التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رحيق الكتب » «رحمة» رواية توني موريسون الجديدة عن زمن العبودية


«رحمة» رواية توني موريسون الجديدة عن زمن العبودية «رحمة» رواية توني موريسون الجديدة عن زمن العبودية

جاكلين سلام () الأحد, 30-اغسطس-2009   12:08 مساءا

«رحمة» رواية توني موريسون الجديدة عن زمن العبودية

اعتبر النقاد رواية «رحمة» للكاتبة توني موريسون واحدة من أفضل عشر روايات صدرت في سبتمبر 2008. وطبعت في كل من نيويورك وتورونتو. في هذا العمل القصير نسبيا تعود الكاتبة الأميركية الأفريقــية الأصل توني موريسون إلى موــضوعها المعروف، إلى الحفر في بئر العبودية المظلم ونبــش العــذابات من جذورها، انطلاقاً من نقــطة بدايــات التاريخ الحديث الأميركي، الرحلة ما بين أفريقــيا والشمال الأميركي. تنقــّب صفحات تاريخ بدايات ما يسمى اليوم بأميركا، مازجة الخيال بالاحتمالات الممكنة لفهــم آليــة تكون هذا المجتمع الذي صار القـوة الأولــى في العالم اليوم.
يقول الناقد الانكليزي المعروف هارولد بلوم في معرض تقديمه لكتاب نقدي خاص بابداعات توني موريسون: توني موريسون روائية تملك موهبة غير عادية. يمكنني أن أقسم نتاجها إلى مجموعتين. الأولى: العيون الأشد زرقة، سولا، أغنية سليمان. والمجموعة الثانية الأحدث: جاز، فردوس. ومن الملاحظ أن المجموعة الثانية تعكس بقوة توجه موريسون وتأكيدها على أنها أميركية ـ أفريقية، قومية، فمنستية ماركسية. هذه الأعمال الأخــيرة تحمل ايديولوجيا وموقفا سياسيا قد لا يتوافق حرفياً مع الشخصيات والأحداث. ولكن موريسون تقول في حوار معها حول الكتاب: ليس هناك كاتب وكتابة بلا سياسة.
«رحمة» عنيفة وقاسية ومتشعبة. متعددة الطبقات والأصوات، تدع القارئ في حيرة وخاصة في صفحاتها الأولى، ثم تبدأ تدريجاً في الكشف عن أعماق الشخصيات والأحداث في حياة كل فرد، بالعودة إلى بدايات القرن السابع عشر، بداية الهجرة من كل صوب وتشكيل هذه الرقعة التي كانت مشاعاً كأنها «لم تطأها قدم منذ نوح»، فكانت البدايات مع استقدام العبيد للعمل كمأجورين في هذه الأرض. تقول موريسون في حوار صحافي تلفزيوني معها حول الرواية: بالتأكيد أن جميع الحضارات عبر التاريخ، اليونانية، الرومانية، الفرعونية وغيرها قامت على استغلال الطاقة العاملة واستعباد العمال، ولكن الشيء اللامعقول الذي حصل في أميركا هو هذا الربط الجائر ما بين العرق والعبودية. وهنا تقصد العرق الأسود وهذا ما حاولت أن تضع يدها عليه في الرواية.
خذ ابنتي
الشخصيات متعددة الأصول والأعراق تجد نفسها مجبرة على العيش في بيت واحد في مرزعة جاكوب فاراك، وتجد نفسها مجبرة على التصرف كعائلة، رغم كل الاختلافات بين هذه المجموعة من البشر الذين وجدوا انفسهم ضحية صفقات لا علاقة لهم بها، وجدوا انهم سلع متبادلة من أجل ايفاء ديون مترتبة على المالك الأول، أو على أفراد الأسرة. هنا الأم البرتغالية الملونة تقايض ابنتها ايفاء للدين، والأم نفسها، تمت مقايضتها في البداية من قبل سيدها في افريقيا، وينسحب ذلك على زوجة مالك المزرعة «ريبيكا»القادمة من انكلترا، مثخنة بذاكرة سوداء شاهدت مراحل العنف والقتل في تلك الحقبة، تجد نفسها بلا خيار لتصبح زوجة صاحب المزرعة. الرق يسود على الجميع، بمن فيهم «لينا» الهندية التي شهدت دمار قريتها وأبناء عرقها، و«سورو» المختلة عقلياً. هنا يتعادل موقف المالك الذي يتصرف بحيوات العبيد الذين في خدمته، مع موقف الأم والأب الذي يتخلى عن فلذة كبده، ولكل مبرراته. الأم التي نعرف عنها بأنها كالقطة تدافع عن ابنائها، هنا ترجوهم أن يأخذوا الابنة حين يأتي صاحب المزرعة للمطالبة بديونه. «رجاء سنهور، ليس أنا، خذها، خذها، خذ ابنتي» ص 26، وحين وافق الرجل على تضرعاتها «المرأة التي رائحتها ثوم انحنت على الأرض وأغمــضت عينيها» تشكر ربها. ثم كتبوا ورقة وافقوا فيــها على أن ثمن الفتاة «فلورنس» ،15 باوند انكليزي، أو ما يعادله من التبغ. وكانت حينذاك دون العاشرة من العمر.
فلورنس تكتشف أهمية الحروف والكلمات والكتابة. في بداية القصة تقول: لا تجزعي. لن يؤذيك ما أقوله. على الرغم مما مررت به...ما أخبرك به، يمكن اعتباره اعترافا اذا شئت ولكن الأشياء تبدو مختلطة لأن الذاكرة ليست مخلصة، والمخيلة تلعب دورها. البنت تتذكر، تتراءى لها صورة أم تحمل ابنها الصغير وتقف أمام الباب وفي جيب مريلتها حذاء الطفلة. الطفلة فلورنس التي كانت من صغرها مولعة بالأحذية والكعب العالي. لم تكن قدمها الصغيرة تطيق عراء الأرض، حتى وان كان الطقس حارا. هذا ما جعل الأم قلقة من رغبات ابنتها الطموحة والتي ستكبر ولن تجد أمها قادرة على تحقيق حلمها، بل ستكبر ولن يرحمها الآخرون، وهم يعاينون أنوثتها تنضج سريعاً.
عنوان الروايــة مستمدٌ من موقف هذه الأم التي وجدت خلاصاً بمجرد قبول صاحب المزرعة أن يأخذ الابنة، رحمة بالطــفلة والعائلة. الأم اعتقدت أن هذا هو السبيل الوحيد الذي قد يمنحها حياة أفضل مما لو بقيت في جوار أمها الفقيرة، العبدة التي تعرضت للاغتصاب وللبيع وانجبت ولدين لا تعــرف أباهما. إنها أميركا، وإن قلنا ان تاريخها «أســود» فسنجد أن مفردات اللغة تمارس تمييزاً عنصرياً لونياً. فلنتوقف على وجه الخصوص عــند قراءة حال الأم والابنة في هذا القص الصادم والمــركّب، المتقطع، المحمول على وهج لغة شعرية وتعرف إلى أين تذهب.
تنقشع المواقف في ختام الرواية القصيرة نسبياً. يحضر بوح الأم وهي تشرح موقفها في رسالة مؤثرة إلى ابنتها، ولكن الرسالة لن تصل. كما أن صوت الفتاة لن يصل إلى الأم من خلال سرد يكشف انفعالات الروح ومواجعها. تقول الأم في نهايات الرواية لابنتها، بأنها تعرف ما ينتظرها وتعرف مزاج الرجال، تعرف أنها لا تستطيع أن تأتمن عليها لحظة بعد أن بدأ ثدياها بالظهور باكرا وسريعا. حتى الأولاد السود الذين يعملون في نفس الرقعة لا يمكنها أن تأمن شرهم ورغبتهم فيها. وتقول«حقيقة لا أعرف من هو والدك. كانت عتمة الليل، أتوا واخذوا ثلاث نساء منا... لم يكن هناك وقاية. «أن تكوني امرأة في هذا المكان يعني ان تكوني جرحا مفتوحا لا يندمل. حتى لو يكن هناك ندب، فالوجع يمتد إلى الأعمق» ص 163.
رحبت بالحيتان
كما تصف الأم ما حصل في الخطوة الاولى في درب العبودية فتقول: «قدموا واشتبكوا مع رجالنا، أحرقوا البيوت، أخذوا الذين لم يتمكنوا من قتلهم. عدة مرات تم الاتجار بنا، نقلنا من مكان إلى آخر. كانت أعدادنا تتزايد. هناك التقينا برجال اعتقدنا أنهم مرضى أو موتى. ولكن يبدو أن هذا لون جلدهم ـ الذي أصبح أبيض ـ التبس علينا. الرجال الذي كانـــوا يقودونــنا ويتاجرون بنا، كانوا سودا. وأكدوا لنــا أن «الرجال البيض لن يأكلونا» فصلوا بينــنا وأخــذونا كل إلى جهة، إلى بيت يسير فوق الماء. كانت الحيتان حول القارب تنتظر وجبة. «أنا رحبت بالحيتان التي تدور، ولكنها تجنبتني. كأنّ الحيتان كانت تعرف أنني أفضل أن يقرضوا بأنيابهم السلسلة التي في عنقي، في رسغي وفي كاحلي». حين انطلق القارب، بعضنا قفز إلى الماء... هنا لا سبب ولا قانون لحدوث أي شي، من يعيش ، من يموت؟ إنها مسألة واحدة، أن تعيش على أوساخك، أو تعيش على وسخ الآخرين.....وصلنا الى بربادوس. هناك وجدت أن رقصي، ثوبي، لغتي، عاداتي... كل شيء كان مخلوطا بلون جلدي. لقد أخذوني من حقول قصب الشكر في قارب إلى الشمال كي أعمل في حقول التبع. وقبل العمل كان يجب أن يعاشروني جنسياً، أخذنا رجال في العتمة، وبعد ذلك أعطونا برتقالة. وفي كلتا الحالتين، لا بأس، كانت النتيجة أنت وأخاك. وتضيف «أردت أن يأخذك الرجل الطويل، فقد ينظر إليك كـ«طفل انسان» كنت أبتغي حصول المعجزة. ثم قال نعم، وكانت المعجزة. رحمة قدمت من قبل انسان. جلستُ على ركبتي، طويلاً في الغبار، وحيث سيبقى قلبي هناك كل لــيلة وكل يوم، حتى تفهمي ما مررت به وما أردت إخبارك به. آه، يا فلورنس، يا حبي... واسمعي...». لكن فلورنس التي عشقت الحرف تعيش حزنها أيــضا وتقول: شيء واحد حزين سيبقى. كل هــذا الوقت لم أستطع أن أعرف ماذا كانــت تقــول أمي. وهي أيضا لم تكن لتعـرف مــاذا أردت أن أخبرها» (ص 161).
ليست هذه أول قصــة تكتـــبها توني موريسون عن الأم التي تقــتل أو تبيع أولادها لتجنبهم شر العبــودية والفقر. لكنها في قصصها لا تتوقف عند مصائر النــساء فقط، بل تنخرط في تعــرية المجتمع بكل طبــقاته، رجاله ونسائه، أفراده السود والبيض، والملونين. يختلط بين سطورها العنف بالكره، بالحب، وبالأمل.
موريسون، المرأة السوداء الأولى التي حازت جائزة نوبل عن روايتها الأولى «العيون الأشد زرقة» لم تتردد في الإفصاح عن إعجابها العالي برئيس أميركا الأسود الأول، باراك أوباما في حوار متلفز معها. كما تشــيد بموهبته في كتابة السيرة. ومن الملاحظ أن هذه الــرواية كان لها وقع واهتمام مميز إذ طرحت في الأســواق تزامناً مع حملة الانتخابات الأميـركية وفوز باراك أوباما.
----
(كاتبة سورية مقيمة في تورنتو)

   

   

«رحمة» رواية توني موريسون الجديدة عن زمن العبودية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير