التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » الطـيب صالح .. هـجـرة النــص وعودته


الطـيب صالح .. هـجـرة النــص وعودته الطـيب صالح .. هـجـرة النــص وعودته

أمير تاج السر () السبت, 12-مايو-2012   06:05 مساءا

الطـيب صالح .. هـجـرة النــص وعودته

 

صباح تلك الجمعة الحزينة، وقبل أن تشرق الشمس، كنا حشداً كبيراً ومتبايناً من الأهل والأقارب والأصدقاء في إحدى صالات مطار الخرطوم المعدة لكبار الزوار..نمتلئ مغصاً وحزناً وتوتراً، ننتظر عودة النص الصامت من مصبه البعيد إلى منبعه الذي لم يكن في تلك اللحظة صافياً أبداً، ولكن متعكراً إلى أقصى حد.كان بعضنا يملك اسماً وموقعاً أو سلطة وبعضنا لا يملك سوى دمع غزير جاء يبكي به، كان بعضنا كهلاً يتوكأ على عصا السنوات، وبعضنا يافعاً أو متوسطاً في العمر.الصحافة.. الكاميرات، التقارير الإخبارية، بذور اللمعان والشهوة، ولكن الطعم مر، والذي نستقبله في ذلك الزمان والمكان، لن يمد يداً مبدعة يصافح بها، لن يفرد صدراً كبيراً يحتضن به كما اعتاد دائماً، ولكن سينساب خفيفاً بين أيدٍ ستحمله، سيلتف بالعلم الأخضر الذي طرز خصيصاً للفه.. سيمكث على مقطورة من الحديد لعشر دقائق، يتزاحم فيها الناس يبحثون عن وجهه ورائحته، وسيحمل في عربة إسعاف صغيرة هي آخر مطية، يمتطيها النص الذي امتطى الشهرة والمجد لسنوات طويلة ملأ فيها الدنيا وشغل الناس.

في التاسعة تماماً من صباح نفس الجمعة، وفي مقبرة البكري العتيقة في مدينة أمدرمان، بجوار أم الحسن، وسكينة القروية، وسعيد ود أحمد، وموسى وأبي القاسم، دفنا الطيب.. دفنا النص المبدع الموحي، الرجل القامة القمة، الخال الذي كل نساء السودان أخوات له، وكل أبنائهم أبناء أخوات.. ولكن هل دفناه حقاً.. هل يمكن أن يدفن نص بهذا الحجم؟

أول مرة التقيت بالطيب، كان في عام 1972، العام الذي مات فيه والده محمد صالح، وعمه إمام صالح، وآخرون من أهل قرية كرمكول، سقطوا بأمراض بسيطة، لكن لم تكن القرية بمستشفاها الريفي المتواضع الذي يحوي طبيباً واحداً، ومساعدي تمريض وعدة حقن من حقن الملاريا، تملك علاجاً لهم.. سافرنا من مدينة بورسودان الساحلية حيث نقيم، إلى تلك القرية، لنتلقى العزاء في فقد الجد الذي كان أيضاً علامة من علامات القرية، ورجلاً محباً للعلم والتعليم، وجاهد جهاداً مستميتاً حتى تعلم الطيب وتعلم أخوه بشير، وأبي الذي هو ابن أخته، وكثير من أبناء القرية كان ينتزع لهم مقاعد في فصول المدارس التي كانت محدودة بشدة في تلك الأيام ولا تتوفر إلا لأبناء النخب. كان الجميع مشغولين بالفقد، وكنت تلميذاً ابتدائياً، لا أعرف الفقد، ولا أحس بمرارته، ولكن أعرف الشهرة وأن لي خالاً يملكها وسأراه لأول مرة وقد هاجر إلى بعيد حتى قبل أن تتزوج أخته، وصنع ذلك المجد الذي لم يصنعه أحد.. كنت أرسم الطيب في خيالي، أرسمه نجماً من أولئك الذين كنت أشاهدهم في سينما الخواجة المجاورة لبيتنا في مدينة بورسودان.. هو بلا شك يشبههم، أحاور والدي المشغول في العزاء ووالدتي التي تبكي أباها، أسألهم عن الطيب ولا يرسمون ملامح محددة ولكن بعض ملامح لا تشبع فضولي. وحين توقفت عربة من تلك التي تنقل الناس والبضائع بين القرى والعاصمة في سكة الوحل ولا توجد مواصلات غيرها في ذلك الزمان، أسرعت برفقة الجميع لاستكشافها، وفوجئت حين هبط المسافر الوحيد..وأسرع الجميع لتعزيته أو البكاء معه، لم يكن ذلك الذي رسمته نجماً بالبدلة ورباط العنق والبريق الذي يشع ويغمر، ولكن كان مواطناً عادياً، قروياً بسيطاً يشبه الذين أحاطوا به في كل شيء، يرتدي الجلباب والعمامة، وينتعل حذاء بنياً من الجلد، ويتلقى العزاء من أناس كان يعرفهم تماماً، يسألهم عن حياتهم وأخبارهم، واستغربت بشدة.. كيف يكون النجم قروياً بهذه البساطة، وكيف يأتي حامل الشهرة هكذا على عربة يقودها (ختوم حسن)، الذي كان واحداً من سائقي السفر المعتمدين في خيالات الفقراء، يبهر القرويين بشدة حين يقهر تلاًّ رملياً أو يخرج من طين ووحل، لكنه لا يبهر أبناء المدن بأي حال من الأحوال.. هكذا هو

الطيب..الذي أزعم أنه صادق السائق في رحلة السفر تلك، وأزعم أن السائق قد اعتمده خالاً.. وأصبح يزهو به كما يزهو الآخرون.

قدمني والدي للطيب حين سنحت فرصة التقديم، قال له.. إنه ولدي الكبير الذي يقرأ كثيراً، ويحاول كتابة الشعر ويفاخر بك بين زملائه في المدرسة، وأكرمني الطيب بشدة، وقَّع لي على كراستين مدرسيتين، إهداءً مجاملاً.. كتب فيه.. إلى أمير تاج السر.. إبن أختي علوية.. عربون محبة من خالك الطيب.. وقع بقلم الحبر الرخيص الذي قدمته له، وأحسست أنني قد حصلت على كنز، وقد كان بالفعل كنزاً ظللت أحتفظ به لسنوات طويلة، أحمله إلى المدرسة حيث يطالعه التلاميذ ويحسدون، يطالعه المدرسون ويغتاظون، ثم ليتفتت الورق، ويضيع الكنز، لكن لا يضيع عربون المحبة الذي قدم لي في تلك السنة.. وطوال وجود الطيب في العزاء الذي كان ثلاثة أيام، كنت لصيقاً به.. أستمع إلى صوته المميز وأتمنى لو امتلكته، أسمعه يحاور شخوصه القرويين، يعد بعضهم بكتابته في رواية جديدة، ويجامل البعض مؤكداً لهم بأنهم من ظهروا في رواياته، وكانوا في الغالب أميين لا يعرفون عن تلك الروايات إلا رذاذاً وصفه لهم بعض المتعلمين.

كان من أهم ما لاحظته على الطيب في تلك الفترة، هو موهبة الإنصات.. الإنصات الواعي والصابر لأناس يتعذب الصبر من الإنصات إليهم.. تجتمع المجالس وتنفض وهم يثرثرون، تجتمع وتنفض مرة أخرى، وما زالوا يثرثرون.. والطيب ينصت..كان يعتبرهم كما أخبرني بعد ذلك، رواة شفاهيين كان يمكن أن يبدعوا لو نالوا قسطاً قليلاً من التعليم، وقد كان أحد أعمامه واسمه حمزة، يملك موهبة رص الكلام في جمل ممتلئة بالحكم، وكانت في أغلبها جملاً هجائية أو تصف حالة من حالات عدم رضائه،.كان الطيب ينصت إلى عمه ولا يمل.. يقول إنه كان يمكن ان يصبح شاعراً هجاء، تماماً كالفرزدق لو تعلم.. أيضاً كان يوجد اسماعيل، حكاء المغامرات الغريبة في صحارى لم يزرها، وبحار لم يصارع موجهاً، والدافئ في أحضان نساء لم يعرف دفئهن أبداً، الرجل الذي التقى بالممثل عبد الوارث عسر وصادقه، ولم يزر مصر أبداً في حياته، ولا زار عبد الوارث قرية كرمكول بالطبع.. كان اسماعيل في عرف الناس.. حكاء كاذباً يفرون من مجالسه.. وفي عرف الطيب روائياً فذاً تنقصه حروف الكتابة والقراءة.

في إحدى السنوات زارنا الطيب في بورسودان، نزل في بيتنا المتواضع، وتقاطرت عليه الناس.. بعضهم يعرفه وبعضهم ينساق خلف شهرته ويود معرفته، وأذكر أنني قدت إليه صحفياً مغموراً أراد أن يجري معه حديثاً لإحدى المجلات الفقيرة، قدمت له الرجل على استحياء وتوقعت أن يرفضه، وقد غضب والدي لكن الطيب لم يغضب، وجدته يجلس إلى الرجل الذي لم يكن قد قرأه أبداً ولايعرف عنه سوى ما يكتبه الآخرون عن أدبه وفنه.. ولا كان يفهم حتى ذلك الذي يكتب.. سأله أسئلة سطحية جداً.. وأجاب الطيب عنها بعمق غطى على سطحيتها، وحين نشر ذلك الحوار.. أصبح الصحفي علماً من أعلام المدينة، يحمل مجلته في كل مكان.. يزهو بما حوته، ويضيف صداقة حميمة جمعته بالطيب، لم تكن في الواقع موجودة، لكنه استخلصها من حفاوة الراحل العظيم.. كان يقول لي.. إنني قضيت يومين كاملين أطارد أحد المغنين الذين لا يملكون ربع ما يملكه الطيب، ليمنحني كلمة ولم يمنحني، وظننت أنني سأطرد من بيتكم.. أهنئكم على هذا الرجل العظيم. وفي تلك الأيام أيضاً، كانت موهبة الإنصات عند الطيب عظيمة، ذلك حين التصق به أحد الحزبيين المعروفين بكثرة الكلام، ولم يكن يترك فرصة لأحد، لكن الطيب لا يقاطعه.. ينصت وينصت حتى يتعب حلق الكلام عند ذلك الحزبي الغريب.

ماذا كان يدور بين الطيب وأخويه..وليس لديه من الإخوة سوى علوية وبشير..

كان بشير في الواقع صديقاً حميماً للطيب، القاضي الرسمي الذي انتهج الصراحة مسلكاً طوال حياته، هو أيضاً مثقف كبير، وقارئ واعٍ للآداب والعلوم، وشاعر أحياناً حين يصفو مزاجه، وبهذه الخاصية لم يكن أخاً فقط للطيب، ولكن صديقاً ومحاوراً، وحين يلتم شمل أولئك الإخوة، لا تبدو الأخت علوية التي لم تتعلم، بعيدة عن الطقس أو دخيلة عليه، لأن الحوار كان قريباً منها والطيب بثقافة الريف هو أخوها القديم نفسه، أخوها الذي يحتفي بالأساطير وحكايات الجن المبذورة في تراث القرويين، حكاية الشيخ (ود دوليب وأولاده الستة) المدفونين في كرمكول، صلاحهم وتقواهم وغبار أضرحتهم الذي يعتبر بركة يتبرك بها الناس.. هنا تواضع الطيب وإخلاصه للقرابة والقرية، وتفرد ذلك الكبير الذي لا يشبه أي تفرد آخر.

لقد أصبحت كاتباً روائياً فجأة.. لم أخرج من عباءة الطيب حقيقة كما يروج بعض الكتاب، لكنني تمنيت لو خرجت من تلك العباءة، وهي عباءة ظليلة كانت ستظلني بلا شك كما أظلت آخرين.. كتبت كرمكول ونشرتها عام 8891 وعرضتها على الطيب الذي أبدى بعض الملاحظات، لكنه لم يقل أبداً إنها تشبه أعماله.. كان يشجعني على الاستمرار وأحسبني استمررت بذلك التشجيع.

والآن مضى زمن طويل..آخيت فيه الكتابة بشدة، كنت أرى الطيب باستمرار.. أجالسه جلسة الصديق ورفيق الكتابة، أهديه ما كتبت ونشرت، وأسمع مايزودني به وبذلك الصوت الذي لم يتغير أبداً منذ سمعته في تلك الهيئة القروية في ذلك العزاء البعيد.

الآن أود الحديث قليلاً عما قدمه الطيب للكتابة السودانية والعربية، وجعله ذلك الشامخ الذي وصف بالعبقرية، وتذوقته الشعوب بمختلف أذواقها ورطاناتها، خاصة في رائعته موسم الهجرة إلى الشمال التي عُدّت واحدة من أفضل مائة عمل روائي كتب في القرن العشرين وعرس الزين، أشهر الأعراس المكتوبة روائياً.

في الواقع، كان حال الكتابة السودانية قبل ظهور الطيب في منتصف ستينيات القرن الماضي، حالاً (مائلاً) كما يقولون.. لم تكن ثمة كتابة حقيقية، أي كتابة بنيت على موهبة كبيرة، أو ثقافة شاملة كثقافة الطيب، كانت ثمة رواية اسمها الفراغ العريض كتبتها (ملكة الدار محمد)، وانتهت في نعاسات المراهقين وعشاق تسلية ما قبل النوم، كان يوجد أبو بكر خالد بثلاث روايات كتبت بمحدودية، وقرئت بمحدودية، ولا يتذكرها أحد الآن، يوجد آخرون لم يرتفعوا إلى أكثر من آخرين، وكانت ثمة مجلة وحيدة تُعنى بشؤون القصة، يشرف عليها أحد المثقفين، تقدم نماذج لقصص موغلة في المحلية، وضعيفة في صياغاتها، ولم يخرج من بين صفحاتها اسم لامع برغم استمرارها لزمن ليس بالقصير..ومن المفارقات أن الطيب نفسه قدم لتلك المجلة قصته المعروفة (نخلة على الجدول) المنشورة في مجموعته دومة ود حامد، لكن المجلة لم تنشرها، وكانت نصيحة بتكثيف القراءة وإعادة المحاولة، تلقاها من محرر المجلة.. ذلك الوقت، هاجر الطيب إلى بريطانيا للعمل في الإذاعة البريطانية وكان يحمل مخطوطاً لرواية عرس الزين التي كتبها أولاً، هناك في غربة الثلج والصقيع ومعتمداً على صراع الغربة، وذاكرة المبدعين التي لا تنسى، كتب موسم الهجرة ونشرها، ومن هناك وصلت الهجرة معكوسة إلى بلاده، ليكتشف الذين كانوا يرافقونه في مشوار حياته في السودان، أنهم كانوا يرافقون نهراً من دون أن يدروا لتكتشف مجلة القصة، ضعفها ومسكنتها، ويبدأ العزّ الذي ستناله الكتابة السودانية والعربية بعد ذلك.ما قدمه الطيب في موسم الهجرة وعرس الزين وبقية أعماله القليلة، في رأيي، هو الاكتشاف، هو التقاط العوالم المدهشة من الريف، وتوظيفها أكثر إدهاشاً، فشخصية الزين المستوحاة من شخصية (الفضل طه)، عم والدي، هي شخصية قد يوجد مثلها في جميع الأرياف، شخصية كانت تعيش غريبة وموحية بين الناس، من دون أن يحس أحد بغرابتها، وإيحائها، لقد التقط الطيب تلك الشخصية، أخذ من غناها وأغناها ليكتب لنا رواية ما زالت تعيش في الوجدان، أيضاً شخصيات أخرى مثل شخصيات سعيد عشا البايتات، ومحجوب، والطاهر ود الرواس وغيرهم، هي شخصيات عاشت في الريف ولا تزال شخصيات تشبهها تعيش هناك حتى بعد أن تمدن الريف، وما كانت ستلفت النظر لولا بهارات الطيب وموهبته في الكتابة، ولو دققنا في عوالم الطيب، لعثرنا على تراثنا وأساطيرنا وتاريخنا وسحرنا وغموضنا، موجوداً بواقعية سحرية لعلها سبقت سحرية اللاتينيين التي هزت التذوق العالمي بعد ذلك.

وأعتقد أن ما قدمه الطيب، أو ما كشفه الطيب من ذلك الإدهاش، أصبح عائقاً أمام الكتابة السودانية، خاصة لدى أولئك الذين يستوحون كتاباتهم من شمال السودان، هم يسيرون على درب عُبِّد سلفاً، ويجتهدون في محاولة اكتشاف حفرة لم يردمها الطيب، أو جدولاً لم يغرف من مائه، أو ساقية كانت تنوح على النيل ولم يسكت نواحها، وفي الغالب يكتشفون في النهاية (تطيبهم)، أي أنهم يتبعون آثار كتابة حفرت بعمق وردمت بعمق أيضاً.

منذ أكثر من ثلاثين عاماً، توقف الطيب عن الكتابة، ولعله توقف في سن يبدأ منها الكثيرون، بينما مجايلوه في أماكن أخرى، لم يهجروا الدرب أبداً، وظلوا يسيرون عليه حتى بعد أن تقطعت أنفاسهم وأضحى فعل الكتابة خيانة للجسد والذهن معاً. الذين علقوا على هذا الموضوع، رددوا أن الطيب عرف متى يتوقف، لاعب الكرة الماهر الذي لم يرد أن يسقط في مباراة حاشدة، الذي لم يود أن يكرر محاوراته وتمريراته، وفضّل أن يحتفظ بمجده متفرجاً على اللعبة من بعيد. هذا الرأي قد يكون صائباً إلى حد ما، خاصة أنني قرأت أعمالاً أخيرة لكتّاب مثل الكولومبي ماركيز، لم تكن بعيدة عنهم فقط، لكني أخالها مزعاً ظاهراً في قميص المجد الزاهي الذي صنعوه، وسميت ذلك في إحدى مقالاتي بشيخوخة الكتابة، أو (الزهايمر) الكتابة، حين ينسى المبدع مفرداته ويكتب بمفردات الزهايمر. لكن الطيب وفي حواراته المتعددة معي أو مع غيري، كان يردد دائماً، إنه لم يكن في الأصل كاتباً، إنه رجل عادي، مزارع من الشمال أصيب بمرض مؤقت اسمه مرض الكتابة وشفي منه منذ وقت طويل، وحين ألححت عليه بزيارة السودان بعد غيبته الطويلة، والجلوس إلى أحفاد شخوصه ومحاورتهم في قرية كرمكول الحديثة، لعل المرض ينشط في دمه مرة أخرى، ويتحفنا بنص ننتظره، ذهب بالفعل، جلس وحاور، لكنه عاد إلى غربته بلا نص، وفوجئت به في آخر حوار أجراه معه تلفزيون السودان، في الصيف الماضي، يتحدث في السياسة بإسهاب، ويتحدث بلا اقتناع حقيقي، إنه سيكتب عملاً جديداً إذا مد الله في عمره وكانت جملته تلك بلا شك، جملة رددها حلق الموت الذي كان يرفرف حوله، ويعرف الطيب ذلك عن يقين. شخصياً أميل إلى ذكاء لاعب الكرة الماهر، إلى فعل المصالحة الذي ينشأ بين المبدع وإبداعه، واتحادهما معاً، لقهر الزهايمر الكتابي.

الآن رحل الطيب صالح. الطيب محمد صالح أحمد، كما وثقت الشهادة الرسمية، ووثق شاهد القبر.. هو ترك باب الكتابة لغيره مفتوحاً، لم يغلقه ويحمل مفتاحه معه، وفي نفس الوقت ترك على الباب شعلتين، إحداهما مضيئة جداً، والأخرى متروكة لمن يستطيع أن يضيء.

 

 

   

الطـيب صالح .. هـجـرة النــص وعودته اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير