التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » الطيب الصديقي: مدرسة ثقافية


الطيب الصديقي: مدرسة ثقافية الطيب الصديقي: مدرسة ثقافية

سعيد يقطين (القدس العربي:) الأربعاء, 10-فبراير-2016   02:02 صباحا

الطيب الصديقي: مدرسة ثقافية

مفهوم المدرسة الثقافية لم يتبلور كثيرا في ثقافتنا الحديثة. ظلت التجارب الفردية هي التي تحكم المشهد الثقافي، وقلما نجد امتدادا لتجربة ما في أعمال تتطور في صيرورة. إذا جازت لي الإشارة إلى مدرسة ما في الإعلام المغربي، على سبيل التمثيل، سأذكر جريدة «العلم»، وإلى حد ما تجربة «أنوال» التي توقفت بسبب صراع الإخوة ـ الأعداء. لكنني مع تجربة الطيب الصديقي المسرحية لن أتردد في الحديث عنها إلا بصفتها «مدرسة ثقافية» بامتياز.

غادرنا الطيب الصديقي أخيرا، ليضاف إلى قائمة الجيل الذي حمل الطموحات الكبرى في التأسيس والتغيير، في زمن صار فيه الحلم يقتصر على النجاة في قارب، أو الهرب من هول الحروب، أو الحصول على وظيفة، غادرنا الطيب الصديقي، في زمان صارت فيه كتابة رواية أهون من بيت عنكبوت، وصار حلم الكاتب، أيا كانت الـ»بقلم» التي كان يصدر بها كتاباته، أن يكتب رواية، ويصل إلى لائحة قصيرة. وصار الزمن «زمن رواية»، ليس لها من الزمن إلا بضع سنوات من شذرات تاريخية. 

يمكن للصديقي أن يخلد في نومته، فما قدمه للساحة الثقافية المغربية والعربية لا نظير له. ولا شك أن موته، إذا تنازل القوم عن الحجاب الذي ظل يحكم تصورهم لمعاصريهم، أن يكتبوا الشيء الكثير عن تجربته المسرحية، ولاسيما ممن عايشوا معه تلك التجربة، وعرفوها عن كثب. إن تجربته الفنية والثقافية من الغنى والتنوع ما يجعل تضافر الكتابات عنها يؤتي ثمارا مهمة للتعريف والتطوير، إذا وجهت تلك الكتابات إلى المستقبل، في ضوء الأفكار والمشاريع التي ظل الصديقي يحلم بها.

اشتغل الصديقي بالمسرح، فكان الكاتب والمخرج والممثل. وفي الوقت الذي ظل السجال الثقافي حول وجود المسرح في ثقافتنا من عدمه موضوع السؤال في مقررات كتب الأدب العربي وتاريخه، ووسط تضارب التصورات والتأولات، مارس الصديقي المسرح برؤية تتجاوز السجالات، فأبرز مسرحا بملامح مغربية وعربية فقدم مثالا جماليا راقيا عن تمازج الفرجة الشعبية التقليدية مع فضاءات المسرح الحديث.

انتبه إلى قصيدة الملحون وإلى رباعيات سيدي عبد الرحمن المجذوب… من الثقافة الشعبية المغربية، ومقامات بديع الزمان الهمذاني والإمتاع والمؤانسة، من الثقافة العربية العالمة، على سبيل المثال، فحولها إلى مسرح، يضج بالحياة، فقدم لنا من خلال ذلك تجربة مذهلة وفريدة من نوعها في التجربة المسرحية المغربية والعربية.

يظهر لنا من خلال الأمثلة التي قدمت، عمقا في اختيار المادة وتحويلها إلى عمل درامي. يبدو هذا العمق في شخصية الحراز والعاشق المحتال، وما يقوم به كل منهما لتحقيق موضوع رغبته. وفي بطل المقامة الذي يحول الخطاب البليغ الذي كان لا ينتج إلا في المجالس الخاصة إلى الساحة العمومية. وفي اختياره للمجذوب والتوحيدي انتباه إلى عبقري زمانه الذي لا يهتم به عصره. وكانت كتابته لنصوص هذه المسرحيات وغيرها تزاوج بين عمق الفصاحة العربية وجمالية اللغة الشعبية ودعاباتها الطبيعية. فكان بذلك كاتبا حقيقيا ومبدعا أصيلا ينبغي أن يدرج اسمه ضمن كبار الكتاب العرب والعالميين.

أما عن تجربته في الإخراج المسرحي فحدث عن البحر ولا حرج. كان مذهلا بحق. وفي كل مسرحية نلمس الطابع الخاص، والهوية المسرحية المتفردة. خرج عن النمطية السائدة، وقدم تجربة لا يمكن أن تتكرر. وظف الحلقة واستحضر التراث الشعبي المغربي والعربي بأسلوب متطور لا ينم عن المحاكاة، فكانت تجربته رائعة في جعل المسرح، جزءا من المسرحية من خلال خلق جمهور خاص بها داخل المسرحية.

وفي التمثيل كان حضوره قويا وشخصيته تملأ الخشبة بتلوين إيقاعات صوته، وتبديلها جهرا وهمسا، وسخريته المرة، وضحكه المتلون، وحركاته الموزونة والمتغيرة. فكانت تجربته التمثيلية تحمل عمق النص الممثل وحيويته وروحه البعيدة.

ما كان لكل هذه الإنجازات أن تتحقق في تجربة الصديقي المسرحية، لولا امتلاكه الجيد للغتين العربية والفرنسية، وثقافته الواسعة من خلال قراءته بهما معا. ولولا روحه المرحة والساخرة، وهي الروح الحقيقية التي يتمتع بها كل فنان أصيل. علاوة على ذكائه المفرط، وقدرته على التمييز بين الناس، وتقديره للمواهب الحقيقية. تجتمع فيه كل هذه الصفات، وهي قلما تجتمع، فكان الفنان والمثقف والعقل المدبر.

يظهر لنا طول باعه في التدبير في طريقة تسييره للفرقة وهي تشتغل على الخشبة، ولا شك أن تدبيره لأعماله وهي فكرة إلى أن تتجسد عملا جاهزا يدل على شخصيته القوية والدقيقة في العمل. ولو أن عندنا مختصين في البحث في الشخصيات الثقافية لوجدوا في الصديقي الشخصية الملائمة لتطوير البحث في الذات.

لم تنته تجربة الصديقي بانتهاء نص مكتوب، أو عرض مسرحي. لقد تولدت من رحم عطائه المسرحي تجربة غنائية متميزة في الوطن العربي. إنها تجربة ناس الغيوان وجيل جيلالة وما كان لهما من امتداد وأثر ليس فقط في المغرب، بل في المغرب العربي، وما تزال أغاني الغيوان وجيلالة ذات حضور في الذاكرة العربية.

الصديقي مدرسة ثقافية آن الأوان لقراءتها من أجل المستقبل.

   

الطيب الصديقي: مدرسة ثقافية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير