التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 92
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » أثر الرائحة


أثر الرائحة أثر الرائحة

د. لنا عبد الرحمن (وكالة الصحافة العربية) الجمعة, 18-يناير-2013   12:01 مساءا

أثر الرائحة

 

 

" للروائح قوّة إقناع أكثر من الكلمات أو التعبير الصريح عن المشاعر. كما أن القدرة الاقناعية للعطر لا يمكن مقاومتها. إنها تنفذ إلى دواخلنا مثلما ينفذ الهواء إلى الرئتين فيملأهما"

باتريك زوسكيند

 

في قصص الأطفال الخرافية، يتبين لنا أن الوحش عرف بوجود الشاطر حسن، بسبب رائحة  كائن بشري تخفيه ست الحسن في مكان ما. فهل صحيح أن للرائحة هذا الأثر القوي الذي تدل على وجود الشخص، بحيث نتمكن  من التمييز في حال وجوده وغيابه.

وفي دراسة حديثة لعلماء  نفس صينــيين جعلوا  رجالاً ونساء يشتمون رائحــة  أزواجهم الذين أمضوا في الحياة معهم عددا لابأس به من السنين، وتمكن الشركاء من خلال رائحــة الجسد التعرف إلى حالة الشريك النفسية  من دون أن يتكــلّم الأخــير أو يعبر عن حالته. وبالطبع فإن القدرة على تحديد حالة الشريك من خلال رائحته تتزايد كلما قضى وقتاً أطول مع شريكه، إلا أنه عندما يتعلق الأمر بتحديد نوع الشعور تصبح المسألة أصعب.

وربما بعيدا عن النظريات العلمية ومن واقع التجربة الحياتية يمكننا تتبع الأثر الذي تؤديه الروائح في حياتنا ؛ فنوع معين من الروائح  يكون له تأثيرات نفسيه علينا  كالغضب والهدوء والفرح أو الإنزعاج، كما أن الروائح المفضلة لدينا يمكن ان ترفع أو تهدئ النفس،  كأن تذكرنا بأوقات طيبة، أو العكس.  ومن الناحية الجسدية فإن  استنشاق العطر ينشط جزء من الدماغ حيث يتم تحليلها وإثارة  الذكريات العاطفية المخزنة، كما أنه يرتبط  بالمناطق التي تتعامل مع معدل ضربات القلب وضغط الدم والتنفس، ومستويات الإجهاد، والتوازن الهرموني، وهذا يحدث لأن  حاسة الشم من بين كل الحواس الخمس ترتبط  إرتباطاً مباشراً لدينا بمركز السيطرة العاطفية الذي يؤدي إلى جزء من المخ ، وفي هذا المركز  يكون مصدر مشاعر الخوف والقلق والاكتئاب والغضب والفرح،  فالرائحة تعدّل المزاج وتشكّل الصور وتثير الذكريات القديمة.

البعض يتأثر برائحة القهوة في الصباح، أو برائحة الشاي، أو الياسمين، أو الشموع المحترقة، أو رائحة المطر حين تمتزج بالأرض، ثمة رائحة ما ترتبط بطفولتنا، وروائح أخرى لنا معها ذكريات تحضر ما أن تحل الرائحة.

في رواية الكاتب الألماني باتريك زوسكيند "العطر" التي تحوّلت إلى فيلم سينمائي مشهور.يمتلك بطل الرواية  أنفا شديد الحساسية، لكن جسده من دون رائحة خاصة تميزه مما شكل عقدة نفسية لديه. كان باستطاعته أن يشمّ العطور من مسافة بعيدة وأن يعرف مكوّنات وتركيبة كلّ عطر. وقد اكتسب هذه المهارة منذ صغره عندما كان يتجوّل بين النوافير التي تتناثر فوق مياهها أزهار القرنفل والليلك والسوسن والياسمين والقرفة والنرجس. كان يقضي ساعات المساء هناك مستنشقا عبير الأزهار الذي تحمله نسائم الليل لتنشره في كلّ اتجاه.وقد فكّر ذات يوم في تركيب عطر يخصّه هو ويحمل اسمه ويكون أفضل عطر في هذا العالم.لكن حدث في أحد الأيام أن اجتذبته رائحة امرأة عابرة. وتحت تأثير افتتانه بعطرها، قرّر أن يتابعها ليعرف سرّ ذلك العطر الغريب الذي كانت تضعه. وأثناء محاولته تلك يقتل المرأة عن طريق الخطأ أثناء مشاجرة.وفي الرواية تختلط رائحة العطور برائحة الدم عندما يتحوّل البطل إلى قاتل محترف ومطارد، لكنه يخترع عطرا جديدا يفتن فيه كل من تجمعوا حوله محاولين إلقاء القبض عليه.

ونظرا لأهمية الرائحة فقد صدر عن دار الكلمة في أبو ظبي كتاب بعنوان "الرائحة: أبجدية الإغواء الغامضة" من تأليف بيت فرون وهو  واحد من كبار الأساتذة المتخصصين في علم النفس في جامعة أوترخت في هولندا . ومن خلال هذا الكتاب يتناول المؤلف حاسة الشم من مختلف الجوانب، ويستطلع أثر الرائحة في السلوك البشري والعلاقات الإنسانية.

أما خبراء العطور فيستطيعون التعرّف على شخصيّتك وطبيعة انفعالاتك من خلال عطرك المفضّل. يكفي مثلا أن تذكر اسم عطر أو اثنين ليكون ذلك مفتاحا لقراءتك من الداخل ومعرفة أدقّ سمات شخصيّتك، مثل ألوانك المفضّلة والموسيقى التي تحبّ سماعها ، وما إذ كنت تحب الصخب أو الهدوء، النهار أو الليل، بل وما هي طباعك الشخصية.

من الصعب فهم آلية العطور، كيف تعمل وكيف تؤثر فينا.  لكنها بالتأكيد تترك أثرها فلا تمضي عنا من دون أن نكون أسرى لها، ولزمن ما تنتمي إليه.

 

 

 

   

أثر الرائحة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير