التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » قضية ثقافية » مكتبات وسط القاهرة.. عقود من التنوير والعلم والثقافة


مكتبات وسط القاهرة.. عقود من التنوير والعلم والثقافة مكتبات وسط القاهرة.. عقود من التنوير والعلم والثقافة

داليا عاصم (الشرق الاوسط:) السبت, 01-اغسطس-2015   04:08 صباحا

مكتبات وسط القاهرة.. عقود من التنوير والعلم والثقافة

لا تزال شهوة التنقيب عن كتاب نادر أو طبعة نفدت أو رواية جديدة لاقتنائها لا تضاهيها لذة أخرى لعشاق الكتاب الورقي، الذين يتلذذون بمرآه وملمسه ورائحته.
وتعتبر منطقة وسط القاهرة بقعة جديرة بالتنقيب في مكتباتها عن أمهات الكتب وأحدثها، التي ظلت على مر العقود تكتظ بأعرق المكتبات التي تعود نشأتها لبدايات القرن العشرين، وكانت ملاذا لكبار المفكرين والأدباء وعمالقة الصحافيين. وفي الآونة الأخيرة، شهدت منطقة وسط القاهرة ظهور مكتبات جديدة لعبت دورا في اجتذاب الشباب للقراءة والكتب الورقية مرة أخرى. هنا جولة بين أعرق وأشهر وأحدث مكتبات «وسط القاهرة» التي تعد ملتقى الكتاب والأدباء والفنانين من مختلف أنحاء العالم العربي.
إذا كنت تبحث عن كتاب ممهور من أشهر الكتاب المصريين أو العرب، أو كتاب نفدت طبعاته منذ عقود، أو مرجع تاريخي نادر، فسوف تجد ضالتك في أحد أكشاك سور الأزبكية بجوار محطة مترو العتبة.
ولا بد لك من زيارة أعرق مكتبات وسط القاهرة؛ مكتبة «الأنجلو مصرية» التي تأسست عام 1928، وهي تحفل بكتب قيمة في مجالات الفلسفة والمنطق وعلم الاجتماع والتاريخ والآثار وعلم المكتبات ومناهج البحث، فضلا عن فنون المسرح والموسيقى، والموسوعات العلمية الضخمة، والقواميس ومقاييس الذكاء، وهناك ستجد كتبا لأبرز المتخصصين في كل هذه المجالات.
ومن أشهر المكتبات في مصر، مكتبة «مدبولي» بميدان طلعت حرب بالقرب من ميدان التحرير، تلك المكتبة التي تتكدس أرففها بآلاف العناوين في شتى المجالات وميادين العلم والمعرفة، والتي تأسست في ستينات القرن الماضي، وعرفت بأنها مقر للكتب الممنوعة والمصادرة خاصة في مجال الشعر والأدب، كما تضم عناوين أكاديمية في مختلف فروع العلوم الإنسانية.
تقابلها على الناصية الأخرى من الميدان نفسه مكتبة «الشروق»، التي ظهرت في الثمانينات من القرن الماضي، وهناك يمكنك أن تجد روايات نجيب محفوظ وجمال الغيطاني، وكتب المفكر عبد الوهاب المسيري، إلى جانب كتب الإمام محمد عبده، ومصطفى صادق الرافعي، وطه حسين، وأعمال الروائيين الشباب الأكثر مبيعا.
وتحتل مكتبة «آفاق» مكانا مميزا في خريطة الكتب في وسط القاهرة. وكانت قد انتقلت من مقرها القديم بشارع قصر العيني لتستقر بشارع محمد مظلوم المتقاطع مع شارع هدى شعراوي، أسفل عقار الفنان الراحل أنور وجدي. أرفف تلك المكتبة مكدسة بشتى صنوف أوعية المعرفة خاصة ما يتعلق بالفكر والفلسفة والتاريخ والأدب المقارن والموسوعات العلمية إلى جانب الروايات، وتمتاز تلك المكتبة بأنها موزعة لأشهر دور النشر في العالم العربي خاصة البيروتية منها.
ولعشاق اقتناء أحدث الروايات العربية والأوروبية والأميركية، لا بد من زيارة لمكتبة «تنمية» بشارع هدى شعراوي أمام وكالة أنباء «الشرق الأوسط»، والتي يحرص القائمون عليها على توفير أحدث الإصدارات في كل المجالات، لا سيما الروايات، فلا تصدر رواية لأديب عربي أو أجنبي إلا وتجدها لدى «تنمية». ولدى المكتبة أرفف خاصة للأعمال الأدبية المترجمة من مختلف بلدان العالم العربي. وهناك مكتبات أخرى اتخذت التوجه ذاته في توفير أحدث الإصدارات وتراجم الأعمال الأدبية، ومنها: مكتبة «عمر بوك ستورز»٬ في شارع طلعت حرب، ومكتبة «أقلام» بشارع كريم الدولة أمام أتيليه القاهرة، حيث يمكنك الحصول على أحدث الروايات المترجمة والروايات المصرية.
وفي شارع جواد حسني، توجد مكتبات متنوعة لإرضاء كل الميول والتوجهات، فهناك مكتبة «الغد العربي» المتخصصة في الكتب الدينية والفقهية، كما توجد مكتبة «ليلى» والتي يمكنك فيها العثور على أحدث وأهم المراجع في مجالات التاريخ والاقتصاد والاجتماع والسياسة، فضلا عن الروايات الناجحة للأدباء الشباب. ويمكنك الحصول على أحدث الكتب التي تناقش القضايا السياسية الراهنة من مكتبة «كنوز» بشارع جواد حسني، فضلا عن إصدارات متنوعة في مجالات أكاديمية مختلفة، كما توجد مكتبة «المتنبي» في شارع الجمهورية، وهي متخصصة في كتب التراث والأحاديث النبوية والفقه الإسلامي وكتب تفسير القرآن الكريم لكبار العلماء. أما للمنقبين عن أحدث المراجع العلمية خاصة في مجال التكنولوجيا والشبكات، فلا بد من زيارة مكتبة «مركز الأبحاث العربية للنشر» في شارع عبد الخالق ثروت.
ومن أحدث المكتبات التي ظهرت في وسط القاهرة، «المركز الدولي للكتاب» بشارع 26 يوليو، بجوار مبنى دار القضاء العالي٬ والذي يضم جميع إصدارات وزارة الثقافة المصرية في مختلف فروع المعرفة، وبه أماكن مجهزة للقراءة والاطلاع وحفلات التوقيع.
وأيضا من أحدث المكتبات، مكتبة «البلد» بشارع محمد محمود، حيث يمكنك اقتناء أحدث الروايات وإصدارات أشهر وأهم المفكرين المصريين. وعلى الضفة الأخرى من شارع محمد محمود يمكنك الحصول على إصدارات مركز نشر الجامعة الأميركية بالقاهرة باللغة الإنجليزية في كل المجالات خاصة علم المصريات والتاريخ ومظاهر الحياة الثقافية المصرية واللغويات. أما كتب علوم اللغة العربية فيمكنك الحصول عليها من مكتبة «الآداب» بالقرب من ميدان مصطفى كامل بقلب القاهرة.
كما يمكنك زيارة مقر كبرى دور النشر المصرية والعربية والمتمركزة جميعا في وسط القاهرة، ومن بينها: مقر دار «العين» المصرية بممر بهلر المتفرع من شارع قصر النيل، حيث يمكنك اقتناء أحدث إصدارات الدار من الروايات والكتب القيمة في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية.. ومقر دار «التنوير» للنشر، وهي دار لبنانية مصرية تونسية، في شارع عبد السلام عارف (البستان سابقًا)، وهناك يمكنك الحصول على أحدث كتب المفكرين والمثقفين في العالم العربي.
وللحصول على طبعات جديدة من روايات أدباء الستينات يمكنك زيارة مكتبة «دار الثقافة الجديدة» بشارع صبري أبو علم، وهناك يمكنك العثور على طبعات نادرة منها، وتحديدا جميع روايات صنع الله إبراهيم، كما تحوي أرففها كتب السياسة خاصة ما يخص الاشتراكية والشيوعية، وكتبا في مجالات علم الاجتماع والفلسفة والنقد الأدبي والتاريخ. وأيضا بشارع صبري أبو علم توجد مكتبة «سنابل»، وهي تعج بمختلف عناوين الكتب في مجالات مختلفة وتحديدا الكتب التعليمية للأطفال، حيث خصص الطابق العلوي لكتب تعليم الأطفال.
كما توجد «الدار المصرية اللبنانية» بشارع عبد الخالق ثروت، حيث يمكنك الحصول على ما يحلو لك من عناوين الكتب سواء أكانت أكاديمية علمية أو تتعلق بالأدب والروايات والنقد. وللكتب الدينية والفقهية يمكنك التوجه لدار «الكتاب العربي اللبناني» في شارع قصر النيل.. ومكتبة «دار ميريت» التي لعبت دورًا مهمًا في نشر الوعي الثقافي والفكري المستنير في مصر والعالم العربي في السنوات الأخيرة، من خلال استكتاب أهم المستعربين والنشر والترجمة لكبار المفكرين والفلاسفة الأوروبيين، ونشر إبداعات شباب الأدباء ورفع سقف الحرية والإبداع. وهناك يمكنك أن تحصل على كتب بيير بورديو ونيتشه، وكتب في مجال تأليف السيناريو، وكتب عن تاريخ شعوب العالم وثوراتهم.
ولا بد من زيارة لمنفذ بيع «دار الهلال» العريقة بشارع المبتديان بمنطقة السيدة زينب، وهو المقر الذي يعود تاريخه لأربعينات القرن الماضي، حيث تزخر أرففها بأروع ما صدر عن «الهلال» لكبار المفكرين والشعراء والساسة المصريين والعرب، حيث ستجد كتبا منذ الأربعينات والخمسينات وحتى العصر الحالي.
ولعشاق الكتب الخاصة بالحضارة المصرية بلغات مختلفة كالألمانية والإسبانية والإنجليزية، فلا بد أن تتوجه لمكتبة «لينرت ولاندروك» التي تأسست في مطلع القرن العشرين، وهي تحفل بكتب متخصصة في الفنون اليدوية التراثية بلغات العالم، وهي أول وأقدم مكتبة للصور الفوتوغرافية وشراء الهدايا التذكارية، وهي المكتبة الوحيدة المتخصصة في بيع كتب تعليم اللغة الألمانية.
ولكتب أدب الطفل المتخصصة يمكنك التوجه لمكتبة «البلسم» بشارع النيل بحي الدقي، التي تضم آلاف العناوين التي تلائم كل المراحل العمرية من سن سنة واحدة حتى 18 عاما، وتعقد بها أنشطة للحكي والرسم بشكل دوري لمختلف الأعمار.
لم تنته الخريطة بعد، فهناك إصدارات وزارة الثقافة المصرية التي يمكنك الحصول عليها من منافذ بيع بدار الأوبرا المصرية بالجزيرة، ومنها: المركز القومي للترجمة، المجلس الأعلى للثقافة. كما يمكنك زيارة المقر الدائم للهيئة العامة المصرية للكتاب بكورنيش النيل (رملة بولاق)، وهناك يمكنك الحصول على ما شئت من عناوين في الأدب والشعر والتراث والتاريخ والفلسفة والعلوم الاجتماعية والإنسانية لكبار الكتاب والمفكرين المصريين منذ القرن الماضي، حيث تحرص الهيئة على إعادة طبع أمهات الكتب إلى جانب أحدثها، وهناك أيضا مكتبة الهيئة العامة لقصور الثقافة بشارع قصر العيني.
ويمكنك التوجه إلى حي الزمالك، حيث توجد أحدث المكتبات في العاصمة والتي حققت نجاحا كبيرا في السنوات الخمس الأخيرة، وأصبح كبار الأدباء يقيمون فيها حفلات توقيع لأحدث إصداراتهم، مثل مكتبتي «ألف»، و«ديوان»، اللتين تجد فيهما أحدث العناوين العربية والأجنبية في مجال الأدب والسياسة والفن، وأحدث الأدوات المكتبية خاصة المتعلقة بعشاق القراءة من حوامل وعلامات القراءة.
أما إذا كنت تبحث عن عناوين أجنبية متخصصة في مجال الطب وعلم النفس والأدب والمصريات، فيمكنك التوجه لمكتبة «الأنجلو مصرية» في شارع محمد فريد، ومكتبة «تنمية» في شارع هدى شعراوي، ومكتبة «لينرت ولاندروك» بشارع شريف، والتي يمكن أن تستورد لك خصيصا ما تحتاجه من الكتب الأجنبية والمراجع والقواميس. أما الروايات الإنجليزية فيمكنك الحصول عليها في مكتبات «الشروق»، و«ألف» و«ديوان» والتي تلبي اهتمامات عشاق الأدب الغربي، وبالطبع منفذ دار نشر الجامعة الأميركية بالقاهرة بالقرب من ميدان التحرير.

   

مكتبات وسط القاهرة.. عقود من التنوير والعلم والثقافة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير