التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » الورش الإبداعية بين غرس الإلهام وتفعيل الموهبة


الورش الإبداعية بين غرس الإلهام وتفعيل الموهبة الورش الإبداعية بين غرس الإلهام وتفعيل الموهبة

جواهر رفايعة (القاهرة:) الثلاثاء, 04-اكتوبر-2016   03:10 صباحا

الورش الإبداعية بين غرس الإلهام وتفعيل الموهبة

بدأت ظاهرة الورش في مجالات الإبداع الأدبي والفن التشكيلي والموسيقى والمسرح بالانتشار في مجتمعنا العربي بشكل لافت في مطلع القرن الحالي، حيث يدرب مبدعون كبار ومختصون مجموعة من الهواة والموهوبين أو من يظنون أن عندهم موهبة والراغبين أيضا أن يكونوا كتابا أو فنانين على الكتابة والفن.

وتثير الورش الإبداعية الكثير من الأسئلة في الأوساط الأدبية والفنية حول جدواها وإذا كانت تخلق فعلا كتابا ومبدعين من العدم أم أنها تحفيز على الكتابة في حال وجود الموهبة فقط، وإذا كان الموهوب فعلا بحاجة إلى ورشة ليصبح كاتبا.

ويرى الكثير من المبدعين أن الورش الإبداعية تبيع أوهام الموهبة للمنتسبين إليها، فهي كلقاء بين المهتمين بالإبداع لن تفيد إلا الموهوبين وهذه الإفادة تتحقق في أي اجتماع أو ملتقى ابداعي خاص أو عام يتناقش فيه محبو فن الكتابة ويتبادلون الآراء فيما يقرأون، دون تنظيم ورش يتكسب من خلالها منظموها ويبيعون الأحلام بالشهرة للمتطلعين بشغف إليها.

وكثيرا ما تعلن صفحات كثيرة على الانترنت وبالتحديد على فيسبوك عن ورش إبداعية تحت عنوان كبير براق للحالمين بالكتابة من مثل: "طريقك إلى كتابة رواية ناجحة" أو قصة أو قصيدة.. الخ، وتختتم الإعلانات عادة بتعهد لإعطاء المنتسب شهادة أنه أصبح كاتبا، وكأن الموهبة عبارة عن تلقين مدروس في عدة أيام يتخرج بعدها المشارك بورقة رسمية تؤهله للكتابة الاحترافية.

ويتحفظ مبدعون كبار على إقامة مثل هذه الورش إذ يجدون أنها عمل تجاري بحت لا علاقة له بالإبداع، على اعتبار أن كثيرا ممن يشرفون عليها لم تكتمل تجاربهم الإبداعية بعد ولا يزالون في بداية الطريق.

وليست إقامة الورش الإبداعية وجدواها وجديتها فقط محل جدال وتساؤل، وإنما يختلف المبدعون على ما تنتجه الدروس الملقنة من اعمال كتابية، كونها تخرج أحيانا ضعيفة في اللغة والأسلوب وتفسد الذائقة الأدبية، وتكوّن تيارا من الكتاب في الساحة الأدبية يدعم بعضه بعضا ويعلي من شأن الركاكة والمستوى الهابط إبداعيا، خاصة في عصر التكنولوجيا وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي وسهولة الترويج والانتشار.

كما تقع النصوص التي تنتجها الورش في محل خلاف يتعلق بالطابع الاستهلاكي والتجاري، واستنساخ الأنماط التي يتعلمها المنتسبون من الحصص الإبداعية بكتابات مكررة ومقلدة لأعمال المشرفين على الورش، بحيث يتم أحيانا بقصد أو من غير قصد محاكاة شكل وأسلوب ولغة الكاتب المعلِّم.

وتقام الورش الإبداعية في العالم كله، ففي الوقت الذي تلقى الفكرة عندنا الكثير من الجدل فإن الغرب يرى أن القدرة الإبداعية طاقة كامنة في النفس، وتخضع لقواعد وقوانين معينة مثلها مثل كل العلوم ومن الطبيعي تدريس فنون الكتابة في الجامعات، ففي أميركا تطرح الجامعات مساقات لتعليم وصقل القدرات الإبداعية وتنميتها من الناحية اللغوية والأسلوبية وحتى الاهتمام بالمحتوى أيضا.

والمؤيديون لإقامة الورش الإبداعية ينطلقون في تأييدهم من ذات الفكرة أيضا التي يشتغل عليها الغرب وهي أن الكتابة حق مشروع للجميع وأن الورش تعلم المنتسبين إليها تقنيات الكتابة التي من الممكن تلقينها وتعلمها، كما يرون في الورش مجالا جديدا لاكتساب الخبرات الأدبية وتبادل المعرفة من خلال الاحتكاك المباشر بالكتاب الآخرين خاصة إذا كان المشرف على الورشة كاتبا أو ناقدا صاحب تجربة أدبية واسعة وكبيرة.

كما يرى المدافعون عن فكرة الورش أن مبادئ الكتابة الأدبية يمكن تعليمها وتعلمها مثل أي فن كالعزف والرقص والتمثيل، لكنها لا تخلق كاتبا عظيما ما لم تتوافر الموهبة والشغف، وتتركز مهمة الورش في مساعدة المشاركين الشغوفين على اختصار الوقت من خلال إعطائهم خلاصة التجارب والخبرات والمهارات من مصادر متعددة بجانب تعريفهم بمجموعة متنوعة من الأساليب والمدارس.

أما المعارضون لإقامة الورش الإبداعية فيرون أن الإبداع أساسه الإلهام والموهبة والقدرة الإبداعية ولا يقوم على التلقين، وما تفعله الورش لا يتعدى تدريس المشاركين منهجا معينا ينتج عنه نصوصا متشابهة ارتكزت على قواعد الملقنة لجميع الحضور الذين يستنسخون النمط الواحد في كتاباتهم.

ويعتقدون أن ليس بإمكان الورش تخريج مبدعين في الكتابة كأي حرفة أو مهنة أخرى، فليس كل من شارك بدورة كتابية وأخذ شهادة من المنظمين أصبح كاتبا، ويركز المعارضون لفكرة الورش كتدريب على الكتابة على أن الملكة الإبداعية لا يمكن خلقها من العدم، وما تقوم به الورش خاصة المدفوعة الأجر لا يتعدى إيهام المشاركين بالقدرة على الكتابة وإعطاءهم الإذن الخطي بذلك.

وعلى الرغم من كل الآراء التي تحيط بظاهرة الورش الإبداعية وبالتحديد ما يتعلق بالكتابة منها فإن مجرد إقامتها وخاصة المجانية هي إثراء للحراك الادبي بغض النظر إذا كانت تنتج كتابا او كتبا، وتوجد أيضا قراء ومتابعين واعين، كما تعد فرصة لتبادل الخبرات الإبداعية خاصة إذا كان المشرفون عليها ذوي تجربة طويلة في الكتابة.

وأظهرت الورش الكتابية انطباعا جديا عن الخلق الإبداعي، وهو أن الكتابة ليست لحظة وحي فقط، وأن إنتاجها ليس وليد التهويمات الفردية الخيالية التي يروج لها الكثير من الكتاب، وإنما تحتاج إلى العمل الجماعي بنفس قدر حاجتها إلى الخصوصية والإلهام.

وبغض النظر عن النصوص الناتجة عن الورش فإن الانتظام الجماعي وتبادل الأفكار والآراء تؤثر في تجربة المشاركين وتطور أسلوب تفكيرهم من خلال تفاعلهم الإنساني أولا والإبداعي ثانيا والاستفادة من الملاحظات التي تعطى إليهم ومنحهم الثقة خاصة إذا كانوا كتابا مبتدئين.

   

الورش الإبداعية بين غرس الإلهام وتفعيل الموهبة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير