التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » قضية ثقافية » الطواف حول وثن السلطة.. المثقّف الجزائري وهزائمه


الطواف حول وثن السلطة.. المثقّف الجزائري وهزائمه الطواف حول وثن السلطة.. المثقّف الجزائري وهزائمه

سعيد خطيبي (القدس العربي) الإثنين, 01-مايو-2017   03:05 صباحا

الطواف حول وثن السلطة.. المثقّف الجزائري وهزائمه

 للمثقّف الجزائري تاريخ طويل في خدمة السّياسي، في التّصالح معه وفي تبنّي خيارات ليّنة للتقرّب من السّلطة، تحت شعارات مكرّرة، تارة تحت مُسمّى خدمة «الجمهورية»، وتارة أخرى باسم «مُحاولة التّغيير»، هذا التّغيير الذي لم يحصل قط، منذ الاستقلال عام 1962، حيث دأبت السّلطة الحاكمة على الاستعانة بالمثقّف لتنصيع صورتها وتبييضها، تستخدمه كممثل لها أمام الجماهير السّفلى، ناطقاً باسمها لتمرير ما تودّ تمريره من أهوائها، بدل أن يكون شريكاً لها في القرار، يملأ فراغات صغيرة ويتكفّل بإتمام مهام لم تكتمل. استفادت هذه السّلطة من المثقّفين، قربّتهم منها، منحت بعضاً منهم مناصب وأوسمة وامتيازات، واستبعدت آخرين، بمجرد انتهاء مهامهم، أعادتهم إلى الظلّ، من حيت أتوا. كان الكاتب بختي بن عودة (1961-1995) يقول «إن المثقّف الجزائري، خصوصاً المعرّب ـــ على عكس ما هو عليه المثقّف المفرنس ــ لا ينتج جديداً، بسبب تواطئه مع السّلطة، التي (استهلكته ثم طرحته) وصار يُدافع عنها وعن أفكارها أكثر مما يُدافع عن قناعات المرحلة التي يعيش فيها».

أفيون المثقف العربي

السّلطة هي أفيون المثّقف العربي، والجزائري على حدّ سواء، وكلمة مثقّف لا تعني – بالضّرورة – شخصاً ذكياً ومتنوراً، خصوصاً في الحالة الجزائرية، حيث تعددّت نماذج مثقّفين يفضّلون إشباع نزواتهم ورغباتهم وأطماعهم الذّاتية على حساب استقلاليتهم، متنازلين عن الدّفاع عن حقّهم في الاحتجاج وفي الرّفض. ربّما كان الأكاديمي الفرنسي بيار نورا يقصد المثقّف الجزائري، حين قال: «المثقّف بات لا يُدافع سوى عن اسمه وعن صورته»، فمنذ أكثر من نصف قرن، نجد أنفسنا أمام مثقفين يُحاولون – كلّ بطريقته – تمجيد أسمائهم وصورهم، ليس بأعمالهم، وقربهم من المجتمع، ومن متتبعيهم، بل بتوسّلهم للسّلطة، ومحاباتهم لها، لنيل رضاها أولاً، ثم ما قد تجود به عليهم من مناصب ومكاسب تخدم اسمهم وسمعتهم.

هذا ما تذهب إليه الكاتبة والأستاذة في جامعة بجاية حكيمة صبايحي، حين تقول: «المثقّف يجد الأعذار الكافية لينتصر للحلول الفردية، مما جعل السّياسي ينتصر دائمًا ليس على الثّقافي فقط ولكن على كلّ شيء وعلى الجميع. من حقّ المثقّف أن يُدافع عن حياته بالطّريقة التي يراها تناسبه، وهو غالبًا يرى أن الهجرة حلاً يُناسبه، أو البقاء داخل الوطن، لكن دون موقف نقدي فعّال، أي كأنه غير موجود». وتضيف صبايحي: «باستثناء بعض الأسماء التي قاومت ولا تزال تُقاوم الانبطاح، فإن المثقّف لم يبلغ رشد الثّقافة ليتحرّك إيجابياً، بعفوية وبقوة.

جماعات الاستسلام الأبدي

استطاع السياسي منذ البداية أن يفرض سلطته بالعنف الجسدي، ثم العنف الرّمزي، ومع الوقت تكوّنت جماعات مثقّفة تريد السلام الذي يُرادف الاستسلام، وما نعيشه اليوم من غياب تامّ للرّموز الثّقافية، كما يحلو للإعلام وصفها، عن التأثير في أي أحد، أرجعه لهذه الازدواجية في الاصطفاف، أصبح – يا للمفارقة – المثقف مثل السياسي تمامًا، يحسبها بالتوازنات والمصلحة المادية. لن أحمل السّياسي مسؤولية «موت المثقّف السّريري»، فالأغلبية راضية ويعجبها وضعها، وتتمنّى أن يستمر».

خدّام النظام الوفي

تعيش الجزائر الآن صخب انتخابات تشريعية، تعزف كتل واسعة من الشّعب على المشاركة فيها، كثيرون اختاروا مقاطعة الصّندوق، بحكم خيبة أملهم من انتخابات مُماثلة في السّنوات الماضية، ونظراً لأن المجال السّياسي ما يزال مغلقاً، في قبضة الأسماء نفسها منذ بداية القرن الجديد، بالمقابل يصرّ بعض ممن يُحسب على المثقفين على المشاركة فيها والتّرشح في قوائمها، رغبة منهم في الوصول إلى البرلمان، و»خدمة الثّقافة» كما يقولون، هذه المتلازمة التي تدور، باستمرار، كلّ خمس سنوات، تحوّلت إلى ما يشبه أسطوانة مهترأة، فالمثقف يعتقد أن مجرد وصوله إلى شغل مقعد واحد في البرلمان ــ من مجموع 462 مقعداً ــ سيمنحه من السّلطة ومن الصّلاحيات ومن الشّرعية ما يسمح له بخدمة الثّقافة، مع أن تجارب عقود ماضية علّمتنا أن صوت المثقف السّلطوي لا يخرج عن الأوركسترا العامّة التي تحكم البلاد، فهو منخرط، في لاوعيه، في الخطاب الرّسمي، يمضغه ويُعيد طرحه على المجتمع، ولم يسبق أن قدّمت لنا تجارب سابقة مثقفاً واحداً استطاع أن يخرج عن «الصّف» أو تمكّن من فرض صوت مُخالف وأن يخدم، ولو بلسانه، أولويات الثّقافة في البلد، فالمثقف استقال، منذ أكثر من نصف قرن، من مهامه الأساسية، في الجزائر، وفضّل أن يسير تحت كتف السّلطة الأقوى، محاولاً، في الوقت نفسه، أن يوهم المتلقي بأن وجوده في السّياسة سيخلق توازناً ضرورياً!

أوسمة الاحتقار الزاهية

مع أن المُلاحظ هو الاحتقار، المُعلن عليه، من السّياسي تجاه المثقّف، هذا الاحتقار الذي يظهر تارة في كلمات، كما في تصريح الوزير الأوّل عبد المالك سلال، الذي قال بأن المجتمع يحتاج للعلوم وليس للشّعر، في سخرية علنية من الأدب، وتارة أخرى يظهر بشكل قوانين وممارسات، كما فعل – مؤخراً – الرّئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي منح، دفعة واحدة، أوسمة لكتّاب ومثقفين، غالبيتهم من الرّاحلين، منهم من توفيّ قبل حوالي ثلاثة عقود ــ مولود معمري، أبو العيد دودو، جمال عمراني ونبهاني كربيع ــ دون أن يهتمّ كثيراً بكتّاب وبمثقفين على قيد الحياة، كما لو أنّه يقول إن المثقّفين السّابقين خدموا السّلطة أكثر مما يفعل المثقفون الحاليون.

ومع ذلك، فللأكاديمية والكاتبة خديجة زتيلي وجهة نظر مختلفة، تقول: «المثقّف الجزائري لم يكن في يوم من الأيّام دون جدوى أو فاعليّة، كما قد يُروّج له، ربّما لم يحقّق بعد أهدافه المرجوّة، ولكنّ سعيه الحثيث إلى تغيير الذهنيّات وإلى حوار جادّ وفعّال مع السلطة السياسيّة ومؤسّسات المجتمع المدني ومع الناس جميعاً ظلّ قائماً لا تخطئه العين. ولكن في الوقت نفسه يجب الاعتراف أيضاً أنّ هذا المثقّف ظلّ مُهمّشاً من طرف السُلَط السياسيّة لا يعتدّ برأيه ولا يُستدعى للمساهمة في صنع القرارات المصيريّة والبرامج الثقافيّة والعلميّة والتنمويّة، وكثيراً ما حورب ومورست عليه أشكال من القمع ماديّة ومعنويّة، ويمكن القول إنّ المرّات القليلة التي تم التقرّب فيها من المثقّف ظلت على استحياء ولا تفي بالغرض، هذا المسعى ولّد ذلك الارتباك المشهود بين المثقّف والسلطة منذ الاستقلال إلى يومنا هذا».

أضغاث أحلام

من حقّ المثقّف أن ينخرط فيما لا يعنيه، أن يكون مزعجاً، نشازاً ربما، أن يصير مناضلاً، من المنظور الغرامشي أو السارتري، لكن في خضم بحثه عن صفة ثانية، يتحوّل المثقّف الجزائري إلى «خادم مُطيع» أو ما يشبه نادلاً في صالون الحكم، إلى مرآة عاكسة لما تفكّر فيه السّلطة الفوقية، لا يُمارس حقّه في الكلام، بل يكتفي فقط برد صدى ما يصله من أصوات مسؤوليه. «قد يستعيد المثقّف قيمته اجتماعيّاً، بعد أن انحسرت مكانته وعادت أدراجها إلى الوراء، متى تمّ التحرّر من هيمنة السياسي وفتح حوار جادّ وعميق تتخلّله قيم الديمقراطيّة والحريّة والتعدّد والاختلاف من جهة، وإيمان السلطة السياسيّة أن يكون المثقّف شريكا ضروريا في صناعة حاضر ومستقبل السياسة والدولة من جهة أخرى». ذلك حسب رؤية خديجة زتيلي.

من التأقلم إلى الموات

حين يُستبعد المثقّف الجزائري، من السّلطة، نجده يُعارض ويُجاهر بعدم رضاه من الواقع، وحين يقترب منها، تحتويه، وبدل أن ينتقدها من الدّاخل، نجده يتناغم مع آرائها، يُدافع عنها أكثر مما تُدافع هي عن نفسها. رغم أن المثّقف يمتلك شرعية معرفية – كما عبّر عنها بختي بن عودة – فإنه، في لحظة من اللحظات يتغاضى عنها، لصالح الشّرعية التّاريخية، التي يتغنّى بها السّياسي، في الجزائر. حين يدخل المثقّف الجزائري إلى السّياسة، إلى البرلمان أو إلى الحكومة، يتحوّل إلى ما يُشبه شخصية أورويلية من رواية «1984»، يصير أكثر قابلية للتّأقلم مع الشّمولية من مواطن عادي، لم يحظ بشرعية معرفية كتلك التي يُفاخر بها المثقّف.

والظّاهر أن هذا الواقع سيستمر بعد الانتخابات التشريعية. ونختتم بعبارات حكيمة صبايحي إذ تقول: «لا توجد وصفة سحرية للتحرّر من التبعية، يُفترض أن الثّقافة في حدّ ذاتها طاقة كفيلة بتحرير الإنسان والدّفع به إلى تحرير الآخرين، أعتقد أن في الثقافة بالذات، الأمر يحتاج إلى صبر كثير وطويل وكبير حتى نستثمر ما بذلناه في مجال الثقافة».

   

الطواف حول وثن السلطة.. المثقّف الجزائري وهزائمه اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير