التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » من حصاد الأسبوع » ندوة (كل شيء للبيع) تفجر أسئلة حول تجنيس الأقصوصة


ندوة (كل شيء للبيع)  تفجر أسئلة حول تجنيس الأقصوصة ندوة (كل شيء للبيع) تفجر أسئلة حول تجنيس الأقصوصة

المحرر الأدبي (عمّان : ) الخميس, 24-نوفمبر-2016   02:11 صباحا

ندوة (كل شيء للبيع)  تفجر أسئلة حول تجنيس الأقصوصة

أقامت "الآن ناشرون وموزعون" ندوة في رابطة الكتاب الأردنيين لمناقشة مجموعة "كل شيء للبيع" للكاتب صبحي فحماوي، أدارها القاص والمترجم د.باسم الزعبي، وشارك فيها د.عالية صالح، ود.محمد عبدالله القواسمة.
"كل شيء للبيع" هو الكتاب الأول لفحماوي ضمن ثلاثية تصدر له هذا العام عن الآن ناشرون وموزعون، ويحمل الكتابان الآخران عنواني: "قهقهات باكية"، و"مواقف"، وتضم الكتب الثلاثة ألف أقصوصة وأقصوصة.
وتحدثت د.عالية صالح أستاذة الأدب وعميدة كلية الآداب في جامعة عمّان الأهلية، عن المجموعة، فقالت: "استطاع من خلال أقصوصاته الثلاثمائة والخمس والثلاثين، أن يجول في الماضي والحاضر، منتقيا، ومختارا، الملفت والمؤثّر والصادم والمفارق، مقدّما إيّاها للمتلقي لقمة سائغة وغير سائغة. وأشارت إلى أن الكاتب أفسح المجال أمام قرّائه للتفاعل مع كتاباته، ومشاركتهم في تطويرها، مقتفيا أثر برتولد بريخت في المسرح إذ هدم الجدار الرابع في المسرح مشركا الجمهور في أعماله، واستشهدت على ذلك بمثال قصة (الطفل والأفعى)".
وأضافت : إن الأقصوصات شكلت نهراً متسلسلا من أحداث ومواقف مختارة ولافتة في هذه الحياة منها الملتقط من المشاهدة، ومنها الملتقط من القراءات الممتدة على عصور الأدب المختلفة، ورصدت أوجاعا ومعاناة يومية، ورصدت الأمراض الاجتماعية التي نعاني منها كالرياء الاجتماعي، ومنها ما يستشرف المستقبل.
أما الناقد د.محمد القواسمة أستاذ الأدب العربي في جامعة البلقاء التطبيقية ، فقد بدأ حديثه بمحاولة التمييز بين جنس القصة القصيرة والأقصوصة، وفق ما وصلت إليه من تطور في عصرنا الحديث، وبالتطبيق على أقصوصات الفحماوي الذي جرى الاحتفاء بكتابه، قال إن المجموعة احتوت على عدد من الأقاصيص المتميزة، من حيث بنائها اللفني، وتكثيفها للحدث، واللغة، مؤكدا أن المجموعة بمجملها لم تكن على نفس المستوى، إذ عانت بعض الأقاصيص من المباشرة والعظية أحيانا، إلا أنها لم تقلل من أهمية المجموعة، التي تعدُّ إسهاما مهما في القصة القصيرة جدا، التي ما زالت تبحث عن جنسها.
وانتهت الندوة بمداخلات من الجمهور ونقاش مع الناقدين حول مسألة تجنيس هذا الفن الحديث نسبيا.

   

ندوة (كل شيء للبيع)  تفجر أسئلة حول تجنيس الأقصوصة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير