التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » قضية ثقافية » كيف ينظر الروائيون المصريون إلى ثنائية «الصنعة» و«الموهبة»؟


كيف ينظر الروائيون المصريون إلى ثنائية «الصنعة» و«الموهبة»؟ كيف ينظر الروائيون المصريون إلى ثنائية «الصنعة» و«الموهبة»؟

أحمد مجدي همام (القدس العربي :) الأحد, 29-يناير-2017   01:01 صباحا

كيف ينظر الروائيون المصريون إلى ثنائية «الصنعة» و«الموهبة»؟

 ثنائية الصنعة أو الحرفة والموهبة، أو النَفَس، طرفا المعادلة في اللعبة السردية، يقول الكاتب المصري مصطفى ذكري: «الأسلوب شرف الكاتب»، على الجانب الآخر يقول الروائي محمد المنسي قنديل: «لا أومن بالموهبة ولا أعوّل عليها، الموضوع هو دأب في المقام الأول». الموهبة هي تأليف حكاية شيّقة، هي بصمة الكاتب الشخصية وحمضه النووي. الصنعة هي تمرير تلك الحكاية بصورة لائقة، مميزة، مختلفة أو من التيار السائد، لا يهم، فالمهم هنا هو اختيار أنسب شكل، واستخدام الأدوات المناسبة بثبات وحرفية.
قديماً، انحاز العرب إلى فكرة الموهبة، والوحي والإلهام، وكتبوا عن «وادي عبقر» الذي يلهم الشعراء، لكن مع مرور الوقت وتطور الوعي البشري بالكتابة، ظهرت مسألة الصنعة والحرفة، حتى إن الأمر وصل إلى إقامة ورش ومحترفات للكتابة، ما يعكس الجانب الحرفي منها.
تتباين الآراء حول هذه الثنائية، البعض يرى أهمية كلا العنصرية على حد سواء، وآخرون يرجّحون كفّة الصنعة والحرفة على الموهبة، لاسيّما وأن الرواية عمل تراكمي طويل المدى يحتاج لحرفية كبيرة لإتمامه.
يتّخذ الروائي والقاص ياسر عبداللطيف موقفاً وسطياً بين طرفي المعادلة، وهو ما يوضّحه: «بالتأكيد الموهبة والحرفة هما طرفا المعادلة الإبداعية، فلا وجود لإحداهما دون الأخرى. وأعتقد أن الكاتب عبر مسيرته يخلق لنفسه أسلافاً من الكتاب الكبار، لا بمعنى أنه يتتلمذ عليهم، ولكنه يجد أشباهاً لروحه في تاريخ الأدب، وهو في شكل ما يدرس تقنياتهم، ومن هنا يتشكل وعيه بكتابته وبالحرفة. فهو من حيث يخلق انحيازاته يُعيد كتابة نسخة شديدة الشخصية من تاريخ الأدب، فيخلق أثناء ممارسة الحرفة أشكالاً جديدة وبنيات غير مسبوقة، أو هكذا يتخيل. ذلك بالطبع يُضاف إلى اهتمام الكاتب الدائم بمهنته، ومن دون ذلك لا تصعد الكتابة إلى مستوى الحرفة، وإنما تظل هوايةً أو نشاطاً محموداً لشغل الفراغ».
تدريب لا ينتهي
وجدي الكومي كاتب دؤوب، يصدر عملاً جديداً كل سنة تقريباً، ربما لذلك ينحاز صاحب «إيقاع» إلى الحرفة والصنعة والدأب على حساب الموهبة، حيث يقول الكومي: «عندما سأل الكاتب أرنولد سامويلسون، إرنست همنغواي، كيف تعرف إن كنت موهوبا أم لا؟ أجابه الأخير: لا تستطيع معرفة ذلك، أحيانا بإمكانك إمضاء سنوات وأنت تكتب قبل أن تظهر أي موهبة، إذا كانت موجودة عند الشخص فستظهر في وقت ما. الشيء الوحيد بإمكاني نصحه هو الاستمرار بالكتابة، لكنها مهمة صعبة. انتهى اقتباسي من أقوال همنغواي، التي أجد أنها تمثلني بشكل كبير، نحن نتكلم هنا عن شيء مجهول، قد يكون داخلك، أو قد لا يكون، مواصلة العمل والجلوس لساعات طويلة هو الشيء الوحيد المضمون، بالتأكيد تتبدى لك بين الحين والآخر بضع علامات، تقول إنك موهوب، منها مثلا قدرة التخييل، قدرتك على صنع حبكة، أو غزل حكاية». الكاتب الحائز جائزة الإبداع العربي في دورتها الأخيرة يوضّح وجهة نظره:
«العمل الكتابي يحتم على الكاتب ألا ينتظر أي شيء أبدا، يجلس كل يوم في ساعات محددة، صرامة تحتمها الكتابة مثل أي مهنة أخرى، ربما هذا يدخل فيه ما وصفه مبدعون كبار بالدأب، لكن يتخلل هذا الدأب حرص على تطوير الجماليات، والعمل المستمر على الاطلاع على كل التجارب الكتابية والسردية الجديدة، هذا يعني أن عمل الكتابة يقترن به أو تسبقه القراءة، نحن هنا لا نتحدث عن الأعمال التي يجب أن تقرأها في الموضوع الذي تكتب عنه، بل نتخطى ذلك إلى قراءة كل الأعمال المغايرة للون الأدبي الذي تكتبــه، أي قراءة الشعر، إذا كنت روائيا، أو ناثرا، العمـــــل الكــتابي لا ينحصر فقط على مداومة الكتابة بعدد ساعات محددة كل يــــوم، بل يتخطى كذلك إلى تجربة الكتابة بعدّة تكنيكات أدبية، مزج الأشكال الأدبية إذا كان مناســبا للقالب، تجربة أكثر من حيلة سردية، أو لعبة فنية، الكتابة تمرين متواصل وتدريب لا ينتهي، من هنا تُكتسب الموهبة في ظني».
استثمار القدرات الخاصة
من جانبه يقول الروائي إبراهيم فرغلي: «تقديري أن الموهبة، أي موهبة في أي مجال، هي استعداد ما مبني على قدرات خاصة يتمتع بها الشخص، لكنها من دون تدريب مستمر ومضن تتوقف وتضمر. ينطبق ذلك على لاعب كرة القدم، وعازفة الموسيقى، والنحات، والمطربة أو لاعب الشطرنج أو راقصة الباليه. وكذلك الأمر في الكتابة، وفي كل إنتاج فني. وكلمة السر في تقديري هي «الشغف».
الشغف يؤدي إلى تحقيق الأسلوب، الذي هو بالفعل شرف الكاتب كما يقول ذكري، وشرف كل صاحب موهبة، أي استثمار القدرات الخاصة، بحيث يتم شحذها باستمرار لكي تصل إلى أوج تألقها. وفي هذا الطريق تتشكل الصنعة، ويتأكد الأسلوب». ويواصل صاحب رواية «معبد أنامل الحرير»: «في تاريخ الأدب هناك روايات وحيدة، أي رواية واحدة تمتلك عناصر كثيرة تؤكد خصوصيتها وموهبة كاتبها، لكنها في سياق الأدب تظل استثناء، قد يعتبرها البعض ضربة حظ، أو قاعدة جيدة لبناء لم يكتمل، أو حتى عملا فريدا لا يتكرر، لكن حتى هذه في تقديري، أي اعتبارها عملا فريدا، لا يمكن أن يكون قد تتحقق إلا لأنها، أنجزت، باستغلال خبرات خاصة مستفادة أو محصلة، ومتراكمة أيضا ربما، في اللغة والبناء اللغوي والمعمار الفني، أي أنها ليست طرحا عشوائيا كما قد يتهيأ للبعض، لكن وجودها وحيدة دون أن تصطف بجوارها أعمال أخرى تؤكد أو تنفي موهبة صاحبها، قد يؤدي للظن بأنها عمل من أعمال الموهبة وحدها.
هناك اصحاب ذهن متقد يمتلكون عطايا خاصة تجعل قدراتهم الذهنية أكبر من غيرهم، في الرياضــــيات مثلا، لكن هؤلاء الموهوبين، قد يقفــــون عند حدود إجراء عمليات حسابية في ذاكرتهم بسرعات كبيرة مثلا، ولكن لا يمكن أن يستفــــيدوا من هذه العطــــــايا بشكل حقيقي، دون أن يستثمروها في التفكير في حل مشكلة رياضية أو ظاهـــــرة فيــــزيائية أو الوصـــول لحل معادلات رياضية معقدة، تنبني منها نظرية أو يتحقق منها إنجاز ما. فهذه المهارات وحدها قد تبهر أشخاصا لا يتمتعون بهذه القدرات، لكن لا قيمة لها لو لم تقدم للمجال العام «فكرة جديدة» أو حتى عبقرية.
لذلك ستجد أن الأوساط الأكثر احترافا تعتمد تقنيات مختلفة لا تثق كثيرا بفكرة الموهبة، بالمعنى البسيط المتعارف عليه، ولهذا نجد أن دور النشر الغربية لديها محررون يعملون على نصوص أي كاتب مهما بلغت درجة عبقريته، لأن هناك في النهاية، خبرة متراكمة لفكرة «تحرير النـــــص» لا يمكن لموهبة الكاتب وحدها أن تحققها. ولهذا أيضا تنتشــــر اليوم فكرة ورش الكتابة التي تعني أو تركز على التدريب على «مهارات الكتابة»، أي تلقين الأساسيات الجوهرية، ولكن لا يمكن لأي ملتحق بورشة في النهاية أن يحقق بصمته الخاصة أو ينجز إنجازا أدبيا، دون تحويل هذه الأساسيات لمنهج عمل طويل النفس ينتج في النهاية نصوصا متميزة».
نصف موهبة
يقول الروائي حمدي أبو جليّل: «رأيي أن الروائي، أقصد الروائي العظيم، نصف موهبة، والباقي دأب وشغل وصنعة. فتلك الموهبة الفلتة والزاعقة تليق بشاعر أو رسّام أو قصّاص أكثر ممن تليق بروائي، لأنه ستكون معطّلة له، فعمل الروائي يقوم في المقام الأول على الاجتهاد والدأب والتعلّم والمحاولة والتكرار والاستمرار. صحيح أن هناك نماذج تمضي عكس ذلك، لكني أستعير هنا مقولة الروائي المصري الراحل خيري شلبي: «الموهبة قرينة الغزارة». ويوضّح صاحب رواية «الفاعل» الفائزة بجائزة نجيب محفوظ للرواية: «الروائي يجب أن يكون موظَّفاً لدى الرواية، أو كما قال الشاعر المصري الراحل أسامة الدناصوري: «أما أرض النثر فهي كالغابة المتشابكة الأغصان، كل أشجارها مثمرة، وقريبة المنال. لكن الثمار المرجوة دائماً خفية، إذ لايراها سوى قاطنيها. لا.. ليس كل قاطنيها، بل ذلك الذي يمكنه أن يكون حطَّاباً، وطالع نخل، وصياداً، ومستكشفاً، وقصّاص أثرٍ، في شخص واحد».

   

كيف ينظر الروائيون المصريون إلى ثنائية «الصنعة» و«الموهبة»؟ اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير