التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » « كوكب عنبر»..صورة عن ثقافة تواجه موتها


« كوكب عنبر»..صورة عن ثقافة تواجه موتها « كوكب عنبر»..صورة عن ثقافة تواجه موتها

د . لنا عبد الرحمن (وكالة الصحافة العربية) السبت, 04-مايو-2013   09:05 صباحا

« كوكب عنبر»..صورة عن ثقافة تواجه موتها

في عالـــم روائي يبدو للوهلة الأولى محصوراً ضمن جدران مكتبة قديمة، يخوض الكاتب المصري محـــمد ربيع تجربته الروائية الأولى « كوكب عنبر». وانطـــــلاقاً من غلاف الرواية وعنوانها، يتنبه القارئ إلـــى خصوصيـــة الـــرواية التــــي تتخذ من فعــــل القراءة دلالات موحية ترتبط بالأشخاص والحكايات والأزمنة.
بعد صفحات قليلة من الرواية نكتشف أن سبب وجود مكتبة كوكب عنبر، هو قصة حب بين رجل ثري وامرأة تحمل هذا الاسم. امرأة فقيرة معدمة عاشت في زمن الشاعر أحمد شوقي، أحبها شاب ثري بعد أن أُعجب بفصاحتها. وكي يحظى بموافقة أبيه على الزواج بها، دعاها لتُلقي قصيدة في داره أمام علية أهل القوم. هكذا يثني عليها أمير الشعراء، وتحظى بالحب والنعم بعد زواجها من المحبوب الثري. غير أن كوكب عنبر لا يسعدها في الحياة سوى وجود مكتبة تحمل اسمها، وهذا ما يحدث حين يهدي لها زوجها مكتبة. لكن تبدل الزمن والأحوال السياسية في مصر لم يرحم مكتبة كوكب عنبر أيضاً، فتشهد تدرجاً تاريخياً في الانهيار. بعد المرحلة الملكية تصير المكتبة من أوقاف الدولة، ويزحف نحوها الإهمال والتجاهل لأنها من مخلفات العصر البائد. يتردى حال المكتبة من زمن إلى آخر لتصير في النهاية مكاناً يحتوي كتباً ومخطوطات نادرة، لكنها مكتبة مغمورة ومتهالكة، ولا يعرفها سوى قلة من الأشخاص غالبيتهم من العجائز، أو ممن قادتهم الصدف القدرية لزيارتها.
وإذا كان هذا ملخص السبب الواقعي لوجود مكتبة « كوكب عنبر» كما يقدمه الكاتب في الرواية، إلا أن مسار السرد ينطلق من « شاهر»، وهو شاب مثقف يعمل في وظيفــــة حكومية رتيبة، يكلفه مديره المسؤول أن يكتب تقــــريراً عن مكتبة « كوكب عنبر» خلال شهر، لأن المكتبة تقــــع فـــي طريق محطة المترو، وفي حال استكمال العمـــل لبناء المحطة ينبغي أن يُزال مبنى المكتبة ككل.
 
حكايات الحكاية
يصبح عمل شاهر التردد على المكتبة كي يكتب تقريره عن مدى أهميتها، وضرورة وجودها، ومدى الفائدة المرجوة منها. انطلاقاً من هذه النقطة التي يبدأ بها « شاهر» سرده حكايةَ المكتبة، تتفرع الحكايات حول «كوكـــب عنبر»، فتتكشف للقارئ عوالم المكتبة وطبقاتها الخفية التي تتوارى خلف رفوف الكتب، فالمكتبة غير مفــهرسة، ولا تتبع نظاماً معيناً للعثور على الكتب، ولا توجد أرقام متسلسلة للكتب، ولا فهارس، بل هذا اللغز السري الذي يعرفه رواد المكتبة، ويكشفون عنه للقادمين الجدد، هو الطريق الوحيد للحصول على الكتب.
هكذا يكون على «شاهر» المضي قدماً في التعرف على واقع «كوكب عنبر»، فيعرف سبب وجودها الواقعي من بائعة تشوي الذرة في الشارع، ثم يكتشف سيرورة حال المكتبة في الداخل من سيد الأهل، وهو الراوي الثاني الذي يتوازى مع شاهر أهميةً في فعل السرد، إذ يتناوب «شاهر» و «سيد الأهل» السرد عن أحوال المكتبة وعلاقتها بالعالم، « شاهر» ينفتح على الحاضر والواقع الحالي للمكتبة وما ينتظرها من مصير مجهول، و « سيد» في حديثه عن ماض لم يعد موجوداً وعن علاقته بالمكتبة وزوارها.
ولعله منذ بداية ظهور شخصية «سيد» والحديث عن حياته وعلاقته مع بواب العمارة، يتكشف ما أراد الكاتب اتصاله عبر اختياره لنموذج «سيد» تحديداً، رجل ستيني، قارئ نهم، مثقف، يواصل الحضور للمكتبة يومياً، يعرف كل روادها، ويعتبر المكتبة مكانه المفضل، سيد الأهل متأثر برواية «عوليس» لجيمس جويس ويتخيل أن روح جويس حلت فيه يقول: «هل حلت روحه في جسدي عند ولادتي؟ ولدت سنة وفاته، ولا أستطيع مقاومة مطالعة كتبه بين حين وآخر» (ص 106).
هذا الحضور المهم لشخصية سيد الأهل بدا طبيعياً للكاتب أن يختتم روايته بصوته أيضاً موازياً لصوت «شاهر»، وذلك بعد قرار إزالة المكتبة، حيث نبرة الحنين تطغى على علاقته بالمكان والزمان. يقول سيد: «انتهى الأمر تماماً، وأنا ذاهب لمكتبة أخرى، هناك سأتحول إلى سيد آخر، لكنها لن تكون كوكب عنبر أخرى، سيتوجب علي البدء من جديد، هذه المرة سأحافظ عليها من الضياع، سأمر يومياً على المكتبة بالكامل، معدِّلاً كل عيب قد يطرأ على ترتيب الكتب، سأفهرس الكتب، وأقرأ عن علم المكتبات، وسأعيد بناء المكان الذي أتوقع أن يكون منهاراً ككوكب عنبر» (ص 165).
 
سيكولوجية الخراب
تبدو الحكاية في شقها الواقعي وجود مشروع مترو أنفاق يقام بمنطقة العباسية‏، وهناك مبان ستزال لإفساح الطريق لهذا المشروع‏، وتمثل مكتبة كوكب عنبر مكاناً قديماً، متهالكاً، ليس أثرياً أو يحمل اسم شخص معروف، لكنه بما هو عليه من حال متهالك، يُعتبر جزءاً من واقع الخراب في مصر. المكان في رواية «كوكب عنبر» هو مكتبة شبه خاصة «تحوي مئات النسخ والدوريات المهمة التي قد لا نجد لها نسخاً في أماكن أخرى» (ص 91). لكن هذا المكان المنسي والمهجور لا يستفيد زواره من الكتب بقدر ما يقضون فيه أوقات فراغهم»، فالوجوه المتكررة لا تتغير، كلهم معتادون على ارتياد المكان، وهم من مرحلة عمرية واحدة، يشتغلون بالأدب أو التدريس، أو عاطلون مثل سيد» (ص 72). أما تصوير الكتب، فممنوع في المكتبة، والمسموح به هو النسخ. يقول شاهر بسخرية: «وذلك لأهمية النسخ للزوار من ناحية، ولأن الجهد المبذول والوقت الضائع في عملية النسخ يجعلها قانونية» (ص 83).
ربما لا يمكن فصل حال مكتبة كوكب عنبر عن الخراب السرطاني الذي نخر الواقع الفعلي للثقافة، بداية من خراب طريق الكتب وضياعها، كتب قيمة تحتاج إلى شيفرة سرية للوصول إليها، ثم هناك الخراب الفكري الذي يقف عليه «شاهر» خلال ارتياده المكتبة، وإذا كانت حكاية المكتبة هي المحور الأساسي للنص، فإن عملية الترجمة تحتل حيزاً مهماً من السرد. أما حين يقرأ «شاهر» في كتاب «حي بن يقظان»، فإنه يعلق قائلاً: «لو كتب ابن طفيل مثل هذه الأفكار الآن لاتُّهم بالكفر» (ص 90). لكن هناك عبارات نقدية مباشرة، مثل حديثه عن ترجمات ثروت عكاشة، أو قوله: « كتاب حي بن يقظان هذا، منشور عام 1967، في زمن النكسة، هل احتاج الناس لقراءة حي بن يقظان ليدركوا أنهم قد خدعوا؟».
ولعل ما يؤكد سيكولوجية الخراب التي تصل يدها إلى كل الأشياء، هو القرار المسبق بإزالة المكتبة، فالتقرير الذي سيعده « شاهر» هو مجرد إجراء شكلي لاتخاذ خطوات نحو الهدم». كانوا جميعاً يشعرون بالأسى عندما أخبرتهم أني أشعر بالذنب، أنا من سيتسبب في ضياع المكتبة، أنا من سيكتب تقريراً يوصي بالهدم، هذا ما أمر به رئيسي» (ص 161).
يأخذ « شاهر» من المكتبة، بشكل سري أشبه بالسرقة، ستة كتب، منها كتاب مصور «للصيرفيني»، وكتاب «حي بن يقظان». اعتبر أن هذه الكتب هي تذكار من كوكب عنبر، ولن تؤثر سرقته على الكتب أو الترجمات أو الجدران التي ستتهدم، بل إنه يلوم نفسه على عدم سرقته الكتاب السابع، يقول: «أضع الكتب المسروقة بين كتبي كذكرى أخيرة من آلة الترجمة. أكره الباكين على ما ضاع، أكره من يندب حظ البلد المنهارة» (ص 166).
جاءت لغة محمد ربيع في روايته الأولى سلسة، مشوقة، بعيدة من الجفاف والتقريرية، أسلوبه السردي يميل إلى الإيجاز والكثافة، وهذا منح النص تماسكاً يبعده عن الترهل. والجدير ذكره أن رواية «كوكب عنبر»، صدرت عن «كتب خان» ضمن ورشة الكتابة تمت تحت إشراف الكاتب ياسر عبد اللطيف.

   

« كوكب عنبر»..صورة عن ثقافة تواجه موتها اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير