القهر الاجتماعي، قهر ينتج عنه خلل في توازن المجتمع، فيصبح مجتمعا قاسيا لا يرحم أبناءه.

والفيلم يحكي قصة أربع فتيات مراهقات، مررن بمرحلة اجتماعية ونفسية وفيزيولوجية صعبة، وأقمن في مدينة تمر بدورها بمرحلة جديدة من التحول الاقتصادي والاجتماعي، وهي مدينة طنجة. ويرى المؤلف أن هذا الاختيار المكاني له مغزى رمزي مرتبط بشخوص الفيلم وحالتهم الملتبسة.

ويؤكد المؤلف أن المخرج محمد عصفور (الذي رحل عام 2005) له الفضل في تأسيس اللبنة الأولى للسينما المغربية إذ دشن عهدا جديدا لم يكن المكون الثقافي المغربي فيه قد نضج بعد، ورغم تواضع تجربته وارتجالها إلا أنها حملت رموزا من التحديات فتحت الباب على مصراعيه أمام الاحتراف والتنافسية. ويعتبر فيلمه "الابن العاق" 1958 أول شريط طويل تنجبه السينما المغربية.

 

المخرج محمد الركاب (1942 – 1990) صاحب "حلاق درب الفقراء" أعطى الكثير والكثير، وكان بجعبته الكثير لم يتسن له إخراجه، إذ حال الموت بينه وبين السينما وهو في أوج عطائه، وترك مشاريع عدة لم تكتمل بعد، من بينها شريطه الطويل "مذكرات منفى".

ويعد فيلمه "حلاق درب الفقراء" واحدا من أفضل عشرة أفلام في تاريخ السينما العربية خلال مئويتها الأولى 1895 – 1995، كما صنفه الناقد المصري علي أبوشادي من ضمن أفضل كلاسيكيات السينما العربية.

المخرج محمد عبدالرحمن التازي من المخرجين المخضرمين الذين تجاوبوا مع المتطلبات السينمائية في كل مرحلة من مراحل مسيرتها، ذاكرة سينمائية متحركة، يعكس بيئتها بعمق، وشهد بدايتها الأولى من خلال عمله ضمن طاقم فيلم "وشمة" الذي يعد بداية السينما الاحترافية بالمغرب.

أما المخرج محمد مفتكر فلم يأخذ الفن السينمائي كمشروع تجاري استهلاكي، بل جعله فكرة فلسفية وحركة ثقافية وظاهرة اجتماعية وعملا محبوكا، يخاطب به عقل وتفكير المشاهد، يوقظ أحاسيسه بجمالية لغته وحبكته الدرامية المتجدرة في متاهات واقعه وخياله معا.

أما مومن السميحي فأفلامه عبارة عن أسئلة مستفزة تستفز الواقع ذاته، تنبش في ذاكرته وتتسلق الزمن محاولة استشراف الماضي والمستقبل معا، فكما يستخدم قلمه بإتقان يستخدم عدسته كذلك، حتى يعطي جمهوره القدرة على التمعن والتدبر والقراءة المزدوجة في النص والصورة.

ويختم فؤاد زويريق كتابه "وجوه من السينما المغربية" بالمخرجة ياسمين قصارى التي تعتبر من المخرجات المغربيات الشابات اللواتي أعطين للسينما المغربية دفعة جديدة داخل المحافل الدولية، وخصوصا بفيلمها الطول الرائع "الراكد" الذي حصلت به على أكثر من ستين جائزة مختلفة ومثَّل المغرب في العشرات من الملتقيات والمهرجانات العربية والدولية.

وإلى جانب هؤلاء المخرجين والمخرجات الذين ذكرناهم سابقا، يوجد بالكتاب أيضا المخرجون: إسماعيل الفروخي، وحكيم بلعباس، وداود أولاد السيد، وعبدالقادر لقطع، ومحمد العسلي، ومحمد بلحاج، ونبيل عيوش.

وأعتقد أن كتاب زويريق قد يكون نواة لعمل توثيقي أكبر هو "موسوعة السينما المغربية" التي تحتاج إلى جهد كبير سواء في جمع المادة، أو طباعة الموسوعة التي بالتأكيد لن تخلو من صور ومشاهد للأفلام المغربية سواء كانت ملونة أو أبيض وأسود، وهو ما افتقر إليه كتاب "وجوه من السينما المغربية".

   

فؤاد زويريق يؤرخ لوجوه من السينما المغربية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير