التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » ميديا » صلاح عيسى صحافياً رائداً .. وكاتباً في طليعة "المشاغبين"


صلاح عيسى صحافياً رائداً .. وكاتباً في طليعة "المشاغبين" صلاح عيسى صحافياً رائداً .. وكاتباً في طليعة "المشاغبين"

سيد محمود (الحياة:) الأربعاء, 27-ديسمبر-2017   02:12 صباحا

صلاح عيسى صحافياً رائداً .. وكاتباً في طليعة

ودعت الثقافة المصرية الكاتب صــلاح عيسى عن عمر ناهز 78 سنة بعدما وافتــــه المنــــية عقب غيبوبة دامت خمسة ايام، إثر أزمة رئوية حادة. ولقي خبر رحيل عيسى الذي يوصف بأنه «آخر أسطوات الصــحافة المصرية»؛ اهتماماً واسعاً فــــي وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي نظراً لتنوع اهتماماته، وارتبـــاطها بمختلف مجالات العمل العــــام، وزاد من تأثيره كونه اعتبر كتاباته الصحافية دائماً نوعاً من «المشاغبات»، ولذلك لم تكن محل رضا سواء من رجال السلطــة من «العسكر» أو معارضيها من «المثقفين». وكأن حياته انطوت على مفارقة لخّصها في عنوان كتابه الأشهر «مثقفون وعسكر» (1983) وقد جرّت عليه الكتابة متاعب كثيرة واجهها برحابة وبنبرة ساخرة لم تفارقه أبداً.
وبينما عاش عيسى عمره كله بين «طليعة المناضلين»؛ اتهمه الخصوم بمواءمة السلطة والوقوف الى يمينها في سنواته الأخيرة وهي لم تخل من بعض «التكريس» مع توليه رئاسة تحرير صحيفة «القاهرة» التي تصدر عن وزارة الثقافة، حتى توليه منصب الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة في أعقاب إطاحة حكم جماعة «الإخوان المسلمين» في منتصف العام؛ وهو المنصب الذي اختفى في تعديلات قانون الصحافة العام الماضي.
وتعرض عيسى لأولى تجاربه في الاعتقال السياسي ضمن مجموعة من المبدعين في تنظيم يساري صغير اسمه «وحدة الشيوعيين»، ضمّ إلى جواره جمال الغيطاني وعبدالرحمن الأبنودي وسيد حجاب ويحيى الطاهر عبدالله ومحمد إبراهيم مبروك وخليل كلفت وصبري حافظ وإبراهيم فتحي، وتم إطلاقهم بعد توسط الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر عشية زيارته القاهرة قبل هزيمة حزيران (يونيو) 1967.
وانطلق عيسى في مسيرته من عبارة أثيرة لمكسيم غوركي يقول فيها: «جئتُ إلى الدنيا لأعترض»؛ وبفضلها بنى أسطورته ككاتب ملهم لأجيال عدة وجدت فيه الكاتب «المثال» منذ ارتباطه بحركة الطلاب في سبعينات القرن الماضي.
جاءت شهرته الصحافية بسبب مقاله «مستقبل الديموقراطية مصر»، الذي نشره في مجلة «الكاتب» القاهري عام 1974 وانتقد فيه ممارسات نظام عبدالناصر، ما أدى إلى تغيير هيئة تحرير المجلة ثم إغلاقها ومعها غالبية المنابر الصحافية الثقافية.
وتكرر اعتقاله خلال حكم السادات، أولاً بسبب معارضته اتفاق «كامب ديفيد» عام 1977 وثانياً في أيلول (سبتمبر) 1981 ضمن حملة «خريف الغضب»، حيث وجد نفسه في زنزانة واحدة مع الصحافي محمد حسنين هيكل الذي بدأ يبني اسمه على الخلاف معه، والسياسي الوفدي البارز فؤاد سراج الدين الذي قدم إليه الكثير من أسرار تجربته السياسية بفضل إعجاب لازَم عيسى بشخصية زعيم الوفد مصطفى النحاس.
استفاد عيسى من تجارب السجن لمصلحة الكتابة، ففي التجربة الأخيرة شرع في كتابة «محاكمة سراج الدين»، وهو كتاب لم يكتمل. وفي التجربة الأولى بدأ تأليف كتابه الأول «الثورة العرابية» ونشره عام 1972. وبفضل الأثر الواسع الذي تركه هذا الكتاب واصل عيسى مساهماته في الكتابة التاريخية عبر التزام منهجي واضح يقوم على التحري والتدقيق والفحص، إلا أنه تحرّر من الطابع الأكاديمي الجاف وسعى الى بناء سرديات تركز على دراما الأحداث والشخصيات، وهي سمة طغت على مؤلفاته البارزة ومنها «حكايات من دفتر الوطن».
ومضى صاحب «تباريح جريح» في الطريق ذاته الذي سبقه إليه علمان من أعلام الصحافة هما أحمد بهاء الدين ومحمد عودة، ومثلهما أيضاً أبدى التزاماً واضحاً بالخط العروبي القومي في توليفة ذات نبرة ماركسية لافتة، واحتوت مسيرته على مساهمة واضحة في إبراز الحق العربي في فلسطين عبر مؤلفات عدة. وتورط عيسى أكثر مع التاريخ وصاغه في سرديات شعبية رشيقة؛ حقّقها كـ «مشاهد» ضمن أفلام «معدة للعرض»، وقد تحوّل بعضها إلى أعمال درامية تلفزيونية حققت نجاحاً كبيراً. وألحّ عليه البعض ليكتب سيرة ذاتية خالصة تؤرخ لتجربته منذ ميلاده في قرية «بشلا»، القريبة من مدينة المنصورة في شمال مصر، مروراً بظروف دراسته الخدمة الاجتماعية ثم العمل في الصحافة ضمن الجيل الثاني من محرري جريدة «الجمهورية» التي عرفت بجريدة ثورة تموز (يوليو) حتى تفرّغه للعمل في صحيفة «الأهالي» التي تمثل منبر اليسار المصري.
إلا أن عيسى رأى أن سيرته موزعة في مؤلفاته (23 كتاباً) وتكشف بوضوح عن انحياز بالغ إلى الفقراء إلى جانب إيمان بفكرة «الحرية»، واعتبر الصحافة منصة نضالية هدفها تحسين شروط العيش الإنساني، لكنه لم يتغافل أبداً عن «الجوانب المهنية» وكان من أبرز القامات التي واجهت محاولات النيل من حريتها من موقعه النقابي، وعدّ طه حسين مثلاً أعلى من بين كل مفكري عصره الذين أثروا فيه.
ومثلما تجاهل كتابة سيرته الذاتيه لم يتمكن الراحل من استعادة شغفه بالقصة القصيرة، حين قدم مجموعة «جنرالات بلا جنود»، وبقيت روايته «مجموعة شهادات ووثائق لخدمة زماننا»، وحيدةً؛ لا يغيب فيها ولعه بقيمة «التوثيق». ومن كتبه البارزة ايضاً «دستور في صندوق القمامة» و «رجال ريا وسكينة».

   

صلاح عيسى صحافياً رائداً .. وكاتباً في طليعة "المشاغبين" اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير