التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 92
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » ذاكرة مكان » مسكن طه حسين في قلب القاهرة.. أصالة تحاول الصمود


مسكن طه حسين في قلب القاهرة.. أصالة تحاول الصمود مسكن طه حسين في قلب القاهرة.. أصالة تحاول الصمود

رحاب عليوة (الحياة:) الخميس, 22-سبتمبر-2016   05:09 صباحا

مسكن طه حسين في قلب القاهرة.. أصالة تحاول الصمود

على مقعد خشب قديم ككل شيء حوله، جلس يتابع بنهم دورة الألعاب الأولمبية التي تعرضها القناة الرياضية في التلفزيون المصري. أمامه كوب من الشاي فرغ منتصفه في رشفات متتابعة كاللكمات التي يوجهها المصارع إلى منافسه على الشاشة. المصريون لا يتابعون عادة ألعاباً رياضية سوى كرة القدم «اللعبة الشعبية الأولى»، ولا يقبلون على شراء قطع الأنتيكا ولم يعودوا مهتمين كثيراً بذاكرة المكان. وعلى رغم ذلك، لم ينل من شغف العم ماهر وذاكرته شيء.

بالشغف ذاته كان شخص آخر أو أكثر يحتلون غرفة العم ماهر قبل سنوات طويلة، تحديداً حين كان محمد علي يفترش سريره المبطن في القلعة، مطمئناً إلى حال التجارة التي عادت لتزدهر بعد حقبة مريرة من احتلال فرنسي وصراع مملوكي. وقتذاك، لم يكن الغبار يكسو الغرف والممرات كما هو الآن، فسليمان باشا السلحدار بناها للتو، أقرب ما يكون إلى «اللوكندة» (النزل) بمفهومنا الحالي، تستقبل تجار الشام المقبلين إلى أرض المحروسة، يشترون منها القطن والرز والحبوب والتمر ليعودوا بها إلى الشام، بعد أن يخلصوا جِمالهم من حمل ثقيل جاؤوا به من طرابيش وأنسجة صوف وحرير وأوانٍ وخردوات نحاس. عملية تستغرق أسابيع يقيمون خلالها في المكان المصمم ليناسبهم تماماً، طبقة سفلية للخيل والجمال والبضائع وأخرى علوية تحوي الغرف.

أشار العم ماهر إلى سقف الغرفة بعد جولة بين أنتيكات من لوحات نحاس منقوشة باليد وساعات تعود إلى حقبة الستينات، وأول هاتف ظهر وقتذاك «تشارلي»، هكذا سمّاه، بعدما وضع السماعة على أذنه والجهاز أمام فمه في عرض لطريقة عمله. يقول بحماسة: «كل شيء في الغرفة ما زال كما هو منذ بنائه، بما في ذلك السقف المرتفع ذو الألواح الخشب. صحيح أننا جددناه لكن لم نستبدله بالخرسانة، فالمكان شهد حقباً عدة بداية من تجار الشام، ثم مبيت طلاب الأزهر. طه حسين خرج من هنا».

«ما زال الصبي ماضياً في طريقه حتى إذا بلغ مكاناً بعينه علم أنه سينحرف بعد خطوة أو خطوتين إلى الشمال ليصعد السلم الذي سينتهي به حيث يقيم. كان السلم متوسطاً، ينحرف منه جهة اليسار تاركاً عن يمينه فجوة لم يَجْلُها قط، إلا أنه يعلم أنها تؤدي إلى الطبقة الأولى من ذلك البناء الذي أقام فيه أعواماً طويلة». هكذا، وصف طه حسين ربع السلحدار الذي أقام فيه بعد قدومه إلى القاهرة، المكان الذي لا يزال كما هو بتجويفه الذي يُنبت أشجاراً متهالكة أحيطت بسور خشب، بعدما فصل الطبقة الأولى عن الثانية بإزالة السلم.

ويضيف طه حسين في كتابه «الأيام» (عن قصة حياته): «لا يكاد يبلغ الطبقة الثانية حتى تجد نفسه المكدورة شيئاً من الراحة يأتيه من هذا الهواء الطلق، ثم يدخل الصبي بيته في غرفة هي أشبه بالدهليز. كان مجلسه فيها محدوداً عن شماله إذا دخل الغرفة، يمضي خطوة أو خطوتين فيجد حصيراً بسط على الأرض، ألقي عليه بساط قديم ولكنه قيّم، هنالك يجلس أثناء النهار وهنالك ينام أثناء الليل، تُلقى له وسادة يضع عليها رأسه ولحاف يلتف فيه».

لم يكن طه حسين الأديب الوحيد الذي مر من ذلك الربع، فجمال الغيطاني، الروائي المصري ورئيس تحرير مجلة «أخبار الأدب»، أتى على ذكره في كتابه «تجليات مصرية». يمضي ساعات في غرفة من غرف الربع تسكنها الجمعية التعاونية لخان الخليلي، حين كان الغيطاني أحد موظفيها.

ليست صنعة لكسب العيش أو هواية لملء فراغ، بل علاقة عميقة بين هؤلاء الغارزين أعينهم في فراغات تحفة نحاس يطعّمونها، علاقة أقرب إلى «العشق» فيقول عنهم العم ماهر: «عشت سنتين بين نقاشي النحاس وفناني النقش بالصدف ورفاء السجاد والنجار العربي، أرابيسك، وعرفت الصناع الكبار وتفانين كل منهم... يمثل أمامي وجه الحاج سعيد (صدف) والحاج فتحي (فضة) والحاج القربي (جلود). أما الحاج ماهر (نحاس) فهو الوحيد الذي لا يزال محافظاً على علاقته بالربع، وسط متاجر لشباب يستوردون البضائع الصينية ولا يعرفون عن تاريخ الربع شيئاً ولا يتابعون سوى كرة القدم».

ويضيف: «الصنعة لم تعد كما كانت في الماضي. مهنتي عشق لا باب رزق. أتذكر كيف كنت أخرج من المدرسة الأزهرية وآتي إلى هنا أجلس تحت قدمي جدي إلى أن مسّني مثله ذلك العشق... من المستحيل أن تقع في يدي قطعة أنتيكا أو نحاس ولا أشتريها، فأنا أعلم قيمة تلك الأشياء جيداً. حتى لو أغرى الصيني أعين الزبائن بلمعته الزائفة، سيظل الأصل محفوظاً بمن يعلم قيمته ويقدره، وهم قلة».

تخرج من غرفته لتستوقفك تحف أخرى وضعت على بابه، منها آلات كاتبة تعود إلى حقبة الحرب العالمية الثانية ولوحة خشب برقعة نحاس منقوش عليها رسم لحجر رشيد، فقد كان مدير مدرسة يأتي إلى هذا المكان ليصنعوها له، فيقدمها هدايا لمن يزوره في المدرسة القريبة من نقطة العثور على الحجر. حافظ عليها ماهر إلى الآن، أما ابنه الوحيد الذي يدرس التجارة في جامعة عين شمس بالقاهرة ولم يصبه شيء من عشق أبيه، فقد يستبدلها ببضائع صينية، بما أنه لن يستطيع بيع تلك الغرفة التي هي ملك لوزارة الأوقاف المصرية.

   

مسكن طه حسين في قلب القاهرة.. أصالة تحاول الصمود اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير