التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق


الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق

ناجح المعموري (المدى:) الأحد, 19-نوفمبر-2017   02:11 صباحا

الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق

قال كافافيس شاعر الإسكندرية:
عندما تشرع عائداً الى ايثاكي لا تتعجل ...
تمنَّ أن تكون الرحلة طويلة ...
مليئة بالمغامرات، غنية بالمعلومات ...
فمثل هذه المخاوف لن تصادف في طريق العودة قط ...
ما دامت أفكارك سامية ..
وما دامت المشاعر التي تحرك جسدك وروحك صافية تمهل...
تمنَّ.... تمنَّ أن تكون رحلة العودة طويلة،
وأن تتكرر كثيراً ساعات الصبح الباكر، أيام الشموس الصيفية، فكم سيكون السرور والحبور عندما يبزغ النور،
وأنت تدخل موانئ تراها لأول مرة.
تريث وتوقف عند تجار فينيقيا ...
ثم اقترب من مدن مصرية كثيرة ..
وهناك اطلب العلم، اطلبه من أرباب العلم.
هذا النص الشعري كاف وحده لاختصار الدور المصري القديم وتوصيفه جيداً. ويساعد على إيضاح ما وصلت إليه الحضارة المصرية القديمة، التي لم يعطها البحث الغربي ما تستحق، من اجل إضاعة أو تشويش دورها في التبادل الحضاري. ليس هذا فقط، بل ذهب الدرس الغربي أكثر من هذا، واندفع لإلغاء الحوار اليوناني مع مصر من أجل تجوهر مركزيته، على الرغم من أن العديد من المؤرخين والباحثين الغربيين أنصفوا مصر وما حققته وسأحاول الإشارة لبعض من تلك الآراء والحقائق ذات الصلة المباشرة بالحضارة المصرية منفردة أو بوصفها جزءا من الحضارة السامية.
ما زال معنى اسم تحوت غير مؤكد. ورأسه مماثل لشكل الطائر اييس، ويعتقد بأن الإقليم الخامس عشر في مصر هو موطنه، لان رمز الطائر اييس كان سائداً هناك. ولأهمية الإله تحوت تعددت رموزه، ولم يكتف برمز واحد، بل حاز اثنين، والثاني هو قرد البابون واختار المصريون قرد البابون حارساً للمكتبة، وحامياً لها "فقد كان تحوت الها للكتابة والتعليم وسيداً للقمر وعلى رأسه قرص الشمس والهلال. ويجلس الكاتب متربعاً أمامه، وعلى فخذه لفافة بردي وأناء الحبر على ركبتيه اليسرى".
كانت عبادة تحوت في العصور التاريخية منتشرة في مصر الوسطى ولأن الإله "حجور" المعبود المحلي في مصر الوسطى وكان على هيئة قرد البابون ومن هنا اتخذ الإله تحوت شكله الأخير. ويبدو لي بأن الحضور الذي بلغه "حجور" هو الذي جعل تحوت أحد الإلهة الكبرى وأن يتجاور معه، كي يحقق له مساحة ثقافية ودينية. ولأن تاريخ الحضارة المصرية طويل، لذا تنوعت خصائص الإلهة المركزية، مثل تحوت وأشار العالم "ما نفرد لوركر" إلى أن تحوت صار إلها للقمح والتعمق بالخصائص نجد الأهمية المعطاة للوظيفتين وهما الكتابة والقمح، وكلاهما يوفرا فرصاً لتغذية العقل.
وتروي أحدى الأساطير أن تحوت نشأ من رأس الإله ست بعد أن ابتلع الأخير حورس سهواً. وكشفت المصريات القديمة عن علاقة بين تحوت والقمر، وصار بعدها إلها للوقت الخاص بحساب السنين وهذه الوظيفة تطغي عليها التدوينية.
كانت رموز الإله تحوت غالباً هي لوحة الكتابة أو إحدى فروع سعف النخيل، لأن تحوت هو الذي اخترع الكتابة وظل مختصاً بحمايتها.
ويعني اسم "ابيس" اللامع أو المتألق. وهو الرمز الى الكيان الروحاني للمتوفي الذي يصاحبه وربما أيضا المجد الذي سوف يناله بموافقة "تحوت" على ادماجه برغبة اوزيريس لا يشك أحد الآن ـ كما قال العالم أحمد عتمان ـ من أن الإغريق اخذوا الالفبائية من الفينيقيين، فحتى شكل الحروف الإغريقية نفسه يدل دلالة واضحة على ذلك الأصل. وقال مارتن برنال: أن 25% من اللغة الإغريقية ذات أصل سامي و20ـ 25 % من أصل مصري و40ـ50% هندو - أوروبي وأورد قائمة طويلة بهذه الاشتقاقات. وأول من قال بالأصل الفينيقي للغة الإغريقية هو هيرودوتس حيث قال: علم الفينيقيون الإغريق أشياء كثيرة من بينها الحروف وأضاف: أن الفينيقيين كانوا يستوطنون بويوتيا وان الآيونين تعلموا منهم فن كتابة الحروف وبذلك يعتبر هيرودوتس رائد ما يسميه برنال "النموذج القديم" حيث أجمع الإغريق والرومان على أن الشرق عامة ومصر خاصة هي منبع الحضارة / مارتن برنال / أثينا السوداء / الجذور الأوفر آسيوية للحضارة الكلاسيكية / ط1 تلفيق بلاد الإغريق 1785 ـ 1985 / تحرير د. أحمد عتمان ص29.
وأكد د. أحمد عتمان على أن إنكار الأصول الشرقية للحضارة الإغريقية قد نشأت عن جهل وعدم دراية، ولكننا اكتشفنا من قراءة أثينا السوداء، أنها تمثل تياراً أصيلا في العقلية الأوروبية حيث يعتبرون الإغريق ـ أجدادهم الروحانيين ـ من جنس خاص وله معايير غير عادية بفضل التفوق العنصري. وذهب بعض كتاب "العصر الهيللنستي" الى حد القول بأن الإغريق هم الذين قادوا مصر الى التحضر، مما دفع كاتباً محدثاً مثل "اولدفاذر" مترجم ديفدوروس الصقلي الى الرد بأن هذه الدعاوى لا تتم إلا عن "تبجج أجوف" / سبق ذكره / ص38/39.
***
كان هيرودوتوس أول من أعلن صراحة أن أصل أسماء جميع الإلهة الإغريق مصري إذ يقول: في الواقع نجد أن معظم أسماء الهة الإغريق جاءت بلاد الإغريق من مصر. ذلك أنني عن طريق التحري، تأكدت من أن هذه الأسماء جاءت من بلاد أجنبية واني اعتقد أنها جاءت بصفة أساسية من مصر. ولم يكن هيرودوتوس وحيداً في الاعتراف بفضل مصر على الحضارة الإغريقية اذ تلاه في ذلك الكثيرون ومنهم افلاطون الذي أعجب باسبرطة لأن اسبرطة أكثر مصرية من "أثينا" وهو الذي أورد في محاورة "تيمايوس" الحوار بين سولون وأحد الكهنة المصريين الذي قال للمشرع الاثيني "إن اليونانيين لا زالوا أطفالا في مضمار الحضارة".
وفي العصر الحديث تم التركيز على تأثير مصر على بلاد الاغريق فيما بين 2100ـ 1100 ق. م رغم احتمال وجود تأثيرات أسبق، لكن هذه الفترة هي فترة التكوين بالنسبة للحضارة الإغريقية / سبق ذكره ص48.
وأشار د. أحمد عتمان الى الشواهد الأثرية الكثيرة جداً، لأنها تكفي لتأكيد التأثيرات الشرقية التي وصلت الى بلاد الإغريق منذ الألف الثانية ق. م وما استخدمه مارتن برنال من شواهد لإثبات التأثير المصري قليل جداً.
أن التاريخ الذي نقرأه الآن هو من صنع الايديولوجية للمؤرخ وجمهوره. أي أن التاريخ الذي نقرأ من صنع الحاضر ونفس الشيء ينطبق على برنال. ولقد سبق لنا أن أكدنا هذا المعنى، عندما قلنا الروماني والصورة الفنية الموروثة والمتداولة حتى الآن، قلنا إن التاريخ يكتبه المنتصرون، إذن هي ليست مسألة "تلفيق بلاد الإغريق" بل هي "تلفيق التاريخ البشري" برمته كما قال د. أحمد عتمان.

   

الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير