التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رحيق الكتب » كتاب يكشف عن منابع الشخصيات الروائية


كتاب يكشف عن منابع الشخصيات الروائية كتاب يكشف عن منابع الشخصيات الروائية

عواد علي (العرب الدولية) الإثنين, 27-يونيو-2016   03:06 صباحا

كتاب يكشف عن منابع الشخصيات الروائية

بعد ثلاثة عقود ونصف عقد من مغامرتها القصصية والروائية المثيرة، التي فتحت الباب على مصراعيه للأدب الإيروتيكي، وصخب الحياة والصداقة مع أبرز كتّاب القرن العشرين، وكتابة مجلدات من اليوميات الجريئة، وضعت الكاتبة الأميركية، فرنسية المولد، أناييس نن خلاصة تجاربها في كتاب أسمته “رواية المستقبل” عام 1968.

قدمت الكاتبة الأميركية أناييس نن في كتابها “رواية المستقبل” مقاربة لطبيعة العملية الإبداعية الخاصة بكتابة الرواية، وسلّطت الضوء على الآفاق الجديدة التي يمكن أن يبلغها هذا النوع الأدبي، مكتشفة أبعادا جمالية جديدة، وأعماقا إنسانية مجهولة، وطرقا فـي الإبداع الجديد توازي اكتشافات العلم الحديثة.

يتضح لقارئ هذا الكتاب، الصادر حديثا عن دار أزمنة في عمّان، بترجمة الناقد السوري محمود منقذ الهاشمي، أن أناييس نن قد استوعبت روح العلم الحديث ومعطياته ونتائجه فـي النّمو الخلوي، والنسبية، وعالم النبات، والتفاعلات الكيميائية، ومبادئه، خاصة مبدأ الاحتمالات فيه.

وهي لا ترى سببا للنزاع بين العلم والفن، مؤكدة أن الرواية العلمية الجيدة ترينا عالم الغد قائما على الاحتمالات العلمية، والرواية الاستكشافـية الجيدة ترينا إنسان الغد، الإنسان الذي قد تكونه، قائما على الاحتمالات السايكولوجية، وإننا لن نستطيع أن نألف العالم الحديث ضمن أنفسنا إلا إذا نزعنا خوفنا من استكشافه، ولذلك فالتحليل النفسي يُثري رؤية الكاتب، وقد أثرى بالفعل رؤية من أقبل عليه واستفاد منه، وتستشهد برفض كافكا التحليل النفسي، فظلّ حبيسا فـي عالم ضيّق من الكوابيس. وقبله هيرمان هيسه، فاتّسع خياله. فالخوف لا يحفظنا إلا من الأعماق.

ينبئ كتاب “رواية المستقبل”، كما يقول مترجمه، عن دراية أناييس نن العميقة بالتحليل النفسي، بل كذلك عن بصيـرة سايكولوجيـة لديهـا. وقـد أخـذت التحليـل النفسي مبـاشرة عـن الـمحلل النفسي أوتـو رانـك، وعلـى نحـو غير مباشر من دراستها لعـدد من أقطاب التحليل النفسي أمثال كارل غوستاف يونغ، الذي تعلّمت منه الانبثاق من الحلم إلى الحياة، إلى الواقع، ومصطلحي عالم النهار وعالم الليل للدلالة على عالمي الشعور واللاشعور، ومفهوم العاشق- الشبح، الذي يراود بعض النساء ويمنعهن من الحب.

ومن تأثيرات أريك فروم فـي الكاتبة “العلاقة التواكلية”، وهي علاقة قائمة على الخضوع والسيطرة، باتّحاد ذات فردية واحدة بذات أخرى (أو أي سلطة خارج الذات) بطريقة تجعل كل طرف يفقد سلامة ذاته، وتجعل كلّا منهما يتواكل على الآخر تماما.

لقد استكشفت أناييس نن هذه العلاقة فـي أولى رواياتها الطويلة “سلالم النار” التي خضعت فـيها شخصية “ليليان” للرسّام “جي” وتواكلت عليه، وشعرت بأنها لا تستطيع أن تعيش أبدا من دونه، لكنها لم تحقق حريتها. وصوّرت فـي تلك الرواية أننا لا نستطيع أن ندع الآخرين يفعلون لنا ما لا نستطيع أن نفعله بأنفسنا لأننا لا نعيش فـي هذه الحال إلا من خلالهم. وكانت موفّقة كل التوفـيق حين استخدمت، لتوضيح هذا التواكل، لوحة بيكاسو التي تمثّل شخصين يتنفّسان من رئة واحدة. ومن تأثيرات فروم كذلك مفهوم “النكروفـيليا” (مرض الانجذاب الجنسي إلى الجثث)، الذي عبّرت عنه بوضوح، وأمور أخرى كذلك. وكان تفاعلها مع معطيات المحلل النفسي البريطاني رونالد ديفيد لانغ ملموسا تماما.

من دراستها للتحليل النفسي غيّرت أناييس نن مفهومها للشخصية الروائية؛ “صوّرت الرواية التقليدية الشخصية على أنها وحدة، قد تشكّلت سابقا، في حين أن التحليل النفسي بدراسة اللاشعور قد كشف العكس، وهو أن الشخصية متموّجة، نسبية، متحوّلة، متفاوتة النضج، غير متماثلة النمو، ذات مناطق عقلية ومناطق غير عقلية. ولم يكن بودي أن أكشف قدر الشخصية بل أسرارها وقوالبها وسماتها السلبية التي تتداخل مع إنجازاتها وعلاقاتها. أردت أن أُظهر العُصاب بما هو وغد، والسلبية بما هي مصدر مآسينا”.

يتعلّم قارئ “رواية المستقبل” المستويات المختلفة للنفس، والمسارب بين الشعور واللاشعور، بين الحلم واليقظة، فلا لافتة تقول “ههنا ندخل حلما!”. كما سيعيد قارئ الكتاب النظر فـي كل ما يختزنه فـي ذهنه عن الرواية، وسيتجدّد وعيه، وفـي كل قراءة جديدة سيكتشف أمورا جديدة.

   

كتاب يكشف عن منابع الشخصيات الروائية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير