التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » قضية ثقافية » مفهوم القراءة.. هل تغير في عصرنا الإلكتروني؟


مفهوم القراءة.. هل تغير في عصرنا الإلكتروني؟ مفهوم القراءة.. هل تغير في عصرنا الإلكتروني؟

داليا عاصم (الشرق الاوسط :) السبت, 04-يونيو-2016   03:06 صباحا

مفهوم القراءة.. هل تغير في عصرنا الإلكتروني؟

تأثرت عملية القراءة بما تعرضت له الثقافة من تحول تكنولوجي حيث تغير هذا الكل المركب الذي يشمل العادات والمعتقدات ولم يعد يتصف بالانتقائية في عصر مواقع الشبكات الاجتماعية وارتباط الإنسان بهاتفه الموصول بشبكة الإنترنت. أحد الجوانب السلبية لممارسات القراءة في عصر الفضاء الافتراضي، كما يرى البعض أن القراءة أضحت سطحية وعابرة؛ فالإنسان أصبح يقرأ ما يقع بين يديه غثا أو سمينا، وتقلصت قدرته على الانتقاء، بل وفي كثير من الأحيان يجد الإنسان نفسه يقرأ ما ينتقيه الآخرون له. أما عن الجوانب الإيجابية فربما أهم ما يميز النصوص الإلكترونية هو التنوع والتفاعلية؛ فقد أصبح بإمكاننا التعليق على النصوص، ونسخها بكبسة زر، ومشاركتها مع الآخرين في اللحظة الآنية، بل وأمكن الآن التواصل مع مؤلف النص والنقاش معه. استطلعنا آراء عدد من المنوطين بصياغة السياسات الثقافية، والمتخصصين في الثقافة الرقمية وناشرين لكلا النوعين الإلكتروني والمطبوع، حول تغير مفهوم القراءة ارتباطا بالثورة التكنولوجية:

 

يقول المهندس فادي صبحي جريس، صاحب مكتبة الأنجلومصرية العريقة، التي تعمل في صناعة النشر منذ بدايات القرن العشرين واتجهت للنشر الإلكتروني منذ سنوات: «القراءة الإلكترونية مكنت القارئ من أن يحمل كتابه معه في أي مكان وأي وقت، بل أن يحمل مكتبته الإلكترونية الكاملة معه أثناء السفر أو بالمواصلات، وهي تتميز بأنها أسهل من القراءة الورقية خاصة فيما يتعلق بقراءة الموسوعات والقواميس؛ لأن القارئ يصل إلى المعلومة التي يريدها بمجرد كتابة أول حرف من الكلمة التي يريدها بخلاف الكتب الورقية التي يتطلب البحث فيها الذهاب إلى الفهرس ثم التعرف على محتوى الكتاب، ثم البحث في الباب والفصل وهكذا، ما يعني أن القراءة الإلكترونية محددة ودقيقة، ولا تتطلب وقتا طويلا» ويلفت من واقع خبرته أن للقراءة الإلكترونية جمهورها خاصة أنها جعلت الكتاب في متناول أي فرد. فمثلا القراء في الخليج العربي لم تعد لديهم حاجة للسفر إلى مصر للحصول على الكتب التي يريدونها بل يقتنونها إلكترونيا، بل يمكن شراء فترة زمنية للقراءة الإلكترونية لعدة أشهر مثلا إذا كان القارئ يقوم بالاطلاع لإجراء بحث ما ويحتاج لعدد من المراجع في توقيت محدد ولا يحتاج إلى شراء تلك المراجع» 

 

ويرى رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، د. هيثم الحاج علي، أن نوعية القراءة وكمها تختلف كليا بين القراءة الإلكترونية والقراءة الورقية، لأن القارئ في الحالة الأولى يذهب مباشرة للمعلومة التي يريدها وأظن أن هذا أبلغ فارق بينهما». ويشير إلى جانب مضيء للقراءة الإلكترونية ألا وهو «وجود أجزاء من الكتب الإلكترونية على الإنترنت يدفع عددا كبيرا من عشاق القراءة إلى البحث عن الكتاب المطبوع واقتنائه فقد ساهم الكتاب الإلكتروني في الترويج للكتاب الورقي الذي لم يخفت سحره حتى الآن ولا تزال الحاجة إلى الملمس الورقي قائمة، خاصة أن القراءة عبر الوسيط الإلكتروني لا تشبع أو تساعد في قراءة رواية طويلة من مئات الصفحات” وعن الجانب السلبي يرى أن «القراءة الإلكترونية أثرت سلبا على التردد على المكتبات واللجوء إليها». ويلفت الحاج علي إلى أن «أحدث الأبحاث في هذا الصدد تشير إلى اختفاء الكتاب الورقي عام 2040. وربما علينا أن ننمي عادة القراءة الإلكترونية في العالم العربي ونتيح منافذ بيع إلكتروني حتى لا نفاجئ بموت الكتاب الورقي”

 

في بحثها المعنون «ممارسات القراءة في عصر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات» المنشور في حولية cybrarians journal المحكمة، تقول جميلة جابر، مديرة المكتبة المركزية، بالجامعة الإسلامية بلبنان، «إن القراءة الإلكترونية تتميز بأنها قراءة انتقائية من النص أكثر منها قراءة كلية له، وكما الحال في النصوص المطبوعة فهي تهدف إلى إيجاد المعلومات التي تصب مباشرة في إطار اهتمامات المستخدم البحثية دون الحاجة إلى اتباع مسار النص الأحادي الاتجاه من البداية حتى النهاية». وتضيف: «وعلى عكس اتجاه القراءة العرضية للمطبوع، فإن القراءة الإلكترونية هي قراءة عمودية للنص تمامًا كما لفافة البردي، حيث تظهر المعلومات في شكل نافذة، يتنقل فيها المتصفح من معلومة إلى أخرى عبر النقر على العلاقات المحددة مسبقًا (hyperlinks) أو على المستعرض في طرف الشاشة. وبينما ظل النص المطبوع محدودًا بأبعاد الصفحة التي تحمله وشكلها، تكسب النص الإلكتروني مرونة أكثر في الشكل وطريقة إظهاره. ولكن هذا التمايز بين النص المطبوع والنص الإلكتروني لم يتعد في أغلب حالته عملية تفاعل ما بين التقنيتين. فنحن في بعض الأحيان أمام كتاب مطبوع هجين متوافر إلكترونيًا» وتؤكد «لا أحد ينفي للكتابة الإلكترونية مدى انتشارها وسهولة توصيلها المعلومات إلى المستفيد النهائي بسرعة. إلا أن السؤال المعضلة يدور بشكل أساسي حول إمكانية قراءة النصوص الإلكترونية على الشاشة بسهولة إذ لا يزال عدد من مستخدمي الوسائل الحديثة للمعلومات يلجأون إلى طباعة النصوص على الورق لقراءتها لاحقًا».

 

في الآونة الأخيرة ظهرت عدة مشروعات شبابية تدعم القراءة الإلكترونية، من بينها منصة «كتبنا» للنشر الإلكتروني التي تدعم نشر إبداعات الشباب، ويقول المهندس محمد جمال، مؤسس «كتبنا»: «القراءة الإلكترونية لن تلغي القراءة الورقية، رغم الإقبال المتزايد عليها» ويشير إلى أنه منذ تأسيس منصة «كتبنا» منذ عام واحد فقط قامت بنشر 253 كتابا، ولديهم 9 آلاف مستخدم، وتم قراءة تلك الكتب أكثر من 14 ألف مرة. ويلفت جمال إلى أن القراءة الإلكترونية غيرت بالطبع من ممارسات القراءة لدى المستخدمين، فهو يبحث عن المحتوى الخفيف شكلا ومضمونا، فهو يحمل معه الكتاب عبر جهاز يتيح له التنقل بسهولة، كما يقرأ كتابات خفيفة مثل القصص القصيرة وكتب الكوميكس المصورة، وبالطبع لا يقرأ كتبا ضخمة أو وروايات أو كتبا فكرية عميقة. ويؤكد أن القراءة الإلكترونية لم تشكل ظاهرة كبرى بعد خاصة أن معدل نمو صناعة النشر الإلكتروني بطيء جدا يبلغ نحو 2 في المائة سنويا من معدل نمو صناعة النشر الورقي التي تقدر في العالم العربي بنحو 4 مليارات دولار، بينما حجم الاستثمار في النشر الإلكتروني لا يتجاوز 80 مليونا في العالم العربي.

 

ويؤكد رئيس اتحاد الناشرين العرب، محمد رشاد، أنه «لا توجد قاعدة بيانات عن صناعة النشر الإلكتروني في العالم العربي وبالتالي لا يمكننا الرصد الدقيق لظاهرة القراءة الإلكترونية وتأثيرها، هي بالطبع ممارسة مرتبطة بواقع العصر والتغيرات التكنولوجية، لكنها لا تغني عن القراءة الورقية، فالقارئ في أي مكان في العالم لا يزال مرتبطا بالملمس الورقي للكتاب حتى في أوروبا وأميركا، وقد حدث تراجع في معدل النشر الإلكتروني منذ عام 2015 وظهر الإقبال الكبير على الكتاب المطبوع، فلا يمكن لشخص أن يستمتع بقراءة رواية من 300 صفحة على جهاز إلكتروني” ويشدد رشاد على أن «الأصل في النشر هو نشر المحتوى، ومهما مر الكتاب بمراحل كثيرة بدأت بالنقش على الجدران ثم ورق البردي لدى الفراعنة، وألواح الطين لدى الآشوريين، ثم جوتنبرغ وآلته، ثم الأجهزة اللوحية، ستظل القراءة الورقية لها مكانتها وطقوسها.

 

أما الأديب والروائي إبراهيم عبد المجيد، صاحب رواية «في كل أسبوع يوم جمعة» التي تناولت تأثير الحياة الافتراضية على الحياة الواقعية لشخوصها، فيقول: «بالتأكيد القراءة الإلكترونية لها تأثير على القراءة الورقية لكن لا نستطيع الحكم عليها بأنها قراءة غير جادة»، وعن ممارسة القراءة لديه، قال: «أستفيد من القراءة الإلكترونية مثلي مثل جيلي فقط في قراءة المقالات الصحافية أو الأخبار، لكنني أبدا لا أقوم بقراءة كتاب هام أو رواية عبر الأجهزة اللوحية». 

 

ويشير الكاتب محمد سيد ريان، صاحب كتاب «القراءة والثقافة الرقمية» إلى أن القضية عالمية وليست عربية أو محلية، فقد أثار استطلاع للرأي تم إجراؤه منذ فترة قريبة في بريطانيا على عدد كبير من الأطفال التي تتراوح أعمارهم بين ثمانية أعوام و17 عاما، وأجرته المؤسسة البريطانية الخيرية (ناشونال ليتراسي ترست) نتائج غاية في الخطورة حيث أظهرت أن الشباب البريطاني ينصرف عن قراءة أعمال كتاب مثل ديكنز وشكسبير وكيتس؛ لانشغاله بمواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت مثل «فيسبوك» و«تويتر». 

   

مفهوم القراءة.. هل تغير في عصرنا الإلكتروني؟ اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير