التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » قلب القاهرة... النابض باستمرار


قلب القاهرة... النابض باستمرار قلب القاهرة... النابض باستمرار

د. شيرين أبو النجا (القاهرة:) الأحد, 21-ابريل-2013   07:04 صباحا

قلب القاهرة... النابض باستمرار

بذلت - ولا أزال- جهدا كبيراً لأحاول تخيّل صورة الشارع المصري لمن ينظر إليه من الخارج. لا أعتقد أنني نجحت تماماً، لكنني أوجدت معادلة طريفة: إذا كنت أنا في الداخل أشعر بأعصابي تحترق في كل لحظة... أنام على أزيز رصاص لا أعرف مصدره، أمرّ بجانب سيارات محترقة من دون أن أتأثر، أحمل في حقيبتي زجاجة عطر فارغة ملأتها بالخل الأبيض لمواجهة رائحة الغاز في أي لحظة. أسمع عن اقتحام مكان هنا أو هجوم هناك وكأنني أسمع الأخبار المعتادة... فكيف لمن ينظر من الخارج؟
الحدث المشترك بين أيام الأسبوع هو جنازات الشهداء. ثم نذهب إلى أعمالنا، ونقوم بالمطلوب ولو في الحد الأدنى، ثم لا ننسى التواصل الاجتماعي، ولا ننسى الأصدقاء، ولا تفارقنا القصص والحكايات، بل ونخترع مزيداً من النكات! هذه هي حال من ينغمس في قلب المشهد، فكيف يراه من هو خارجه؟ ربما تكون الرؤية منزوعة الدسم، منزوعة الإنسانية، فتُكيّفها كل عين طبقاً للمكان الذي تنظر منه، ولكن ما لا تراه العين الأخرى بالتأكيد هو التمسك الشديد بالحياة في قلب مشاهد العنف المتكرر، العنف الذي، حتى لو ليس مرئياً، فهو محسوس في كل ذرة من غبار الهواء. وبموازاة شعار «الثورة مستمرة» يبدو أننا تبنينا شعار «الحياة مستمرة»، فكان الإصرار على المُواصلة والاستمرار في مقاومة محاولات فرض العنف (الجسدي واللفظي والفكري والمعنوي) كنمط للحياة اليومية: الاحتفاء بالكتاب وبكل أشكال الفن.
وسط المدينة: هو قلب القاهرة الذي يعرفه القاصي والداني، والذي اهتزت أرجاؤه بهتاف «ارحل» في العام2011 ، ليعود الهتاف ويصدح مرة أخرى في 2013. هو القلب الذي سقط فيه الجسد الإنساني في سبيل فكرة، هو القلب الذي شهد الكرّ والفرّ والتحرش والاغتصاب، هو القلب الذي تقطعت أوصاله بفعل جدران عازلة تُجسّد الخوف والقبح، وهو القلب الذي نرتحل إليه كل يوم بملء إرادتنا لنبث فيه حياة مُقاومة وموازية في آن. ففي المسافة الواقعة بين ميدان التحرير وميدان طلعت حرب- شارع قصر النيل- تقع دار «ميريت للنشر» الشهيرة التي تُقيم على الأقل ندوتين في الأسبوع، وتنجح هذه الدار الضيقة المساحة في جذب أعداد غفيرة من الجمهور لترسخ معنى حرية الفكر والتعبير. بعد خطوات من «ميريت»، تقع دار «التنوير» القاهرية التي بدأت بشكل حيوي لافت، مشبع بالصدق طارحاً كتباً لا تتوقف عند الفلسفة ولا تنتهي عند الشعر. وتبدأ الدار أول مواسمها بندوات متتالية عن الحرية. وبالوصول إلى ميدان طلعت حرب تتقابل مكتبة دار الشروق مع مكتبة الحاج مدبولي رحمه الله، بحيث يتوافد إليهما كل من يود الاطلاع على أحدث ما نُشر. وبالانحراف يساراً في الميدان تسمع الموسيقي تصدح من جمعية «محبي سيد درويش» التي تتخذ أحياناً من «أتيلييه القاهرة» مكانا للتدريب، و«الأتلييه» ذاته يحافظ على تقليده الأسبوعي في إقامة ندوة أدبية يوم الثلاثاء. وفي الشارع الموازي له - حسين المعمار- تجد مجموعة رائعة من المقاهي المتراصة التي نشأت حول مسرح روابط «والتاون هاوس»، حيث تلقى معرضاص فنياص أو مسرحية أو مجموعة موسيقية. لكنك إذا واصلت السير في شارع قصر النيل تدرك أن دار «العين» للنشر إنتقلت الى المكان الأكثر حيوية في هذا الشارع (ممرّ بهلر) وهي تعقد أيضاً ندوات لمطبوعاتها الصادرة حديثاً. وإذا عدت مرة أخرى الى ميدان التحرير لتسلك شارع طلعت حرب، حيث يقع «كافيه ريش» الشهير، تقابلك «مكتبة عُمر»، ثم تنحرف يميناً في شارع هدى شعراوي لتكتشف أن مكتبة جديدة اسمها «تنمية» استقرت في هذا المكان، وعليك أن تدور دورة صغيرة لتقابلك مقاهي البورصة الشهيرة التي يتجمع فيها الشباب في مناقشات ثقافية وسياسية صاخبة (لا عجب أن الحكومة حاولت إغلاق هذه المقاهي، وهي محاولة باءت بفشل ذريع).
في كل بقعة من هذه المنطقة التي تحاول قوات القمع دكّها بكل السبل، يتألق الفن والثقافة والكتابة في كل الأشكال. وكأن المطبوعة الجديدة وسيلة مقاومة راسخة لأشكال الاعتداء المنظم على المتظاهرين، والمعتصمين، والسائرين، والرائحين، والغادين. تنسحب الشرطة ولا ينسحب الكتاب، فهو باق والعنف زائل. كأنّ الكتاب يتألق بمقدار اشتعال العنف نفسه. كنا نناقش رواية «باب الخروج» لعز الدين شكري في دار الكتب الملاصقة لمديرية أمن القاهرة!. تتكثف الندوات والأحداث الثقافية في قلب وسط المدينة، وتتقاطع، فتتغلب رائحة الكتب على رائحة الغاز. حتى أن أحدهم راح يتذمر على صفحته في «الفايس بوك» من كثرة الندوات والأمسيات الثقافية وتداخل مواعيدها، وطالب المنظمين بالتنسيق، ولأنه كان رصد نحو أربع أمسيات في اليوم نفسه، أدركت حزنه الشديد النابع من اضطراره الى الاختيار. لكنّها القاهرة التي لا تتوقف لأي سبب، والتي قرر قلبها أن يستمر في النبض- حتى وإن ازدادت السرعة - في أسوأ الظروف. لم يعد الغاز مؤرقاً ولم تعد الطلقات مزعجة، فمع كل طلقة رصاص ودفقة غاز يُولد ديوان أو رواية أو مركز ثقافي. إنها القاهرة، ولكلّ مكان من اسمه نصيب.
------
عن الحياة اللندنية

   

قلب القاهرة... النابض باستمرار اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير