التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » ذاكرة مكان » شارع المعز.. أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم


شارع المعز.. أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم شارع المعز.. أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم

وكالة الصحافة العربية (القاهرة:) السبت, 19-مارس-2016   03:03 صباحا

شارع المعز.. أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم

في العاصمة المصرية التي لا تنام، يمتد أشهر شارع إسلامي يحمل اسم دولة سادت في العصور الإسلامية الوسيطة، هو شارع المعز لدين الله الفاطمي، الشارع الذي بمثابة منطقة سكن أمراء البيت الفاطمي كان وقت إنشاء القاهرة، عاصمة الفاطميين، لكن الشارع الآن تحول إلى سوق حي يزدحم فيه الباعة، وتختلط فيه الكلمات العربية والأجنبية على لافتات بيع الملابس والأحذية والهدايا، في الشارع الشهير الذي اشتهر في فترة تالية بالتسمية الشعبية التي أطلقها عليه المصريون على الجزء الأكبر من الشارع الذي يمتد عموديا على شارع الأزهر، وحتى بوابة زويلة وهو "الغورية" شارع المعز لدين الله الفاطمي، يعد من أهم الشوارع التاريخية الموجودة في القاهرة، فهو أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم، يقع في منطقة الأزهر بالقاهرة الفاطمية أو قاهرة المعز، هذا بالإضافة إلى أنه يعد مزارا سياحيا، فهو سوق تجاري يتردد عليه مئات الآلاف يوميا، عرف أيضا باسم شارع الأعظم، وشارع القاهرة، وشارع القصبة، وشارع جوهر الصقلي، وتم بناؤه عام 969.

عندما بنى جوهر الصقلي القاهرة المعزية أنشأ في سورها الشمالي بابين هما باب النصر وباب الفتوح، وفي السور الجنوبي عمل بابين متجاورين تم تسميتهما بباب زويلة، وكان شارع المعز هو الشارع الرئيسي الذي يصل باب الفتوح بباب زويلة، وقد سمي الشارع بهذا الاسم نسبة إلى المعز لدين الله الخليفة الفاطمي الذي أرسل قائده "جوهر الصقلي" إلى مصر عام 969، لتصبح مصر منذ ذلك التاريخ تحت الحكم الفاطمي.

يحتوي الشارع على مجموعة من الآثار التاريخية التي تعود إلى أحقاب زمنية مختلفة، بداية من إنشاء القاهرة الفاطمية وحتى الأمويين والمماليك، وهي تعود إلى فترة العصور الوسطى، والتي تبدأ من القرن العاشر حتى القرن السادس عشر ميلاديا، ومرورا بالحكم التركي الذي ترك مجموعة معمارية وأبنية أثرية يشهد عليها الزمان بجمالها وعظمة معمارها.

عرف شارع المعز بكثرة الأسواق والمحلات بداية من باب الفتوح لباب زويلة، وكان عددها حوالي 1200 محل، واحتفظ الشارع برونقه وجماله الأثري في العصر المملوكي، وكانت هناك بعض القوانين التي يحظر خرقها داخل الشارع، ومنها سير الجمال محملة أو السقا، وكان يلزم أصحاب الدكاكين بإنارتها بالقناديل طوال الليل، ويكون أمام كل دكان زير يملأ بالمياه لاستخدامه في حالة وجود أي حريق.

يضم شارع المعز مجموعة من أهم الآثار الإسلامية الموجودة في العالم، حيث يبلغ عددها 29 أثرا، وتتميز بجمالها ورونقها من حيث الدقة وتنوع وضخامة العمارة والزخرفة بها، ويحتوي الشارع أيضا على مساجد ومدارس ومدافن وبيمارستانات (مستشفيات) وأسبلة وكتاتيب وقصور، ومن بين تلك الآثار ما يرجع إلى العصر إلى العصر الفاطمي، ومنها ما يرجع إلى العصر الأيوبي والعصر المملوكي.

كما يضم الشارع أيضا آثارا من العصر الشركسي والعصر العثماني، ثم عصر محمد علي، وهي آثار تزخر بالروحانيات والجمال الذي يشهد بروعة الفنان والمعماري المصري المسلم.

من أشهر المعالم السياحية الموجودة في الشارع هو مسجد سليمان أغا السلحدار، والذي أنشئ في عهد محمد علي باشا الكبير عام 1837، وهو مبني على الطراز العثماني، وملحق به مدرسة وسبيل، وينتهي من أعلى برفرف خشبي محلى بزخارف بارزة، ويكسو وجهة السبيل رخام أبيض مدقوق به زخارف وكتابات، ولنوافذه شبابيك من البرنز المصبوب بزخارف مفرغة، والمنارة كسائر المنارات العثمانية أسطوانية الشكل، ولها دورة واحدة وتنتهي بمسلة مخروطية.

على الرغم من اهتمام الدولة بتطوير الشارع وترميم الآثار الموجودة به، إلا أنه أصيب في الفترة الأخيرة، وخاصة بعد ثورة يناير، بنوع من الإهمال من قبل المسؤولين، فلم تعد الشرطة تمنع مرور السيارات، حيث بدأت العربات تقتحم الشارع بعد عمليات الترميم التي أجرتها الحكومة، مما عرض تلك الآثار إلى خطر كبير، مع عدم الوعي الشعبي بالتاريخ والجهل بعظمة تلك الآثار وحضارتها.

يقول الباحث الأثري، نور يحيى: من أهم الآثار الموجودة في شارع المعز هو قصر الأمير بشتاك، الذي يقع في منطقة النحاسين بجوار سبيل الأمير عبدالرحمن، وقد أنشئ هذا القصر على جزء من أرض القصر الكبير الشرقي، وامتدت إليه يد الإهمال حتى آل إلى الاندثار، ومع ذلك فإن الباقي منه الآن ينبئ عما كان عليه هذا القصر من فخامة وجمال، ويرجع تاريخ إنشاء هذا الأثر إلى سنة (735 – 740هـ / 1334 – 1339).

ويضيف يحيى: إنه تم إنشاء هذا القصر على يد الأمير سيف الدين بشتاك الناصري، وهو أحد أمراء الناصر محمد بن قلاوون، ترقى في المناصب حتى وصل إلى رتبة أمير، وكانت نهايته على يد الأمير قوصون منافسه الكبير، الذي دبر له مكيدة للتخلص منه، وذلك في أثناء حكم السلطان الملك الأشرف علاء الدين كجك بن الناصر محمد بن قلاوون الذي حكم سنة (742هـ – 1341).

وكان بشتاك يشبه بوسعيد ملك التتار، وكان كثير البذخ والحروب ومولعا بالنساء، وكانت نهايته عندما قبض عليه وتم تجريده من أملاكه، وسجن في مدينة الإسكندرية، وتم قتله في 5 ربيع أول سنة (742هـ – 1341)، وقد شيد الأمير بشتاك أثناء حياته العديد من المنشآت المعمارية لعل أهمها قصره.

ومن جانبه، يوضح محمود إبراهيم حسين، أستاذ الآثار والفنون الإسلامية، أن شارع المعز لدين الله الفاطمي كان يتوسط العاصمة الملكية وقت إنشائها، وكان وقتها لا يدخلها عبر الشارع التاريخي عامة الناس إلا بتصريح خاص ويخرج قبل الغروب.

ويقول حسين: إن الشارع قديما كان يقع على جانبه القصر الفاطمي الكبير والصغير، وعلى ناصيته الجامع الكبير، منه تخرج مواكب الخلفاء أثناء الصلوات الجامعة (الجمعة، الأعياد)، والأنشطة والاحتفالات، لافتا إلى أنه يعتبر نموذجا لتاريخ مصر المعماري الإسلامي، يعطي ملامح لطراز العمارة الفاطمية مرورا بحكم محمد علي لمصر.

ويتابع حسين: هو متحف حقيقي وليس مجازيا لتاريخ مهم في العمارة الإسلامية، مجسدا في الواقع، مشيرا إلى أن شارع المعز لدين الله الفاطمي من أكبر المتاحف المفتوحة للآثار الإسلامية في العالم.

   

شارع المعز.. أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير