التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » البستان » مرثية للعمر الجميل


مرثية للعمر الجميل مرثية للعمر الجميل

الشاعر أحمد عبد المعطى حجازى () الخميس, 09-اغسطس-2012   07:08 مساءا

مرثية للعمر الجميل

 

 

هذه آخر الأرض!

لم يبقَ إلا الفراق

سأسوى هنالك قبرا،

وأجعل شاهده مِزقةَ من لوائكَ،

ثم أقول سلاما!

زمن الغزوات مضي، والرفاق

ذهبوا، ورجعنا يتامى

هل سوى زهرتين أضمهما فوق قبرك،

ثم أمزق عن قدمى الوثاق

إننى قد تبعتك من أولِ الحلمِ،

... من أول اليأس حتى نهايتهِ،

ووفيت الذماما

 

ورحلت وراءك من مستحيل إلى مستحيل

لم أكنْ أشتهى أن أرى لونَ عينيك،

أو أن أميط اللثاما

كنت أمشى وراء دمي

فأرى مدنا تتلألأ مثل البراعم،

حيث يغيم المدى ويضيع الصهيل

والحصونَ تساقط حولي،

أصرخ فى الناس! يوم بيومِ،

وقرطبة الملتقى والعناق

آه! هل يخدع الدم صاحبه

هل تكون الدماء التى عَشقَتْك حراما!

تلك غرناطة سقطت!

ورأيتكَ تسقط دون جراحِ،

كما يسقط النجم دون احتراق!

فحملتك كالطفل بين يدى وهرولت،

أكرم أيامَنا أن تدوس عليها الخيول

وتسللت عبر المدينةِ حتى وصلت إلى البحر،

كهلا يسير بجثةِ صاحبهِ،

فى ختام السباق!

 

مَن تُرى يحمل الآن عبءَ الهزيمةِ فينا

المغنى الذى طاف يبحث للحلم عن جسدِ يرتديه

أم هو الملك المدعى أن حلمَ المغنى تجسَّد فيه

هل خدعت بملكك حتى حسبتكَ صاحب المنتظرْ

أم خدعت بأغنيتي،

وانتظرت الذى وعدتْكَ به ثم لم تنتصر

أم خدعنا معا بسرابِ الزمان الجميل؟!

 

كان بيتى بقرطبة،

والسماء بساط،

وقلبى إبريق خمري،

وبين يدى النجوم

صاح بى صائح: لا تصدِق!

ولكننى كنت أضرب أوتارَ قيثارتي،

باحثا عن قرارة صوت قديم

لم أكن بالمصدق، أو بالمكذٌِبِ،

كنت أغني، وكان الندامى

يملأون السماء رضا وابتساما!

والسماء صحارى،

وظهر مدينتنا صهوة

والطريق

من القدس للقادسية جد طويِل

قلت لي:

كيف نمضى بغير دليل

قلت:

هاكَ المدينةَ تحتكَ،

فانظر وجوهَ سلاطينها الغابرينَ،

معلقة فوق أبوابها، واتقِ الله فينا!

كنت أحلم حينئذي

كنت فى قلعة من قلاع المدينةِ ملقى سجينا

كنت أكتب مظلمة،

وأراقب موكبكَ الذهبيْ

فتأخذنى نشوة ، وأمزق مظلمتي،

ثم أكتب فيك قصيدة

 

آه يا سيدي،

كم عشنا إلى زمن يأخذ القلبَ،

قلنا لك أصنْع كما تشتهي،

وأعدْ للمدينة لؤلؤة العدلِ،

لؤلؤةَ المستحيلِ الفريدة

صاح بى صائح لا تبايعْ!

ولكننى كنت أضرب أوتارَ قيثارتي،

باحثا عن قرارة صوت قديم!

لم أكن أتحدث عن ملِكي،

كنت أبحث عن رجل،

أخبرَ القلب أن بأمته أوشكت،

كيف أعرف أن لدى بايعته المدينة،

ليس الذى وَعَدَتنا السماء؟!

والسماء خلاء

وأهاج المدينةِ غرقى يموتون تحتَ المجاعة

ويصيحون فَوْق المآذن

أن الحوانيتَ مغلقةْ

وصلاة الجماعة

باطلة، والفرنجة قادمة

فالنجاءَ النجاءْ!

ووقفت على شرفات المدينةِ أشهدها،

وهى تشحب بين يدى كطفل،

ويختلط الرهَج المتصاعد حول مساجِدها

بالبكاء

وأنا العاشق المستحث قوافى من يوم أن وجلِدْتْ،

واستدارت على جيدِها وسوسات القلادة

تهت فيها، وضاع دليلي

يا تجرى هل هو الموت؟

هل هو ميلادها الحق؟

من يستطيع الشهادة

أنا لا!

لم أكن شاهدا أبدا

إننى قاتل أو قتيل!

محتج عشرين موتا،

وأهلكت عشرين عمرا،

وآخيت روح الفصول

تتوارى عصوركم وأظل أغنى لمن سوف يأتي،

فترجعك قرطبة وتجوز الشفاعة

صاح بى صائح: أنج أنتَ!

ولكننى كنت فى دمِ قرطبة أتمزقْ

عبرَ المخاض الأليم

كنت أضرب أوتار قيثارتي،

باحثا عن قِرارة صوتى قديم

صِحْتَ بى أنتَ..

هل كنتَ أنت؟!

آه! لا تسألونى جوابا،

أنا لم أكن شاهدا أبدا

إننى قاتل أو قتيل

وأنا طالب الدمِ،

طالب لؤلؤةِ المستحيل

كان بيتى بقرطبة

بِعت قيثارتي، ثم جزت المضيق

قاصدا مكة، والطريق

رائِع.. كنت وحدى وكانت بلاد دليلي

وكان محمد فوق المآذن يمسك طرف الهلال

وينير سبيلي

ويوقف خيل الفرنجِة

يمسخها شجرا أخضرا فى التلال!

إننى أحلم الآنَ.

بيتي، كان بغرناطة

بعت قيثارتي، واشتريت طعاما

ورحلت إلى بلدى لست أدرى اسمها،

جعت فيها

وانضممت لطائفة الفقراء بها،

واتخذت إماما

هل هو الوحي؟

أم أنه الرأى يا سيدى والمكيدة.

هل أمرنا بأن نرفَع السيفَ؟

أم نعطَى الخدْ؟

هل نغصب الملكَ؟ أم نتفرق فى الصحراء؟!

ولقيتك، أنتَ الذى قلت لي:

عد لغرناطة، وادع أهل الجزيرةِ أن يتبعوني،

وأحى العقيدة!

إننى أحلم الآنَ.

لم تأتِ

بل جاء جيش الفرنجةِ

فاحتملونا إلى البحر نبكى على الملك.

لا، لست أبكى على الملك،

لكنْ على عمر ضائعى لم يكن غيرَ وهمى جميل!

فوداعا هنا يا أميري!

آن لى أن أعودَ لقيثارتي،

وأواصل ملحمتى وعبوري

تلك غرناطة تختفي

ويلف الضباب مآذنَها

وتغطى المياه سفائِنَها

وتعود إلى قبرِكَ الملكى بها،

وأعود إلى قدرى ومصيري

من تجرى يعلم الآن فى أى أرضى أموت؟

وفى أى أرض يكون نشوري؟

إننى ضائع فى البلاد

ضائع بين تاريخى المستحيلِ،

وتاريخَى المستعاد

حامل فى دمى نكبتي

حامل خطئى وسقوطي

هل تجرى أتذكر صوتى القديمَ،

فيبعثنى الله من تحت هذا الرماد

أم أغيب كما غبتَ أنتَ،

وتسقط غرناطة فى المحيط!

 

   

مرثية للعمر الجميل اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير