التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رحيق الكتب » السوداني طارق الطيّب في شرك قضية الشرق والغرب


السوداني طارق الطيّب في شرك قضية الشرق والغرب السوداني طارق الطيّب في شرك قضية الشرق والغرب

د.هويدا صالح (الحياة اللندنية:) الأربعاء, 07-سبتمبر-2016   03:09 صباحا

السوداني طارق الطيّب في شرك قضية الشرق والغرب

في سياق ردّ الاعتبار الى الهامش في الفكر والفلسفة والثقافة المعاصرة، يزداد الاهتمام بالفنون الأدبية غير المركزية، مثل المذكرات واليوميات وأشكال السيرة الذاتية. فبعد انشغال النقاد العرب بفنون السرد المركزية - روايةً وقصةً - بدأ الالتفات إلى أهمية دراسة الأشكال السردية الأخرى التي تأخذ من السرد ومن فن السيرة بطرف، ما أتاح فرصاً حقيقية لكتابات متعددة من السير الشخصية والسير الروائية والشعرية والغيرية، واليوميات والمذكرات الشخصية، والمقالات السردية.

ويأتي كتاب «نهارات فيينَّا» (دار العين) للكاتب السوداني طارق الطيب، ليضفي مساحة جديدة على هذه السرود الهامشية. إنّ الكتاب تأريخ ذاتي للأنا العربية المعاصرة التي وُجِدت في بيئة غير بيئتها الأصلية، فتحاول أن ترصــد في شكل «المقالات السردية» علاقتها بالآخر، بالمكان، بالزمان، بالتفاصيل الإنسانية، وأن تقيم نصّها الخاص في وجه الآخر.

تتأمل بروية ثقافتها الخاصة التي تركتها في ما وراء البحار. يضمّ الكتاب يضم خمسة وخمسين مقالاً، سبق نشرها في صحيفة قاهرية، تناول فيها الكاتب هذا الحس الاجتماعي السياسي بلمحة من «أخلاق الاقتصاد» التي تعلَّمها نظرياً في إحدى جامعات فيينا، وخبرها عملياً في الحياة.

يقول الطيب في مقدّمة الكتاب: «في فيينَّا عاشرتُ صنوفاً من البشر، خبرت طقوسهم وعاداتهم، وتقاليدهم، وعشت همومهم وأفراحهم وأحزانهم، ومكرهم وطيبتهم، وتأملت الطير والحيوان وأوهن الكائنات، فرأيت نفسي كائناً ضئيلا برأس يصرّ على غربلة العالم. رأيت مدناً وقرى وسهولاً وهضاباً وجبالاً وأنهاراً أدهشتني، فتجدَّدت طاقتي من دهشتي. لكنّ فيينَّا ظلّت دائماً مركز مداراتي الذي أعود إليه».

يتأمل الكاتب وهو في الجهة الأخرى من العالم عالمنا العربي وما فيه من تفاصيل، ورؤية الناس للأنا والآخر، ويقارن بينه وبين أوروبا عموماً وفيينا خصوصاً. لقد أتاحت له حياته في الشرق والغرب أن يرى بنظرة أوسع، وأن ينشغل بالمقارنة بين ثقافتين من أجل نقل المعرفة، بل من أجل التغيير الذي يتمناه لوطنه الأم، وثقافته الأصلية.

ويلفت الطيب إلى ملاحظة مهمة ودالة عن نظرة المجتمع الشرقي الى العلم والعلوم، ومدى تقديرهم للعلماء. وأثر ذلك في اهتمام الحكومات في مجتمعنا بالعلم والعلماء والموازنة الضئيلة التي تخصص للبحث العلمي: «ما لفت نظري أن المقالات التي تناولتُ فيها ضرورة العلم كموضوع بديهي ليس مضافاً ولا استثناءً بل في مقام الفاعل والحال، وكذا الموضوعات التي تناولتُ فيها الأقباط كنسيج ينبغي أن يكون متناغماً في وطن واحد بعيداً من دعوات الخلاف والصياح الهستيري من المنتفعين أينما كانوا، تمَّ إغفال ظهورها في أرشيف الجريدة، فاختفت عن كل راغب في الاطلاع. لا أظن سوءاً، لكني أستغرب أن موضوعها المتشابه قد حسم حجبها».

وفي إحدى تلك المقالات، يستعرض الطيب حال التعليم في مصر في فترة الستينات، ومدى اهتمام المناهج بالفن والعلم والترفيه، وحال التعليم في معظم بلداننا العربية الآن: «تتحول العملية التعليمية بمجملها تدريجاً ما بين تعليم خاص بمصروفات عالية يتركز في الغالب على تعليم اللغات الأجنبية، من دون أن نحبب تلاميذنا في لغتنا العربية الجميلة.

والأسباب مفهومة، فمن ذا الذي يرغب في إرسال أولاده إلى مدارس عامة يعاني الأساتذة فيها من ضحالة المرتبات وشظف العيش، فلا يرغبون في التدريس ناهيك عن شكل المدارس والفصول والإمكانات البائسة التي قد تقتل حتى الموهوبين».

ويضيف في هذا السياق: «تتجه الحالة الأوروبية أيضاً - على رغم تطورها الكبير - في السنوات الأخيرة للنيل من حصص الفنون لمصلحة حصص البرامج المعلوماتية والكمبيوتر، وهذا توجه غير حميد، فإذا كان العلم هو الشهيق، فالفن هو الزفير».

يرصد الطيب أمراض مجتمعاتنا العربية، وأسبابها، وفي مقدمها التابوات التي تدجن المواطن وتجعله غير قادر على معارضة السلطة، وغير صالح لتقبل الأفكار التي تعلي من قيمة الحرية. وكما عرّى المجتمع العربي وما فيه من ثقافة عنصرية وطائفية ورافضة، حاول كذلك أن يعرّي ما يراه سلبياً في المجتمع الغربي. فلم يقع الطيب في فخ النظرة الدونية التي ينظرها الشرقي حين يذهب إلى أوروبا إلى ذاته، في مقابل إعلاء مرضي من ثقافة الآخر.

وفي إحدى مقالات الكتاب يذهب الطيب إلى أنّ «في أوروبا يصير للعلم وجه آخر قبيح وخفي وقاس، يتصيد الحلقات الأضعف تاريخياً، والمرأة هنا هي المثال بجدارة، إذ يغدر بها ويسحقها، ويتم تحويل التكنولوجيا إلى «بعبع» ضد إنسانية العمل، لا سيما من جانب أصحاب «المدرسة الحذفية»، الذين يصممون على حذف كل مَنْ لا يشكل إيراداً ملموساً. ومجرد خطة حسابية تراعي الأرباح المادية والمنافع المعنوية وتهتم جيداً بعصر الناس عصراً حديثاً: «التكنولوجيا من دون أخلاق تتفي سياق ردّ الاعتبار الى الهامش في الفكر والفلسفة والثقافة المعاصرة، يزداد الاهتمام بالفنون الأدبية غير المركزية، مثل المذكرات واليوميات وأشكال السيرة الذاتية. فبعد انشغال النقاد العرب بفنون السرد المركزية - روايةً وقصةً - بدأ الالتفات إلى أهمية دراسة الأشكال السردية الأخرى التي تأخذ من السرد ومن فن السيرة بطرف، ما أتاح فرصاً حقيقية لكتابات متعددة من السير الشخصية والسير الروائية والشعرية والغيرية، واليوميات والمذكرات الشخصية، والمقالات السردية.

ويأتي كتاب «نهارات فيينَّا» (دار العين) للكاتب السوداني طارق الطيب، ليضفي مساحة جديدة على هذه السرود الهامشية. إنّ الكتاب تأريخ ذاتي للأنا العربية المعاصرة التي وُجِدت في بيئة غير بيئتها الأصلية، فتحاول أن ترصــد في شكل «المقالات السردية» علاقتها بالآخر، بالمكان، بالزمان، بالتفاصيل الإنسانية، وأن تقيم نصّها الخاص في وجه الآخر.

تتأمل بروية ثقافتها الخاصة التي تركتها في ما وراء البحار. يضمّ الكتاب يضم خمسة وخمسين مقالاً، سبق نشرها في صحيفة قاهرية، تناول فيها الكاتب هذا الحس الاجتماعي السياسي بلمحة من «أخلاق الاقتصاد» التي تعلَّمها نظرياً في إحدى جامعات فيينا، وخبرها عملياً في الحياة.

يقول الطيب في مقدّمة الكتاب: «في فيينَّا عاشرتُ صنوفاً من البشر، خبرت طقوسهم وعاداتهم، وتقاليدهم، وعشت همومهم وأفراحهم وأحزانهم، ومكرهم وطيبتهم، وتأملت الطير والحيوان وأوهن الكائنات، فرأيت نفسي كائناً ضئيلا برأس يصرّ على غربلة العالم. رأيت مدناً وقرى وسهولاً وهضاباً وجبالاً وأنهاراً أدهشتني، فتجدَّدت طاقتي من دهشتي. لكنّ فيينَّا ظلّت دائماً مركز مداراتي الذي أعود إليه».

يتأمل الكاتب وهو في الجهة الأخرى من العالم عالمنا العربي وما فيه من تفاصيل، ورؤية الناس للأنا والآخر، ويقارن بينه وبين أوروبا عموماً وفيينا خصوصاً. لقد أتاحت له حياته في الشرق والغرب أن يرى بنظرة أوسع، وأن ينشغل بالمقارنة بين ثقافتين من أجل نقل المعرفة، بل من أجل التغيير الذي يتمناه لوطنه الأم، وثقافته الأصلية.

ويلفت الطيب إلى ملاحظة مهمة ودالة عن نظرة المجتمع الشرقي الى العلم والعلوم، ومدى تقديرهم للعلماء. وأثر ذلك في اهتمام الحكومات في مجتمعنا بالعلم والعلماء والموازنة الضئيلة التي تخصص للبحث العلمي: «ما لفت نظري أن المقالات التي تناولتُ فيها ضرورة العلم كموضوع بديهي ليس مضافاً ولا استثناءً بل في مقام الفاعل والحال، وكذا الموضوعات التي تناولتُ فيها الأقباط كنسيج ينبغي أن يكون متناغماً في وطن واحد بعيداً من دعوات الخلاف والصياح الهستيري من المنتفعين أينما كانوا، تمَّ إغفال ظهورها في أرشيف الجريدة، فاختفت عن كل راغب في الاطلاع. لا أظن سوءاً، لكني أستغرب أن موضوعها المتشابه قد حسم حجبها».

وفي إحدى تلك المقالات، يستعرض الطيب حال التعليم في مصر في فترة الستينات، ومدى اهتمام المناهج بالفن والعلم والترفيه، وحال التعليم في معظم بلداننا العربية الآن: «تتحول العملية التعليمية بمجملها تدريجاً ما بين تعليم خاص بمصروفات عالية يتركز في الغالب على تعليم اللغات الأجنبية، من دون أن نحبب تلاميذنا في لغتنا العربية الجميلة.

والأسباب مفهومة، فمن ذا الذي يرغب في إرسال أولاده إلى مدارس عامة يعاني الأساتذة فيها من ضحالة المرتبات وشظف العيش، فلا يرغبون في التدريس ناهيك عن شكل المدارس والفصول والإمكانات البائسة التي قد تقتل حتى الموهوبين».

ويضيف في هذا السياق: «تتجه الحالة الأوروبية أيضاً - على رغم تطورها الكبير - في السنوات الأخيرة للنيل من حصص الفنون لمصلحة حصص البرامج المعلوماتية والكمبيوتر، وهذا توجه غير حميد، فإذا كان العلم هو الشهيق، فالفن هو الزفير».

يرصد الطيب أمراض مجتمعاتنا العربية، وأسبابها، وفي مقدمها التابوات التي تدجن المواطن وتجعله غير قادر على معارضة السلطة، وغير صالح لتقبل الأفكار التي تعلي من قيمة الحرية. وكما عرّى المجتمع العربي وما فيه من ثقافة عنصرية وطائفية ورافضة، حاول كذلك أن يعرّي ما يراه سلبياً في المجتمع الغربي. فلم يقع الطيب في فخ النظرة الدونية التي ينظرها الشرقي حين يذهب إلى أوروبا إلى ذاته، في مقابل إعلاء مرضي من ثقافة الآخر.

وفي إحدى مقالات الكتاب يذهب الطيب إلى أنّ «في أوروبا يصير للعلم وجه آخر قبيح وخفي وقاس، يتصيد الحلقات الأضعف تاريخياً، والمرأة هنا هي المثال بجدارة، إذ يغدر بها ويسحقها، ويتم تحويل التكنولوجيا إلى «بعبع» ضد إنسانية العمل، لا سيما من جانب أصحاب «المدرسة الحذفية»، الذين يصممون على حذف كل مَنْ لا يشكل إيراداً ملموساً. ومجرد خطة حسابية تراعي الأرباح المادية والمنافع المعنوية وتهتم جيداً بعصر الناس عصراً حديثاً: «التكنولوجيا من دون أخلاق تتحول، بفضل حمق «العلماء»، من كلب أليف يحرس إلى كلب مسعور يعقر لمصلحة آخرين غير مرئيين».

حول، بفضل حمق «العلماء»، من كلب أليف يحرس إلى كلب مسعور يعقر لمصلحة آخرين غير مرئيين».

   

السوداني طارق الطيّب في شرك قضية الشرق والغرب اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير