التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » ميديا » اصابة ضريح خالد بن الوليد برصاص الجيش في حمص


اصابة ضريح خالد بن الوليد برصاص الجيش في حمص اصابة ضريح خالد بن الوليد برصاص الجيش في حمص

العربية نت ووكالات (حمص :) الخميس, 08-ديسمبر-2011   05:12 مساءا

اصابة ضريح خالد بن الوليد برصاص الجيش في حمص

 

أفاد شهود عيان في مدينة حمص السورية من اصابة ضريح الصحابي الشهير، خالد بن الوليد، من الخارج  بزخات عنيفة من الرصاص وبقذيفة أطلقها الجيش السوري وسقطت قرب الضريح الواقع عند مدخل مسجد معروف باسمه في حمص، "كما أصيبت مأذنة المسجد وبعض جدرانه بالرصاص".

وذكر شاهد عيان يثيم علي بعد300  مترمن المسجد ل"العربية.نت" في رسالة الكترونية : أنه سمع بنفسه دويّ قذيفة لا يعرف نوعها "وسقطت بجوار الجهة اليمنى من مدخل جامع سيدنا خالد، أي حيث يقع ضريحه تماما" بحسب ما قال وهو يتحدّث عبر برنامج "سكايب" على الإنترنت، مضيفا أنه عرف بالمكان الذي سقطت فيه من صديق كان في المسجد يصلي العشاء وأخبره من بعدها بالتفاصيل. ونقل عن لسان الصديق أن المسجد "اهتز بالكامل من انفجار القذيفة" وأنه لمح بنفسه حزمة من الدخان لاحت له من نافذة البيت مع بداية الليل "واستطعت رؤيتها لأن الأضواء الموجودة في موقع المسجد ساعدتني على رؤيتها، ولم أعرف مكان انفجار القذيفة تماما الا بعد أن أخبرني صديقي" كما قال.

 وروى شاهد السماع أن زخات قوية من الرصاص تبعت انفجار القذيفة "ثم انطفأت أضواء مسجد سيدنا خالد" وأن صديقه أخبره فيما بعد أنه أسرع بمغادرة المسجد مع آخرين وسط الرصاص وأن "عشرات الجنود ورجال الأمن وصلوا ومعهم السلاح الثقيل" وفق تعبيره.

 لكن وكالة "سانا" السورية للأنباء نفت عمن سمته مصدرا مسؤولا في محافظة حمص، من دون أن تذكر اسمه، إصابة المسجد بأي عيار ناري، وقالت إن "الخبر كاذب وعار عن الصحة تماما ويأتي في إطار حملة التضليل والتحريض الإعلامي على سوريا لإثارة الفوضى وعدم الاستقرار فيها". و مسجد خالد بن الوليد يعود ببنائه الحديث الى زمن العثمانيين، وتحديدا الى عهد السلطان عبد الحميد، الذي قرر بناءه طبق الأصل، ولكن مصغرا، عن جامع السلطان أحمد الشهير في اسطنبول، فأوكل أمره الى مهندس اسمه علاء الدين أولسوي، فبناه مكان آخر قديم ومتصدع كان هناك.

وكتب عن المسجد المؤرخ اللبناني فيليب حتي، الشهير بأنه "مؤرخ العرب والحضارة الإسلامية" فقال إن خالد بن الوليد "انزوى من الحياة العامة في حمص، ومات فيها، ولقد بني مدفنه ومسجده في سنة 1908 على الطراز التركي، وكانت زوجته قد دفنت الى جانبه" لكنه نسي على ما يبدو ضريحا آخر قربه، وهو لعبد الرحمن، ابن خالد بن الوليد. وتعلو المسجد الذي بناه أولسوي 9 قباب متنوعة الأحجام ومأذنتين، وجعل فيه أروقة نحيفة مبنية بحجارة سوداء وبيضاء، ومتناوبة في صفوف أفقية على الطريقة الهندسية السورية التقليدية، ثم تم تطوير المسجد وتوسعة موقعه بحدائق شهيرة في حمص الآن، وتم بتطوير موقع الضريح الموجود في قاعة ملحقة بالمسجد.

كما في موقعه لوحة محفورة عليها عبارة شهيرة قالها خالد بن الوليد وهو على فراش الموت: "لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها، وما في بدني موضع شبر إلا وفيه ضربة بسيف أو بسهم أو طعنة برمح، وها أنا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء". وهي عبارة كانت ستحتوي مع السيف والسهم والرمح على كلمة قذيفة فيما لو استمر استهداف المسجد الشهير. وكان خالد بن الوليد، رضي الله عنه، يقيم بعيدا أقل من كيلومترين تقريباً خارج مدينة حمص حين وفاته وهو بعمر 50 سنة في العام 21 هجرية، وهو 641 ميلادية، أي بعد 4 سنوات من عزله عن قيادة الجيش، ثم توسعت حمص مع الزمن حتى أصبحت المقبرة التي تضم رفاته، في داخلها عند الجهة الشمالية الشرقية تقريبا. 

وهناك تأكيد على أن القبر كان خارج المدينة، ويأتي هذه المرة من رحالتنا الشهير ابن بطوطة، فهو زار حمص قبل 600 عام ووصف آثارها، وقال: "وبخارج هذه المدينة قبر خالد بن الوليد سيف الله ورسوله، وعليه زاوية وعلى قبره كسوة سوداء". 

ويكتبون عن مؤرخ اسمه رياض البدري قوله إن الظاهر بيبرس، وكان سلطان مصر والشام ورابع سلاطين الدولة المملوكية ومؤسسها الحقيقي "أدرك ضريح خالد، فبنى فوقه مسجداً صغيرا، وكان المسجد الحالي بقرية سيدي خالد قديما، وقام بإصلاح قبره سنة 644 هـجرية" أي 1266 ميلادية. في ذلك العام مر الظاهر بيبرس بحمص وزار الضريح وأمر ببناء جامع يليق بمقام الصحابي الجليل، فبنوه من الخشب، وبقربه سجّل بيبرس توثيقا لانتصاره على الممكلة الأرمينية، وهو ما تؤكده كتابتان بالخط النسخي حفرتا على خشبيتين بتاريخ 664 للهجرة، أي 1286 ميلادية. 

بعدها اهتم أكثر من سلطان مر بحمص بتدوين انتصاراته في جامع خالد بن الوليد، ومنهم المملوكي صلاح الدين خليل عندما انتصر في 1292 على الصليبيين في الساحل، ويبدو أن سلطانا جديدا يحاول هذه الأيام تسجيل انتصار له هناك أيضا.

   

اصابة ضريح خالد بن الوليد برصاص الجيش في حمص اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير