التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » ذاكرة مكان » شوارع من نحاس في قلب القاهرة القديمة


شوارع من نحاس في قلب القاهرة القديمة شوارع من نحاس في قلب القاهرة القديمة

ياسر سلطان (الحياة:) الأحد, 15-نوفمبر-2015   06:11 صباحا

شوارع من نحاس في قلب القاهرة القديمة

بين شوارع القاهرة القديمة والأزقة ذات العبق التاريخي وبعد عبورك بقليل إلى حي الصاغة لتنعطف إلى قصر الشوق، تواجهك مجموعة من المحلات المتفاوتة في المساحة الممتدة عبر الطريق الرئيسي من شارع المعز لدين الله الفاطمي، متخللة عدداً من الحارات والأزقة الصغيرة، تعرف بمنطقة النحاسين. في هذا المكان، لن ترى من البضائع المعروضة سوى النحاس بكل أشكاله منتشراً عبر الطريق معروضاً في واجهات أو مصفوفاً على جانبي الشارع، أو محمولاً على الأكتاف في طريقه إلى الورش على هيئة ألواح أو أسطوانات. منتجات مختلفة وتحف لامعة منقوشة منها الجديدة وأخرى قديمة لا تكاد تتبين النقوش المرسومة عليها من طبقات الصدأ البادية على سطحها. تأمّل الوجوه قبل أن تقترب من البضائع، فلن تتردد في التحاور مع أصحابها، فالملامح دائماً باسمة ومرحبة، ولن تسمع سوى كلمات الترحيب المعهودة «أهلاً وسهلاً اتفضل اتفرج براحتك».

على هذا النحو، كان الحديث مع محمد سويلم أحد تجار النحاس بالجملة، الذي أشار إلينا بطريقة لا تخلو من التفاخر إلى صورة معلقة وراءه على الحائط، إنه الجد ذو العمامة والقفطان يعمل في تجارة النحاس أباً عن جد، ويعرف كل صغيرة وكبيرة في سوق النحاس، كما يقول، ووفق حديثه، فإن معظم النحاس الذي يعمل به الحرفيون والتجار في مصر الآن يأتي من الخارج خصوصاً من دول شرق أوروبا، ولا وجود قوياً وحقيقياً لصناعة معدن النحاس أو تعدينه في مصر حالياً، بعدما تراجع الاهتمام به وتدهورت أحوال المصنع الوحيد الذي كان يغذي السوق المصرية بمعدن النحاس وكان في الإسكندرية.

أما اليوم فلا توجد سوى هذه الورش الصغيرة التي تعمل بطريقة بدائية وتنتشر في القاهرة وبعض المحافظات. إلا أنها لا تصنع النحاس أو تعدنه، بل تعتمد على صهر ما يتجمع لديها من منتجات نحاسية مستعملة، وتعيد تصنيعها على هيئة أسلاك أو مسامير أو ألواح نحاسية، ولكن لا يستخدم هذا النحاس في المشغولات النحاسية التي تحتاج إلى شيء من الإتقان كالصواني المنقوشة وغيرها من المنتجات الفنية، لأن هذا النحاس لا يتمتع بالنقاء المطلوب ويحتوي على كثير من الشوائب التي تتعذر معها عمليات النقش أو التطعيم.

في النحاسين، تنتشر أيضاً محلات تبيع المصنوعات النحاسية القديمة، وبين الباعة خالد وهو شاب ثلاثيني، تحتل بضاعته الرصيف المواجه لجامع السلطان قلاوون. مجموعة من الآنية والأدوات النحاسية الغريبة الشكل يعرضها هذا الشاب، كما يعرض كل ما هو قديم من الأدوات النحاسية، يعرضها كما هي دون «تزويق» أو تلميع، فهي بحالها هذه تجتذب نوعية خاصة من الناس الذين يحبون بهذه الأشياء القديمة ويبحثون عنها ويحبون اقتناءها كما هي.

تضم بضاعة خالد بعض القطع التي تكاد تصنف آثاراً لقدمها وأهميتها الفنية، فآلة القهوة النحاسية أو «السناقور» كما يسميها، تلفت الانتباه بشكلها الغريب وتعود إلى عصر السلطان عبدالحميد، وتستطيع أن تتبين ذلك من اسمها الذي نقش على أحد جوانبها. وبين المعروضات أيضاً مجموعة من الملاعق الفضية تحمل الرمز الملكي للملك فاروق الأول.

وغالبية المنتجات النحاسية المعروضة في منطقة النحاسين هي معروضات فنية بديعة تحمل نقوشاً وزخارف عربية تصنع داخل ورش صغيرة تنتشر عبر الأزقة المجاورة للنحاسين، إذ بين حرارة الأفران ودواليب العمل حرفيون وصبية تمرسوا على هذه الصنعة وتوارثوها أباً عن جد، وتدهش لقدرتهم على رسم النقوش النباتية والهندسية أول الأمر بالأقلام دون مساعدة أو نقل عن رسم آخر، ليعالجوها بعد ذلك بالطرق والحفر الغائر الذي قد يترك كما هو أو يملأ بخيوط الفضة الدقيقة التي يجيدون تعشيقها بين هذه الخطوط المتعرجة والملتوية التي حفروها. ولكن من المؤسف أن نعرف أن هذه الصناعات والحرف اليدوية الموروثة مهددة بالاندثار أمام الهجمة الشرسة للمنتجات الآسيوية المقلدة التي زحفت بشراسة على الفتارين والأماكن السياحية نظراً إلى أسعارها الزهيدة من ناحية، ومن ناحية أخرى أدى تراجع حركة السياحة أخيراً إلى تراجع حركة التداول والشراء وبالتالي تصريف المنتجات التي تخرجها الورش، الأمر الذي أدى إلى إغلاق عدد كبير من هذه الورش أو تغيير نشاطها.

   

شوارع من نحاس في قلب القاهرة القديمة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير