التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » البستان » وشم على ذاكرة البحر


وشم على ذاكرة البحر وشم على ذاكرة البحر

سامي البدري (القاهرة) الخميس, 25-يونيو-2009   07:06 صباحا

وشم على ذاكرة البحر

هل الوحدة نزيف الذاكرة الاعمى ؟
أم هي تجفف منابع الالم ؟
ام هي قبو الاحلام المؤجلة ؟
من هذه العتبة ، التي تتربع آخر وهدات الشرق المتطلعة الى ملامسة خيوط الشمس ،بدأت حياكة ملامح المحطة الاخيرة
لقاطرتي المنفلتة في سراب الظنون منذ اربعين قيظا .
هل هي أمل قديم أم رغبة مؤجلة أم لذعة منبت الالم الرابض - ابدا - في خاصرة الحلم ؟
كنت مندفعا كسهم أفلته مراهق من قوسه في لحظة طيش غير معنونة ..
قبل ان يلفضني جزر مضيق هرمز الى عرض البحر ، احرقت جميع مخلفاتي : اوراقي المحترقة ،كارتات احتجاجاتي الصفراء والحمراء ،والتي ظننتها - في بعض ساعات سكوني - رهانات مؤجلة او قادمة ، وبعض اوجاع الرأس المزمنة . وحدها اصوات قلقي وهواجس وحدتي التي ابت الا ان ترافقني ..
القلق حبة ما بعد النوم ...، هل وحدي الذي انفرد بهذا الامتياز ؟
قائد المركب الذي وعدني باجتياز رأس الرجاء الصالح ،يكدس مسافريه فوق امتعتهم بطريقة سوريالية ذكرتني بلوحة للفنان عدي حاتم حمل فيها باصا ضاق بركابه وصناديق امتعتهم على ظهر جمل لاحد الرعاة الافارقة ،دون ان يسمي ان كانت مسؤولية ايصالهم الى اهدافهم، من حصة الجمل او الراعي .
- هل انت متوجه الى الشمال ؟ سألتني امرأة ،لم تعبث سنواتها الاربعين بنضارة جمالها .
- بل الى الغرب ... الى حفافي الاطلسي ،ان شئتي الدقة .
- هل تبحث عن عمل ؟
- لا .
- سياحة ...؟
- الحقيقة .... ايضا لا ..
- اذن ...؟
- الحقيقة انها دعوة ..
- من صديق ؟
- بل من نفسي ... اقصد من نوازعي او حاجتي ،على وجه الدقة .
- هل هذه احجية ام هو امتناع ...
- ابدا .. يبدو اني لم احسن اختيار كلماتي بدقة . ما قصدته هو اني لم أيأس !
- وهذا يعني ...؟
- يعني اني واصلت انتظاري بدأب ..
- أ ولهذا اراك مندفعا كسهم ؟
- بل متلهفا كسهم !
- انت متعب يارجل !
- بل بفتح العين !
على عتبة رأس الرجاء الصالح ،حدثني مساعد القبطان عن اوهام شبابه ومغامراته .. لم يستوقفني في تلك القصة شئ مهم فقلت ..
- انت ياصديقي لم تكن حاضنة جادة لفايروس الرغبة ! فسألني بسخرية ..
- هل هذه احجية ؟ ورد صوت المرأة الاربعينية من خلف ظهري بانتصار ظاهر ..
- هذا ما قلته له قبلك يارجل .
قذف مساعد القبطان زجاجته الفارغة الى دولفين أخذ يستعرض احدى رقصاته تحت قرص القمر الفضي بوداعة طفل رضيع ،فقالت المرأة ..
- هذا فأل حسن ، ان لم تكن احادي النظرة ...
- ليس امري بالسوء الذي تظنين .
فجأة انعطف المركب الى جهة اليسار فتسائل كم من الاصوات المكدسة على سطح المركب ..
- الى أين ؟ فرد مساعد القبطان بضجر ..
- سنبيت ليلتنا بجانب هذه الجزيرة ،وربما اكملنا طريقنا في الصباح .
كانت الانعطافة مفاجئة تماما مما اجبرني على ان اسند جسمي الى سياج المركب بذراعي فانحسر كم قميصي ليكشف عن اثر عضة كلب قديمة تتوسط ظهر ساعدي الايسر ،فسألتني المرأة ..
- هل هو رمز لحادثة ما ...؟
- العضة تقصدين ؟
- حسبتها وشما ...؟
- الوشم انا في طريقي الى نقشه !
- هل انت جاد ؟
- جدا !
- على ذراعك الثاني ؟
- بل على وجه البحر وفي ذاكرة طيوره وعلى صفحات نجومه .
- ها انت تعود الى ألغازك من جديد .. اسمع ، أ تكون ذاهبا للقاء امرأة ؟
- بل لاجتراحها من ذاكرة البحر !
- وان لم تستجب لحلمك ... تلك الذاكرة التي تتحدث عنها ؟
- الحقيقة انا لم اضع هذا الاحتمال ضمن حساباتي !
- انا افترض ...
- .....
هنا اطلقت قهقهة سخرية وقالت ..
- هل اتهمك احد قبلي بالجنون ؟!
- اكثر من الذين اتهموني بالعقل !!
                                                                                                                      

   

وشم على ذاكرة البحر اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير