التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 85
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : وكالة الصحافة العربية
الكاتب : فوزية شويش السالم
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » ترجمة ومترجمون


ترجمة ومترجمون ترجمة ومترجمون

أمير تاج السر () الأربعاء, 14-يونيو-2017   02:06 صباحا

ترجمة ومترجمون

كنت كتبت منذ فترة قصيرة، موضوعا عن روايات فرنسية، أو بالأصح، روايات كتبت بالفرنسية، وحصلت على جائزة غونكور الأدبية المعروفة، وأنني لم أجد نفسي متفاعلا معها، وربما كنت متطرفا في الحكم، حين اعتبرت حصول بعضها على جوائز، نوعا من الحظ.
من تلك الروايات، واحدة ترجمها الصديق الروائي المبدع، والمترجم المتمكن: شاكر نوري، وترجمها مباشرة عن الفرنسية، وهي رواية «موعظة لسقوط روما»، وكنت قلت إنها بدأت عظيمة فعلا، لكنها تشعبت في دروب أخرى عادية، لا تقود إلى الدهشة المطلوبة، ولأنني كنت معنيا بالجو العام للرواية وإبراز ما جعلني لا أتفاعل معها، لم أذكر اسم المترجم، ولا ذكرت اسم مترجمي الروايتين الأخريين اللتين تعرضت لهما. والمفترض أن يذكر المترجم في أي عمل تم نقله لأي لغة، ذلك أن الترجمة إبداع آخر، مواز للإبداع الكتابي، وكثير من الأعمال المكتوبة بنصف موهبة في لغة ما، اكتسبت أهمية وصيتا كبيرين حين نقلت إلى لغة أخرى، بفضل الترجمة الجيدة، والعكس صحيح في أعمال كانت عظيمة في لغتها وهلهلتها الترجمة، أحالتها إلى أعمال مبتدئين، والأمثلة كثيرة على هذا وذاك، لكن في النهاية فإن كل من يتصدى للترجمة الأدبية، ويجلس أشهرا وسط القواميس، لينقل من لغة إلى لغة، يعد مبدعا فعلا، ذلك أن الترجمة الأدبية ليست ميدان ثراء أبدا، ولا تعطي المترجم بقدر ما يقدم. هو أجر بسيط إذا ما قورن بكثافة العمل الذي قام بأدائه، يأخذه وتنتهي حقوقه مع الكتاب، وأحيانا لا يحصل على أجر حتى، ويقوم بالترجمة خدمة لمؤلف أحبه أو رغبة في نقل عمل أدبي أحس به قد ينجح إن نقله إلى لغته، وأذكر أن المترجم الأمريكي وليم هتشنز، ذكر مرة، إنه ظل خمسين عاما، يحمل الأدب العربي الذي يترجمه إلى الإنكليزية، على كتفيه، يطوف به من دار نشر إلى أخرى، حتى يحصل على دار تنشره، وأحيانا لا يحصل إلا بعد سنوات، وبالطبع فكل هذا بلا أي أجر، سوى أجر المحبة لذلك الأدب المهمش، وكان وليم قد ترجم لي عملا منذ سنوات، ولما لم أكن معروفا في الإنكليزية، فقد أرهقه البحث عن ناشر، وحين عثر على دار اعتبرها جيدة، منحها العمل، لكنها كانت دارا كسولة مع الأسف، رغم شهرتها القديمة، وكانت انضمت إلى دار أخرى غير مهتمة بالآداب، وهكذا ضاع مجهود الترجمة، ولم يصل الكتاب إلى عشر تلك التوقعات التي توقعتها وتوقعها المترجم.
أيضا كان البلجيكي اكزافيه لوفان، يترجم للفرنسية بلا أي شيء سوى حماسه للكتابة العربية المبدعة، يترجم وأيضا يبحث عن ناشرين، ويجد لبعض الكتاب بينما لا يجد للبعض الآخر، ولعل تجربته مع الكاتب السوداني بركة ساكن، قد نجحت جدا في رواية «مسيح دارفور» التي حصدت مجدا وجوائز في العالم الفرنكفوني، ويمكن أن تحصد المزيد لو ترجمت للغات أخرى.
لقد ذكرني شاكر بحق المترجم أن يشار إليه، حين نتحدث عن العمل، مهما كان الحديث بعيدا عن موضوع الترجمة، وكان في الحقيقة قد ترجم النص بإبداع، ذلك أنه كاتب روائي في الأصل، له إصدارات عديدة، منها «المنطقة الخضراء» تلك الرواية الجميلة، عما يحدث في العراق، وأيضا روايته «شامان» التي تتحدث عن صقر، في نوع من الأعمال، غير مطروق كثيرا في الكتابة العربية، هو بلا شك له حيله التي يستخدمها في الكتابة، ويمكن أن يستخدمها في الترجمة أيضا، بمعنى أن يكتب النص المترجم بلغته، ويضيف من خياله، وهكذا تنجح الكتابة، وتلك الرواية التي ترجمها عن الفرنسية قد تكون وجدت أصداء طيبة في العربية، وأنها رواية جيدة، فقط أنا من لم يتذوقها وهذا شأن شخصي، ولأني كاتب أيضا، فقطعا هناك من تعجبهم طريقتي ومن لا تعجبهم، وهذا كله أمر عادي ومقبول.
منذ سنوات ربما أربع أو خمس سنوات، قرأت رواية «قلم النجار» للإسباني مانويل ريفاس، رواية صغيرة تتحدث عن الحرب الأهلية الإسبانية، وبطلها طبيب كان معارضا للسلطة وقضى سنوات في السجن، وكاد أن يعدم مرارا، لكن ذلك لم يحدث. كان ثمة حارس، أو عسكري، في السجن يضع خلف أذنه قلما أهدي إليه من نجار قام بإعدامه، وتحول ذلك القلم إلى ضمير حي يلكزه، كلما مال إلى جهة الإيذاء.
في الرواية شخصيات حـــــية وشخصيــــات حية جدا، تموت بفضل الرداءة، والتعاسة المسيطرة، بسبب الجو المرعب الذي يحيط بالكل والقصة في مجملها، جميلة، ومؤلمة، ولم تذهب عن ذاكرتــــي أبدا، لدرجة كررت مرارا في حوارات ومقالات، بأنها القصة الوحيدة التي تمنيت لو أن ريفاس لم يكتبها وتركها لأكتبها، على الرغم من أنني لست من غاليسيا أو إسبانيا ولم أعش أجواء تلك الحرب الأهلية المرعبة، أو أعرف أشخاصا عاشوها.
القصة ترجمها صالح علماني، وقطعا لن تكون في الإسبانية أروع من الترجمة، لأن صالح مترجم له حيل لا يملكها حتى الكتاب، وكنت قلت له مرة، لو كتبت رواية، لفقتنا، وأظنه قد يفكر في كتابة رواية، من كثرة ما صادق الكتب القيمة، الموحية الجميلة ونقلها إلينا. وهو بالذات لن نقول بأنه اقتحم عالم الرواية، لأنه هو نفسه عالم الرواية.
والذي يقرأ ترجمات خالد الجبيلي وسامر أبو هواش عن الإنكليزية، أيضا يحس بالفخر أن ثمة مترجمين مثلهما يستطيع القارئ العربي أن يعتمد عليهما في نقل الروائع، وهناك كثيرون أيضا في هذا المجال ومنهم طلعت الشايب الذي رحل مؤخرا، وأحزننا رحيله، هذا لم يكن مترجما فقط، كان إنسانا نادرا، بجانب براعته في الترجمة.
المترجمون الشباب أيضا لهم ما يقدموه في هذا المجال، وفيهم من نقل كتبا عديدة، والذي يقرأ «ظل الريح» للإسباني زافون بكل ذلك الزخم الجميل يحس بالنشوة، ولا بد أن يتذكر أن مترجمها هو معاوية عبد المجيد، ذلك الشاب السوري الذي تخصص في الأدب .
 .......
كاتب سوداني

   

ترجمة ومترجمون اضافة تعليق

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير