التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » ذاكرة مكان » متحف التحنيط بالأقصر.. تجسيد فكرة البعث والخلود


متحف التحنيط بالأقصر.. تجسيد فكرة البعث والخلود متحف التحنيط بالأقصر.. تجسيد فكرة البعث والخلود

وكالة الصحافة العربية ( الأقصر: ) السبت, 12-اغسطس-2017   04:08 صباحا

متحف التحنيط بالأقصر.. تجسيد فكرة البعث والخلود

لا يزال فن التحنيط من أكثر أسرار الحضارة الفرعونية غموضا، حيث جسدت المومياوات، اعتقاد الفراعنة في فكرة البعث والخلود بعد الموت، وأنهم بعد الموت سيبعثون إلى الحياة الخالدة، الأمر الذي دفعهم لابتكار طرقهم السرية في التحنيط لإبقاء جثثهم دون تحلل بشكلها وهيئتها كما هي عليه، وهو ما يظهر جليا في متحف التحنيط بمحافظة الأقصر (جنوب مصر)، والذي يُعدُّ الأول من نوعه في العالم، حيث يحكي قصة التحنيط والأدوات التي كان يستخدمها المصري القديم لحفظ الجثث، بالإضافة إلى عدد كبير من المومياوات والتوابيت.
يقع متحف التحنيط بمحافظة الأقصر الأثرية أمام نهر النيل وشمال معبد الأقصر، وقد أُنشئ عام 1995 وتمَّ افتتاحه عام 1997، وتبلغ مساحته نحو 2035 مترا مربعا، وكان الهدف من إنشائه هو إبراز تقنيات فن التحنيط الفرعوني القديم التي طبقها القدماء المصريون على العديد من المخلوقات وليس على البشر فقط، حيث إنه يعرض مومياوات لقطط وأسماك وتماسيح، وهو يضمُّ أكثر من 150 قطعة فرعونية قديمة من بينها "سرير التحنيط" الذي يستخدم في عملية التحنيط، والذي تمَّ العثور عليه مكسورا في المقبرة رقم 63 بوادي الملوك، وهو مكون من 3 حمالات خشبية منفصلة ملفوفة بالكتان، ومزينة برأسي أسد، كما يحتوي المتحف على الأدوات التي كانت تُستخدم في التحنيط، وهي عبارة عن وسادتين استخدمتا في عملية التحنيط، وهما مصنوعتان من الكتان، وهناك أربعة آخرين عُثِر عليهم حديثا في المقبرة 63 بمنطقة وادي الملوك يرجعن لعصر الأسرة الثامنة عشرة.
ويحتوي المتحف على قاعة العرض تضمُّ عشر لوحات معلقة توضح تفاصيل طقوس الموكب الجنائزي والإجراءات التي تُتبع من الموت وحتى الدفن، وأكثر من ستين قطعة في 19 نافذة عرض زجاجية، وتبلغ القطع الأثرية في تلك الصالة 66 قطعة أثرية ترجع لعصور مختلفة من تاريخ مصر القديم منها آلهة التحنيط وهم تمثال أوزوريس الخشبي، وتمثال إيزيس ونفتيس والمركب الجنائوي، بالإضافة إلى أدوات التحنيط من أواني ووسائل التحنيط والتوابيت، كما يحتوي على عدد من الحيوانات المحنطة التي كانت لها دلالات معينة لدى المصري القديم مثل الكبش، والقطة، وطائر أبو منجل، والتمساح، والقرد، أما فيما يخص أشهر المومياوات الموجودة في المتحف فهي مومياء الأمير ماساهرتي في تابوته، وصناديق أحشاء الملكة حتب والدة الملك خوفو، بالإضافة إلى قطعتين حديثتين هما عينة حديثة من ملح النطرون من وادي النطرون غرب الدلتا، والبطة المحنطة حديثا، كما يضمُّ قاعة محاضرات وغرفة شرح فيديو، حيث تتمحور معروضات متحف التحنيط حول 11 موضوعا أساسيا.
عبقرية التحنيط
عن مقتنيات المتحف وأهميته، يقول أحمد صالح، المدير الأسبق لمتحف التحنيط بالأقصر: متحف التحنيط يُعتبر الوحيد في مصر الذي يعتمد على حزم ضوئية تنزل مباشرة على القطع الأثرية، ويتم قياس درجة الإضاءة يوميا حتى تتم المحافظة على المواد العضوية، مشيرا إلى أن المتحف يضمُّ حوالي 65 قطعة أثرية تمَّ اختيارها من المتحف المصري بالقاهرة ماعدا قطعة واحدة، وهي التمساح المحنط الذي كان موجودا في معبد كوم أمبو بمحافظة أسوان جنوبا، أما جميع القطع فكلها ترجع إلى عصور متنوعة من الحضارة المصرية القديمة فيما عدا قطعتين من العصر الحديث، لافتا إلى أنهما عينة حديثة من ملح النطرون تعرض ضمن فاترينة مواد التحنيط، وهي تعتبر أهم مادة استخدمها المحنط المصري القديم، وقد جلبت هذه العينة من نفس المكان الذي كان القدماء يجلبون منه وهو وادي النطرون، أما ثاني القطع الحديثة هي بطة حنطها المصري زكي إسكندر في محاولة للوصول إلى طريقة تجفيف الجسد وتحنيطه.
من ناحيته، يشير محسن عبدالخالق، المتخصص في الآثار الفرعونية، إلى أن فن التحنيط عند القدماء المصريين يُعدُّ من الأعمال المميزة للغاية والتي أتقن فيها بصورة كبيرة، حيث كانت العقائد الدينية في مصر القديمة تجبرهم على تحنيط الجثث وإبقائه على شكله حتى يتسنى للروح أن تتردد عليه في مقبرته، فقد كانوا يؤمنون بالبعث والخلود، فكانت تتم عملية التحنيط للمتوفي لمدة 70 يوما منذ الوفاة حتى الدفن، وكانت تدفن معه كل متعلقاته، وخاصة الملوك الذين كانت يدفن معهم خدامهم ومتعلقاتهم الذهبية وحلاهم وقلادهم، مشيرا إلى أن عملية التحنيط عرفت من خلال ما جاء في النصوص المصرية القديمة المتمثلة في النقوش التي توجد على المعابد وعلى أوراق البردي، ومن بعض المؤرخين مثل هيرودوت في القرن الأول قبل الميلاد، ومن خلال فحص بعض المومياوات التي تم العثور عليها، مؤكدا أن عملية التحنيط عند القدماء المصريين هي عبارة عن استخلاص ماء الجسم وتجفيفه تماما من السوائل حتى لا تتمكن البكتريا من الوصول إليه.
ويضيف عبدالخالق: المتحف يحتوي على بعض المعروضات الخاصة بعملية التحنيط وشرح تفاصيله عبر خزانات، وعددها 9 خزانات توضع فيها الآثار، حيث تحتوي كل خزانة على عدد كبير من القطع الأثرية، وتمثل مومياوات حيوانية وآدمية، كما تضمُّ مومياء كبير كهنة "آمون رع"، وقائد الجيش "ماسحرتي" ابن بانجم الأول في الأسرة الواحدة والعشرين، والذي وُجد بإحدى أصابعه باليد اليمنى غطاء من الذهب، وقد تمَّ اختيار هذه المومياء في المتحف لأنها تمثل عصر الكمال حين بلغ التحنيط ذروة روعته وجماله.

   

متحف التحنيط بالأقصر.. تجسيد فكرة البعث والخلود اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير