التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » البستان » «أوراق العشب» للشاعر والت ويتمان تنمو مجدداً بالعربية


«أوراق العشب» للشاعر والت ويتمان تنمو مجدداً بالعربية «أوراق العشب» للشاعر والت ويتمان تنمو مجدداً بالعربية

رفعت سلاَّم (القاهرة:) الأحد, 12-يونيو-2016   02:06 صباحا

«أوراق العشب» للشاعر والت ويتمان تنمو مجدداً بالعربية

لا يعرف المعنيون بأعمال والت ويتمان (1819- 1892)، مؤسس الحداثة الشعرية الأميركية، بل في الشعر الإنكليزي بعامة، مصطلحَ «الأعمال الشعرية الكاملة» الشهير في الثقافات الأوروبية وسواها. لا يعرفونه بالنسبة إليه على وجه الحصر، سوى «أوراق العُشب» الذي يضم -في طبعة عام 1892- أعماله الشعرية الكاملة، فهو ليس ديواناً مُفرداً على النمط التقليدي المعروف، بل عملٌ شعري واحد، كُلي، ظل يصدر على مدى سنوات عمر شاعره وإنجازه الشعري بهذا العنوان، منذ طبعته الأولى عام 1855. وكل طبعة جديدة لا تشبه سابقتها، بل تضمّ ما استجدّ من قصائد، إضافةً إلى ما سبق.

عملٌ شعري يتكامل عبر الزمن والكتابة، في تسع طبعات متوالية، إلى أن وضع ويتمان بنفسه كلمة النهاية في طبعته الأخيرة، المسمّاة «طبعة فراش الموت»، التي قام بمراجعتها وإعدادها في لحظات حياته الأخيرة من دون أن يمتلك أحد اليقين بأنه قد رآها مطبوعةً قبل أن يفارق العالم.

«نظراً الى وجود طبعات عديدة، ونصوص وتواريخ مختلفة لـ «أوراق العُشب»، فأود قول إنني أفضل وأوصي بهذه الطبعة الكاملة للنشر المستقبلي، لو كان ثمة طبعات مقبلة، كنسخة أو صورة طبق الأصل -حقّاً- من نصوص هذه الـ438 صفحة. لقد انتهت فترة التعديل اللاحقة بالغة الضرورة للعمل المصوغ المنشور، وبخاصة بالنسبة إلى الكتب؛ وفي انتظار ما بعد ذلك تماماً، قدمت في 438 صفحة كلماتي الختامية». هكذا، تصبح تلك الطبعة الأخيرة بمثابة أعماله الشعرية الكاملة، نصوصاً وبنيةً. وهي التي يعتمدها الناشرون في إصدار «أوراق العُشب» منذ رحيله، ملتزمين حرفياً بالسمات الطباعية لتلك الطبعة القديمة، بما يصل إلى حد التصوير.

لكنّ الخدعة التي وقعتُ فيها بلا وعي في بدء العمل، تكمن في أن عدد الصفحات هذا -في شكله المجرد- لا يعكس الحجم الحقيقي للعمل، ويوهم بأنه حجم «متوسط» قابل لاستيعابه -قراءةً أو ترجمةً- بلا عناء كبير، وإذا بي أكتشف -بعد ملاحظتي لبطء التقدم في الترجمة- أن الصفحة ذات القَطع الصغير تضم -في المتوسط- 43 سطراً شعرياً، أي ضِعف ما تتسع له الصفحة «العربية» من القَطع «الكبير»، لتصل الترجمة الكاملة إلى أكثر من 900 صفحة من القطع الكبير.

لكن «أوراق العشب» الكاملة تمثل -في تاريخ الحداثة الشعرية العالمية- ظاهرةً تمتد فاعليتها حتى الآن، وكانت جديرةً بالترجمة العربية منذ أمد ليس بالقصير.

مقاطع من «أوراق العشب»

هَيَّا، قالت روحي،

فَلنَكتُب هذه القصائد لجسدي، فنحن واحد،

لأني بعدها عليَّ أن أعود،

أو، بعيداً، بعيداً من هنا، في كواكب أخرى،

ستتواصل الأناشيدُ إلى جماعةٍ ما مِن الرِّفَاق،

مُفعمةً تماماً بتُربَةِ الأرضِ، والأشجارِ، والرِّياح، والأمواج الهائجة،

بابتسامة سعيدة دائماً على شفتيَّ،

دائماً وأبداً لكني، في البدء، هنا والآن، ممتلكاً القصائد-

فيما أغني الروحَ والجسد، أطلِقُ فيهم اسمي

والت ويتمان.

*****

أغنِّي ذات المرء

أغنِّي ذات المرءِ، كشخص بسيط، مُستقل،

لكني أنطق بالكلمة الديموقراطية، الكلمة الجمعيَّة .

أغنِّي الأعضاء مِن الرأسِ إلى إصبع القدم،

لا الوجه وحده ولا العقل وحده هو الجدير بربَّةِ الشِّعر، أقول إِنَّ القَوامَ الكاملَ أجدرُ بكثير،

وأُغنِّي الأُنثى بالتَّساوي مع الذَّكَر.

*****

أُغنِّي الحياةَ الهائلة في الشَّغَفِ، والنَّبضِ، وَالعُنفُوان،

البهيجةَ، من أجلِ أقصى فعلٍ متحرِّرٍ تَشكَّل في ظلِّ القوانين السماويَّة،

أغنِّي الإنسان الحديث .

*****

فيما كنتُ أهيم في صمت

فِيمَا كنتُ أهيمُ في صَمتٍ،

مُستَعيداً قصائدي، مُفَكِّراً، مُتَوَانياً طويلاً،

انبَثَقَ أمامي شبحٌ بسيماء مُرتَابة

رهيباً في الجمال، والعُمرِ، والعُنفوان،

يحملُ عبقرية شُعراءِ البُلدان العريقة،

وفيما كان يُوجِّه نحوي عينيه الشَّبيهتين باللَّهيب،

مشيراً بإصبَعِه إلى أغنياتٍ كثيرةٍ خالدة،

قال بصوتٍ مُهَدِّدٍ، ماذا تُغَنِّي؟

أتعرفُ أنَّ هناك موضوعاً وحيداً هو ما يشغلُ دائماً المُغَنِّين؟

وهو موضوعُ الحرب، مصير المعارك،

تَشكيلُ الجُنُودِ المثَالِيِّين .

فليكُن ذلك كذلك، آنئذٍ أجَبتُ،

أنا أيضاً- أيها الشَّبَحُ السَّامي أُغنِّي الحرب، حرباً أطول وأعظم مِن أيِّ حرب،

تدورُ في كتابي مع مصيرٍ مُختَلِفٍ، مع الانطلاق، والتَّقدم والتقَهقُر، والنصر المؤجَّلِ والمُتردِّد، لكنَّه يبدو لي مُؤكَّداً، أو جيداً بقدر ما هو مُؤكَّد، في النهاية، والميدانُ هو العالَم،

من أجل الحياة والموت، مِن أجل الجسد والرُّوحِ الأبديَّة،

أنظُر، أنا أيضاً قادم، مُنشِداً أنشودة المعارك،

فأنا- قبل كلِّ شيءٍ- أُشجعُ الجنودَ الشجعان .

*****

في سفنٍ مُبحرةٍ ذات كبائِن،

وعلى كُلِّ جانبٍ تمتد الزرقَةُ اللانهائيَّة،

مع الريحِ الصَّافرةِ وموسيقى الأمواج، الأمواجِ الشَّاسعة المهيبة،

أو قاربٍ ما يطفُو وحيداً على البحر الكثيف،

حيث أشرعةٌ بيضاءُ مفرُودةٌ، بهيجةٌ مُفعمةٌ بالإيمان،

تشُقُّ الأثيرَ وسط وميضِ وزَبَدِ النهارِ، أو تحت نجومٍ كثيرةٍ في الليل،

سيقرأني بَحارةٌ شُبَّانٌ وكبارٌ بسعادةٍ، كتذكارٍ للأرض،

في أُلفةٍ كاملةٍ في النهاية.

ها هي أفكارُنا، أفكارُ مُسَافرين،

وها هنا ليست الأرض، الأرض الصَّلدةَ، ما تتبدى وحدها، قد يقولون ذلك آنذاك،

فالسَّماءُ مُقبَّبةٌ في الأعالي هنا، ونحِس بالأرضيَّةِ المُتمَوِّجةِ تحت أقدامنا،

نُحِس بالنَّبضِ المديدِ، بمَدِّ وجَزرِ حركةٍ لانهائيَّة،

بنبراتِ سِرٍّ لامرئي، والإِيحاءات الغامضة الشَّاسعةِ للعَالَمِ المِلحي، والمقاطعِ اللَّفظيَّةِ السَّائِلَةِ المُنسَابَة،

والأريجِ، والصَّريرِ الواهي للحبَالِ، وإيقَاعِ الكآبة،

والمَشهَدِ اللانِهَائي والأُفقِ البعيدِ القاتم جميعاً هنا،

وتلك هي قصيدةُ المُحِيط .

آنَئِذٍ لا تتلعثم أيُّها الكتَاب، فلتُحَقِّق مصيرك،

فأنت لستَ تَذكاراً مِن الأرضِ فحسب،

أنت أيضاً تُشبِه قارباً وحيداً يَشُقُّ الأثِير،

لا أدري إلى أين، لَكِنَّه مُفعَمٌ أبداً بالإيمان،

مُتناغِماً مع كلِّ سفينةٍ مُبحِرة، فَلتُبحِر! فلتحمِل إليهم حُبِّي مَكنُوناً، [أيها البحَّارَةُ الأعِزَّاءُ، مِن أجلكم طَوَيتُ عليهِ كُلَّ صفحةٍ هنا]؛

أسرِع يا كِتَابي! انشُر أشرِعتكَ البيضاء يا قاربي الصغير عبر الأمواجِ المهِيبَة،

أَنشِد، أَبحِر، واحمِل فوق الزُّرقةِ اللانهائِيَّةِ مِنِّي إلى كُلِّ بحر،

هذه الأغنيةَ إلى البَحَّارَةِ وسُفُنهم جميعاً.

   

«أوراق العشب» للشاعر والت ويتمان تنمو مجدداً بالعربية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير