التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » ميديا » خراب اسكندر حبش في مجموعته "لا شيء أكثر من هذا الثلج"


خراب اسكندر حبش في مجموعته "لا شيء أكثر من هذا الثلج" خراب اسكندر حبش في مجموعته "لا شيء أكثر من هذا الثلج"

شوقي مسلماني (ايلاف:) السبت, 23-ابريل-2016   02:04 صباحا

خراب اسكندر حبش في مجموعته

لا يكفّ الجرح الأوّل، وهو حاضرٌ أوّل في العبث والألم، ومعه دائماً..  وإلى جانبه: الشاعر والناقد والمترجم اسكندر حبش.. حتى المجموعة الشعريّة الأخيرة "لا شيء أكثر من هذا الثلج" حيث الوحدة والغربة أيضاً. 

مادّة هذه المجموعة يصوغها الشاعر بعين الحاضر باعتباره حضور آخر تعصف فيه رياح الرمل: "أنا .. من صمت هذا الصوت".. لأنّ الصراع مع الذات بسبب من خيانات أو الخدعة بعد الخدعة، فالإنكسار إلى الإنشطار نصفين: هو، وهو الآخر، وليس هذا الآخر أي آخر.. إنّما تحديداً الآخر الذي هو لا "يخصّه" وربّما المجهول تماماً.. حتى يقول: ".. حياتي بعيدة عنّي لا تخصّني" و"أحيا كألم الأشياء التي ننساها". 

فعْلُ الإداراك ينطبق على حبش في مجموعته الجديدة. هو يُدرك ليله، يتتبّع خطوات الإنكسار بالصدق والثقة، يتتبّع كلّ ما "بين فاصلتين". 

لا بدّ من خلفيّة للمشهد: الهواءُ مسموم يتنفّسه الشاعر من الماء إلى الماء، وأخلاقيّاً في المحلّ الأوّل، واندحارُ قيم، وانقلابُ أَعلام على القيم لصالح سلاّت النخاسة. 

ولأنّه لم يضلّ، وكثيرون بعدُ الذين لم يضلّوا، هو مسكن الوحدة وبيت الألم، وهو ذاته: "لا اتّجاه لهذا الخطّ، فقط هو الوهم" أو عندما المسافة هي فقط "خط" ولا جهة إلاّ الوهم. 

وفيما المدينة هيئة الشاعر اسكندر حبش في مجموعة "لا شيء أكثر.." المولودة في بيروت بين 2007 ـ 2008 والصادرة العام الفائت ـ 2015، أو له منها حصّة راسخة: "أشبَه بصوت مدينة في الصباح الباكر" و"اغلقِ الباب خلفك" و"صوتٌ ينقسم على نفسه" فإنّ القصيدة كثيراً تأخذه إلى حنين قديم.. وها هما الريف والبريّة: "مساء الريف"، "اشتعال الجبال"، "سترسم القصب"، "سيرة النهر"، "الرعاة"، "قبل أن يتركوا خلفهم ظلالاً تحجّرت"، "مشيئة الطيور"،.. و"لتكن هذه الريح". ما يعني الإحاطة والتجربة التي أشرقت عليها شمس الجبال والتجربة التي أشرقت عليها شمس البحر والتجربة التي أشرقت عليها شمس الإنكسار كثيراً. 

وبكلّ الشفافيّة أو الإتّزان والرقّة يكون الإستعراض والإستنطاق والرثاء، وأينما يقع النظر يقع على خراب بعدد النمل. حتى إشكاليّة الزمن هي لا نفي الزمن ولا التغيّر بل عند الشاعر المتهدّم بمطارق من كلّ جهة حجارة متراكمة فوق الجسد. 

وبانعطافة أخيرة لا بدّ من مطالعة أعمال الشاعر اسكندر حبش ومنها "بورتريه لرجل من معدن" و"الذين غادروا" ليتأكّد أنّ تجربة مجموعة "لا شيء أكثر من هذا الثلج" لها عالمها الإنساني النبيل والعميق أيضاً مثلما لها نكهتها العالية وأريجها الخاصّ أيضاً. 

..........

Shawki1@optusnet.com.au 

   

خراب اسكندر حبش في مجموعته "لا شيء أكثر من هذا الثلج" اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير