التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » في «العزلة» وقرينها


في «العزلة» وقرينها في «العزلة» وقرينها

فوزي كريم (الجريدة:) الأربعاء, 02-اغسطس-2017   02:08 صباحا

في «العزلة» وقرينها

أنت تتحدث عن عُزلتي، وكأنك تتحدث عن الوحدة. وبين العزلة والوحدة بحرٌ محيط. لقد تعرّفتُ على عزلتي وانتخبتُها منذ سنوات، قد تعود إلى أيام الشباب الأولى. لكن الوحدة أحياناً تُربكها، إذ تقتحمها وتحتلها على غير دراية، وإرادة مني، فتسلب رحيقها، وتُحيي بدلها دوامة لا تتوقف من زمان مواتٍ، ومكان تراوح فيه الخُطا.
العزلة خيار شخصي، قد يكون ذا طبيعة مراهقة، مفعمة بالحيوية الفيزيائية، أو طبيعة ناضجة مُثقلة بحكمة العقل. الحوار يشكل دورتها الدموية؛ حوار مع النفس، حوار مع آخر مفترض، حوار مع كتاب، حوار مع الطبيعة. حوار مصوت أحيانا، وداخلي معظم الأحيان. بستان مثمرة أبداً.

في حال هذه العزلة أجد أكثر من حافز للكتابة، للقراءة، للرسم وللموسيقى. كذلك الحب، فهو فيها يسير، كريم، يُقبل عفويا. وهو رائع في كل حالاته، حتى في حال التمنع واللااستجابة، لأنه سيبعثُ حينها أسى عزيزا على قلب الشاعر بي، وملهماً.

هذه الحوافز جميعاً إنما يولدها اكتشاف الذات، الذي تولده العزلة بدورها. ولعلك ستعجب حين أقول لك إن هذه العزلة تُقرّبني من فهم الآخر، والتعاطف معه. في الوقت الذي تُنفّرني منه «الوحدة» حين تأخذ بخناقي. نعم، ستعجب من ذلك، لأن في العزلة رحابة اللقاءات المُنتخبة.

بابك مُشرع لمن ينجذب لصمتك الظاهر، أو لأصداء حوارك الخفي، ثم إنها وسيطي، حين أخرج للتجوال أو للمقهى في هذه المدينة الكريمة، في تأمل الأجناس البشرية، تأمل الأعمار، والهيئات، والوجوه، والأصوات.

في قصيدة لي تعود إلى 1996، بعنوان «العزلة وقرينها»، أقرأ لك هذه الأبيات:

«أقترحُ العزلةَ تسكنُها،/ في منأى عن أهوائكْ...

مُحترساً من عينِ رقيبٍ/ لا يُحسن فهمَ أدائكْ.

أهواءُ المرء وليدةُ مجرى لا يهدأْ،

والعزلةُ ماءُ غديرْ،

يتآخى في زُرقته الأحسنُ والأردأ،

والخيّرُ والشريرْ».

ثم تُختتم القصيدة بهذا المقطع:

«العزلةُ ماءُ غديرْ،

يتأملُ فيها النرجسُ فتنتَه وزوالَ شبابه.

والموتُ مناجاةٌ للجسد،ِ تهدْهدُه

وتُهوّنُ من أتعابهَ».

هل ترى؟ حتى الموت، فكرةً أو حقيقةً، يُقبل في هذه العزلة كـ»مناجاة للجسد». إن رحابتها تتسع للحياة والموت معاً.
هل يحدث كل هذا مع «العزلة»، لأنها خيار داخلي حرّ، أو لأن فيها ضمانة لهذا الحوار البالغ العمق مع النفس، ومع الإنسان المُفترض، ومع الكتاب بين اليدين، واللوحة على الجدار، واللحن الذي ينطلق من الآلة أو الحنجرة، أو مع الطبيعة، حيث يمتد بصرك، أو لأنها تحطم السورَ بينك وبين الآخر؟ أو أنها كلُّ هذا، وأكثر؟

ولعلك ستقول إن في العزلة صمتا يفيض عن حاجة الكيان الحيّ. لكن هذا ما يوهم به سطحُ البحر المحيط؛ قشرة بحكم انعكاس الضوء تلصفُ، وتحجب ما يعتمل تحتها. ما تحت السطح اللاصف، حيث لا تحيط به الحواس. صمت العزلة حواري ضاج، مع النفس ومع الآخر، لا يتوقف. لا تلقطه حاسة السمع، شأن موسيقى الكواكب التي يُدركها الفيثاغوريون.
في مرحلة متأخرة وردت هذه الأبيات في واحدة من قصائدي:
«اركبْ بحراً، خذْ قاطرةً، خذْ طائرةً، خذْ مركبةً لفضاءْ،
واخترْ للنفس بلاداً دون حدود خُطّت فوق الماءْ.

حلّقْ كالنسرِ على القممِ،/ وأقِمْ في رحِمِ الأرضِ جنيناً للبركانْ/ بين الحممِ، ستعود بألف قناعْ / يخفي أثراً من وجهٍ ضاعْ».
واضح أن هذا النص وليدُ حالة من «الوحدة»، لا «العزلة». ما من رحابة ورضا هنا، وما من أسى كأسى المحب، بل لحظة إحباط باردة تمليها الأقنعة الألف، وهي تخفي الأثر الذي خلفه الوجه الضائع.

   

في «العزلة» وقرينها اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير