التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رحيق الكتب » لماذا ننقد النصوص الأدبية ؟


لماذا ننقد النصوص الأدبية ؟ لماذا ننقد النصوص الأدبية ؟

أحمد المديني (الحياة:) الأحد, 17-سبتمبر-2017   03:09 صباحا

لماذا ننقد النصوص الأدبية ؟

هو العنوان ذاتُه الذي يحمله كتاب الأستاذ الجامعي والناقد المغربي عبدالفتاح الحجمري، (م القلم المغربي،2017). عنوانٌ لمبحث ذي أهمية بالغة في تاريخ الأدب والنظرية الأدبية، وبداهتُه الظاهريةُ كما قد نتوهم، إنما تزيده تعقيداً وسؤالَه إشكالاً. لو حبسنا أنفاسنا من أرسطو مع مصنف» البويطيقا» إلى صدور هذا العمل الصغير حجماً، الكثيف معرفةً، لتمثل أمامنا جبل من الأعمال والأطروحات اتخذت من دراسة النص الأدبي، نظماً ونثراً، مادتَها، صنفته وقعّدته وسنّت له الأجناسَ ورسمت له الحدودَ، مرةً بتساوق معه، كما ينبغي، ومراتٍ باجتهاداتٍ بين نظرياتٍ وتطبيقاتٍ، تستخدم خبراتِ اللغة والبلاغة والمعرفة كاملة. في الحصيلة، بين ماضيه التليد وحاضره الطريف، تَوفر تراكمٌ نظريٌّ ومنهجيٌّ وتحليليٌّ انطلاقاً من النصوص وفي ضوئها وبموازاتها هو ما يمكن أن نصطلح على تسميته نظام الأدب.
لقد كان النظر في الأدب أول شيء فرعا من البلاغة أو الفقه أو اللغة أو النحو، ومن ثم تطور إلى تصنيفات عامة (طبقات فحول الشعراء، مثلاً) أو ما يستوجب العُدّة (أدب الكاتب) أي ليس مبحثاً مستقلاً بالضرورة اسمه النقد الأدبي، يُعتبر في عديد ثقافات نظراً ونهجاً حديثين، لأن الأدب ذاتَه بهذا الاسم وفروعه ووضع منتجيه قرينٌ بتحولات سوسيو تاريخية محددة.
من هنا، فإن للسؤال ذي البداهة الشكلية (لماذا ننقد النصوص الأدبية؟) سيرة وسجل أعمال لا تنقطع، ومن المشروع صقل مادتها ومواصلة مساءلتها، وعملُ الحجمري أطروحة فيها. خلافاً لما نهج عليه المغاربة وأندادٌ لهم تونسيون في العقدين الأخيرين، من استغراق في مناهج على مقتضى النظريات البويطيقية والسيميائية، حتى تحولت بحوثهم إلى (دمياطي) ومعميات، عزلت النص هو الأصل، ليحل فقهُها عنوةً محله؛ عاد أستاذ النقد الحديث في جامعة الحسن الثاني ليمسك الخيط من أوله، كأن أحداً لم يشبكه قبله، وحسناً فعل، إذ يطرح، وبكيفية مسائلة مزيد إشكاليات حول الموضوع من خلال تتبع مسار تكوّن وتشكل أدب أمة(المغرب في أمته) والمفاهيم التي بلورها أدباؤه معنى للأدب.
يعرف المغاربة كثيراً بل كلَّ شيء عن الأدب العربي في مشرقه، فيما مشرقُه وإلى قريبٍ جدا مُكتفٍ لا يحفل بغير نتاجه، من ثم لا مغارب له. لذا عمد الباحث الحجمري الى كسر هذا العزل من خلال معالجة النظرية الأدبية في سياق النقد الأدبي في بيئة أنجبتها وأوْرَقَ فيها شجرُها بأفياءٍ وامتدادات، جذورُها ثلاثينات القرن الماضي وفرعُها في فضاء الألفية الثالثة، فيكون قد رسم تاريخَ أدب، وحدّد حقلَ عناوينه ومسائله ونضّد مفاهيمَه مستخلصا أنساقَ ما صَنَع وتحكَّم في السؤال المركزي لبحثه: لماذا نقدُ النص الأدبي؟
ظروف حاضنة
الخاصية الأولى لهذا النقد أنه وُلد وترعرع في رحم الظروف الاجتماعية التاريخية الحاضنة، أولها الحركةُ الوطنية ببرامجها الإصلاحية، امتد تأثيرها إلى المجال الثقافي، منه صوْغُ نص الأدب والتفكيرُ فيه على نحو ينسجم مع هذا الــتوجيه فيما ينزع نحو صنعته. الثانية، أن فضاء الحركة الإبداعية المغربية اتصلت بما عرفته الحركةُ نفسُها في المشرق العربي.
تُبيِّن نصوص الدراسات الأدبية المبكرة، ثالثاً، أن الناقد المغربيَّ بنى تأملاته حول الكتابة الأدبية من تعريفات من اقتراحه تربط الموضوعَ الأدبيَّ بالواقع والفهم السائد (الأثر الرائد)، فعنى ببيان المشترك بين الأدبيِّ والاجتماعيّ. والخاصيةُ الرابعة تحققت في الأربعينات مع سعيد حجي، ابتغى تخليص النقد من الأحكام الانطباعية بتوفره على هوية تعتمد إجراءات معرفية أبرزها في: «الشعور والإحساس»؛ «الاستنتاج العقلي والمنطقي»؛ «التجربة والاختبار». عنده أن الروائيَّ مثلاً شخصٌ «يجمع بين روعة الخيال الفنيِّ وجزالة الأسلوب الأدبي» والشاعر يتصل حسُّه بالوجود من طريق العاطفة كجزء من النفس البشرية. والأهم عند حجي دعوتُه الى توسيع مفهوم الأدب ليواكب معرفة العصر وينفتح عليه.
يمتدّ التفكير في الأدب في ترابط مع الكتابة وفي الحقبة ذاتها إلى مرحلة متطورة من الفهم تبلور في صيغة تُحددُ الخطابّ الأدبيَّ من ناحية وظيفةِ وتداوليةِ تعبيره، وتقديم العوامل السوسيو/ ثقافية المؤثرة في تطوير نصِّه، وبلورة إطار نقدي يندرج بموجبه الأدبُ ونصُّه في نسَق ثقافي معرفي عام. هكذا مثلاً لا يمكن التفكير في ركود الأدب بمعزل عن هويته. ويبقى الأهم عند من يتبنى هذا الخط (الفاسي، والفلّوس) اشتراط الأدب في إطاره الإجتماعي.

أجناس أدبية
يواصل الباحث الحجمري النظر في سؤال «لماذا ننقد النصوص الأدبية؟» عبر بسط طرائق قراءة النقد الأدبي وتقويمه للأعمال الأدبية عندما شرعت الأجناس الأدبية في التشكُّل والاستقرار بالبيئة المغربية منذ الستينات وصُعُداً. وبموازاتها اقتُرحت مفاهيمُ وتطبيقات لمناهج في النقد الروائي خاصة، اتّسم أغلبُها إما بتأويل حرفيٍّ لمعنى الالتزام أو بالخضوع لمنزع أيديولوجي (واقعي، أو مادي جدلي)، (الشاوي، العوفي). ومعهما تبدأ في السبعينات تطبيقات البنيوية التكوينية اعتماداً على مفهوم «رؤية العالم» (الناقوري).
ونتج عن إدخال المناهج الجديدة إلى الجامعة المغربية أن ظهر جلياً التركيز على أسئلة المنهج بمقاربات أبعد من الانطباعات ومنزع الذوق الشخصي. قراءات بمعجمية ومفاهيمَ، مرجعيتُها غربية، فرنسية أولا (بارت؛ باختين؛ غولدمان، لوكاش تودوروف، جيرار جنيت...) نجم عنه إيلاء الإهتمام إلى الأبنية الشكلية، لا التيمة والمضمون. في التسعينات وما تلاها بدا النقد الأدبي منشغلاً بالتفكير في الأدب أكثر من النص الذي استُخدم مطية لتداول المصطلح والخطاطات الوصفية لسانية وبنيوية وسيميائية بأنواعها. هكذا انتقلنا من سؤال «لماذا ننقد النص» إلى سؤال «بماذا ننقد النص»، فغلبت المناهج والطرائق على موضوعها ومادتها، واتسمت بالتجزيئية والانتقائية، شاغلُها تطويع النص للمفهوم والأداة الإجرائية.
هكذا ظهرت الحاجة بسبب هذا التفاوت والاختلال، وفي مجال نقد السرد، وهو الغالب، إلى «نقد روائي يبتعد من الإغراق عن تشغيل المفهوم ويقترب من تحويل مقولاته وآليات تحليله إلى تصورات تقرأ النصوصَ الروائيةَ واشكالَ الخطاب الناتجة عنها والضامنة لبحث قدرة الرواية على فهم الواقع وانتقاد القيم وملاحقة التحولات» (ص56). لم تَخْلُ البيئةُ الأدبيةُ من هذا النقد، بل ظل المرجعَ الأساسَ، لأن المنتجين في مضماره وهم جامعيون ونقاد في آن (محمد برادة، أحمد اليبوري، عبد الكبير الخطيبي، أحمد المديني، عبدالحميد عقار...) مزجوا بين إنتاج خطاب نقدي للرواية يحلل النص وبنياته، وبين منظور العالم التخييلي للرواية، وللنص في سياقه الاجتماعي التاريخي، وبُعده الثقافي.

منطق تجريبي
تخلص دراسةُ الحجمري، التي نُجمع عليها، أولاً، إلى وجود منطق تجريبي بين الكتابة السردية والنقدية، ازدوجت فيه بينهما- ومنذ العقد الستيني- رغبةُ تأسيس مشروع إبداعيّ طليعي. وبأن هذا النقد، ثانياً، بتعدّد مناهجه ووفرة منظوراته وغزارة مصطلحيته، فيما كان يقيم بالتدريج بنيانَه، وأفقَ فهمه وتفكيره، فإن تحليلاته جعلت من صورة النص وأبعاده الذاتية والجمالية «سبيلا لملامسة قضايا الكتابة واللغة والمتخيل والثقافة الوطنية والهوية، وغيرها من القضايا التي تقرب النص من مجال قراءة الذوق والمتعة بأبعاد فكرية»(128). ومهما قيل عن شطط نزعة الإجرائية الشكلانية، فقد جاء انفتاح الخطاب النقدي على طرق تحليل المضمون، والبنيات الشكلية للنصوص منسجما مع عكوف الرواية المغربية بالدرجة الأولى على تحديث الشكل الأدبي بتساوق مع استثمارها للشكل الواقعي في التعبير ومواده.
لا تكتمل هذه الإحاطة الإجمالية بالسؤال الخطير والإشكالي لنقد النص الأدبي، العربي، في سياق المتن المنجز في المغرب، بدون الحديث ولو بالإلماع إلى الإجتهادات الطريفة للباحث عبد الفتاح كليطو، والتي تنطلق كلها من سؤال «ما الأدب؟»، في إطار نظرية نقدية تعنى أساساً بكيف نقرأ الأدب الكلاسيكي، وقبل ذلك ما معناها؟ سؤال سبق إليه كالفينو ولم يقدم عنه سوى إجابات حدسية واقتراحات بقراءة ذوقية إنتقائية. أما عند كليطو، فالكلاسيكية هي تلك الكتب التي نسمع من يقول عنها: «إنني بصدد إعادة قراءتها، كتب تكون حاملة لأثر قراءات سابقة.
القراءة مفتاحٌ وأداةٌ أساس لديه إلى جانب إجراءات التأويل لفهم الأدب، فالنص الكلاسيكي ثابتٌ وقراءتُه وحدها متبدلةٌ ومتغيرة. وثباتُه من عتاقة اللغة، بوصفها علامةً أدبية كلاسيكية وشرطاً للاعتراف بها، أهم من هذا أنها» بلاغة مشروطة بمجتمع، وليست مغامرة شخصية» (41). لا أفضل من كلمات كليطو لنختم هذه الورقة، وكم هي موجزة ودالة: «نبدأ باليأس. نقرأ كتاباً ونشعر بأننا نرغب في الكتابة عنه ثم لا نجد ما نقول ونيأس. في لحظة ما نجد صورةً أو تستوقفنا كلمة فنخطها، ونرسم تلك الصورة، وهكذا تتجمع الصور. المهم، أن لا يستمر اليأس» (35)، المهم أن نستمر في القراءة ونقد النص الجيد.

   

لماذا ننقد النصوص الأدبية ؟ اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير