التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » نجيب محفوظ الباحث عن المعنى.. بين العبثية والتأريخ


نجيب محفوظ الباحث عن المعنى.. بين العبثية والتأريخ نجيب محفوظ الباحث عن المعنى.. بين العبثية والتأريخ

محمد فايز جاد (بوابة الاهرام:) السبت, 12-ديسمبر-2015   03:12 صباحا

نجيب محفوظ الباحث عن المعنى.. بين العبثية والتأريخ

من القراءة المتعجلة لبعض أعمال الأديب العالمي نجيب محفوظ قد يخرج البعض، وهو ما حدث بالفعل، باستنتاج يشير إلى عبثية بعض أعماله، وهي تحديدا "ثرثرة فوق النيل"، ويلحق بها "القاهرة الجديدة".

أن يكتب نجيب محفوظ رائد المذهب الواقعي الاجتماعي في الوطن العربي رواية عبثية ليس حادثا طارئا يمر مرور الكرام، إنما هي إشارة مهمة، وتحول عن مذهب قضى عقودا يؤسس له، ولكن هل كتب محفوظ أدبا عبثيا حقا؟.

الإجابة يمكن إيجادها مع تتبع العمل الأهم في هذا الاتجاه وهو "ثرثرة فوق النيل" الذي يضم حفنة من الشخصيات اللامبالية، الغارقة في الدخان الأزرق، والمستهترة بكل الأفكار والأحداث، وعلى رأسهم "أنيس" الذي هو محور الرواية، و"الشلة".

القراءة لهذا العمل دون الرجوع للظروف الاجتماعية والسياسية التي كتب فيها لن تؤدي لإجابة شافية، فهذا العمل كتب إبان الحقبة الناصرية، وتحديدا بعد وضوح معالم النظام، وتحكم البيروقراطية في جسد الثورة، الأمر الذي أدى إلى صدمة لكل الحالمين بتغيير حقيقي للواقع، الذين رأوا في ثورة يوليو الخلاص من كل آفات العهد البائد.

وجد إذن هؤلاء الحالمون الثورة تجنح عن مسارها، وتستبدل أرستقراطية الملك بأرستقراطية الثورة، فما كان منهم إلا أن وقعوا في حالة من اللامبالة الناتجة عن يأس من أي تغيير، وهو الأمر الذي يبدو واضحا في جماعة أنيس، والذي يتجلى في بناء الرواية القائم على حوار عبثي يبدو غير مترابط، وساخري أغلب الأحوال.

ولكن حتى يوصف العمل بأنه عبثي لابد أن تكون هذه وجهة نظر الكاتب، لابد أن يخبر الكاتب قارئه بأن هذه العبثية التي تحتل أوراق الرواية هي الحقيقة، وهي الفلسفة التي خلص إليها، وهل قام محفوظ بذلك؟ الإجابة لا.

في نهاية الرواية تنقلب الأحداث، وتنقلب معها الشخصيات، رأسها على عقب، فبعد حادث صدم الفتاة بالسيارة يدرك الجميع أنهم في خطر، ويتحول هؤلاء اللامبالون إلى وحوش ضارية قادرين على القتل حتى لا يقعوا في فخ السجن، حتى أنيس نفسه أكثرهم لامبالاة وعبثية، يخرج عن لامبالاته وعبثيته، ويصر على تحمل المسئولية، هم يخرجون عن لامبالاتهم ويرفضون الاعتراف.

أما الرواية التي حظيت بالنصيب الأكبر من القراءة المتعجلة فهي "القاهرة الجديدة" التي رأى غالبية قراء محفوظ أنها مجرد تصوير لقواد، محجوب عبد الدايم، رجل انتهازي يبيع زوجته من أجل المال والوظيفة، رابطين ذلك بالظروف الاجتماعية.

في حين رأى آخرون أنها رواية عبثية، تصور شخصية عدمية، تكفر بالمبادئ والأعراف والأخلاق، وهم على صواب في ذلك، ولكن ماذا كان يرى محفوظ في العبثية؟

ثمة تحولات خطيرة في شخصية محجوب عبد الدايم توضح وجهة نظر محفوظ حول العدمية، فمحجوب، الكافر بكل المبادئ والمشاعر الذي يقبل أن ترتمي زوجته في أحضان رئيسه، نجده يصاب بالغيرة، بل ويشعر بالحب ويلوم نفسه بسبب ذلك الحب.

هذا التحول شبيه للغاية بالتحول في "ثرثرة فوق النيل"، فإجابة محفوظ واضحة وهي أنك لا يمكن أن تكون عبثيا دائما، لا يمكنك أن تكفر بكل شيء، لا يمكن أن تدير ظهرك إلى الدنيا غير آبه بما تفعل، فنرى أن محفوظ يحيد عن الطريق قرب نهايته ليتقاطع ثانية مع طريقه المحبب.

وكأن لسان حال محفوظ يقول عباراته الشهيرة التي قالها الراوي تعليقا على جملة المعلم نونو في "خان الخليلي" ملعون أبو الدنيا، حين يعلق "أجل ملعون أبو الدنيا، هذا شعار الاستهانة لا اللعن أو السب. و لكن هل تستطيع أن تلعنها بالفعل كما تلعنها باللسان؟ هل تستطيع أن تستهين بها و تضحك منها إذا أفقرتك؟ و إذا أعرتك؟ و إذا كربتك؟ إذا أجاعتك؟.

   

نجيب محفوظ الباحث عن المعنى.. بين العبثية والتأريخ اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير