التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » الشاشة الساحرة » "ريكي والوميض".. ميريل ستريب كما لم تظهر من قبل


"ريكي والوميض".. ميريل ستريب كما لم تظهر من قبل "ريكي والوميض".. ميريل ستريب كما لم تظهر من قبل

محمد سعد محمد (القاهره:) الثلاثاء, 08-ديسمبر-2015   08:12 صباحا

يُظهر فيلم "ريكي والوميض" الفيلم الذي افتتح الدورة الأخيرة من مهرجان القاهرة السينمائي، "ميريل ستريب" صاحبة الثلاث جوائز أوسكار والرقم القياسي من الترشيحات كما لم تظهر من قبل.

يقول منتج الفيلم "مارك بلات" كممثلة تعيد اختراع نفسها طوال الوقت "هذا حذاء جديد لتضع رجلها بداخله" على حد تعبيره، ميريل تلعب دور "ريكي" نجمة روك في منتصف العمر، تترك زوجها "بيت" الذي يقوم بدوره "كيفن كلاين" وابنتها جولي التي تقوم بدورها "مامي جومر" ابنة ميريل في الحقيقة أيضاً، وهو ما جعل علاقتهم في الفيلم حقيقية للغاية. 

تقول "مامي" إنها لم تضطر لأن تؤدي أي تجربة أداء مع المخرج "جوناثان ديمي" مخرج الفيلم الكلاسيكي "صمت الحملان" لأنها تقوم بذلك مسبقاً منذ ثلاثين سنة. 

إلى جانب "بيت" زوجها وابنتها "جولي" تترك "ريكي" أيضاً ابنين لتطارد حلمها في أن تصبح نجمة روك. "ريكي" الهاربة إلى كاليفورنيا تغنّي في بار ليلاً هي وفرقتها "الوميض" أغاني روك من السبعينيات والثمانينيات إلى جانب "ليدي جاجا" و"بينك" للزبائن الأصغر سناً للبار، كما خاضت "ميريل" دروس جيتار كي تظهر وكأنها تقوم بذلك منذ عقود، وهو ما نجحت في فعله بإتقان من الصعب تخيل أنها لم تكن تعزف قط قبل التحضير لهذا الفيلم، عازف الفرقة الأساسي في الفيلم "جريج" مغني روك هو "ريك سبرينغفيلد"، وهو صديق "ريكي" الحميم في الفيلم.   

تعمل "ريكي" كاشير في سوبر ماركت ضخم من نوعية المولات صباحاً لتغطية نفقاتها، تبدأ الأحداث بالتداعي عندما يتصل بها زوجها السابق "بيت"، بعد أن انهارت ابنتها وحاولت الانتحار بعد أن تركها زوجها من أجل أخرى، تعود "ريكي" مرة أخرى إلى عائلتها وتبدأ رحلة تعاملها ومصالحتها مع أخطاء الماضي، "ريكي" أو "ليندا" قبل أن تصبح مغنية تصطدم ببداية غير مبشرة مع ابنتها، ثم مع ابنيها "آدم" و"جوش"، وجوش هو "سيباستيان ستان" المعروف بدوره في "كابتن أميركا"، تبلغ ذروتها في عشاء عائلي يتم خلاله تقاذف العبارات الملتهبة، وتعرف "ريكي" أن "جوش" مخطوب وعلى وشك الزواج وأن "آدم" مثلى الهوى.

مشهد العشاء أحد مشاهد الذروة في الفيلم الذي عاب النقاد فيه السيناريو الضعيف، خاصة وأن مؤلفة الفيلم "ديابلو كودي" حائزة على جائزة أوسكار عن فيلمها "جونو".

تتحسّن الأمور قليلاً خاصة مع روح "ريكي" الخفيفة المستهترة قليلاً، إلى مشهدها مع "جولي" ابنتها و"بيت" زوجها بعد أن دخنوا بعض الماريغوانا لتغني لهم أنها كانت قاسية لترحل بهذه الطريقة ولم يقف في طريقها أحد، ولم يطلب منها أحد البقاء.

ترحل "ريكي" مجدداً بعد عودة "مورين" زوجة زوجها السابق "بيت" التي تقوم بدورها "أودرا ماكدونالد"، "مورين" كانت قد رحلت قبل مجيء "ريكي" بسبب مرض والدها، وأضافت على الدور الصغير عمقاً كبيراً ومشهدها مع "ريكي" قبل أن تعود الأخيرة إلى كاليفورنيا من أفضل مشاهد الفيلم.

بعد عودة "ريكي" تصلها دعوة لحضور حفل زفاف "جوش" لتقرر عدم الذهاب، خاصة وأنها لا تمتلك المال الكافي، يذكرها "جريج" أنه "لا يهم إذا كان يحبك أطفالك أم لا، إنها ليست وظيفتهم أن يحبونك، إنها وظيفتك أنت أن تحبيهم". 

يبيع صديقها "جريج" الجيتار الخاص لتتمكّن من الذهاب وينصلح كل شيء في حفل الزفاف وتعطي ابنها الهدية الوحيدة التي تمتلكها .. الموسيقى. 

لم تختلف كثيراً ردود فعل النقاد وانصبت أغلب التعليقات السلبية على السيناريو، يقول "ستيفان ويلجر" أحد النقاد: "إذا كان هناك خطوة رئيسية خاطئة في ريكي والوميض لن تكون أنهم التصقوا أكثر من اللازم بصيغة متبعة، ولكن لأنهم حتى لم يلتصقوا بها تماماً مع فيلم كهذا يكون من السهل جداً تقدير كيف ستحل حبكة الفيلم في النهاية ولا توجد أية مفاجآت بهذا الخصوص مع هذا هناك شيء ما خاطئ في تنفيذه".

ويضيف: "ربما ليس من حرق الأحداث في شيء أن أقول إنه في النهاية توجد لحظة للمصالحة، المشكلة أنه عندما تأتي هذه اللحظة تبدو غير مستحقة وكأنه تمّ تخطي بعض المشاهد في التصوير أو المونتاج لتعطيه نهاية لحظية تُبقي الشخص مع إحساس غامض بعد انتهاء الفيلم".

حتى أنه يقول "ديفيد نُصير" ناقد آخر: "من المثير للاهتمام ملاحظة أن الفيلم يضاعف جرعة الأشياء المتعلقة بالروك- الفرقة، وهو يتقدم كما لو أن المخرج "جوناثان ديمي" يصبح أكثر وعياً بانعدام قيمة السيناريو". 

ولكن من يأخذ النقاد بمنتهى الجدية، النقاد أنفسهم كما قالوا وجدوا الفيلم مثيراً للاهتمام، وكيف لا يكون ظهور "ميريل ستريب" كنجمة روك في ملابس جلدية تغني وتلعب بالجيتار مثيراً للاهتمام، ميريل فيما يبدو قادرة على فعل أي شيء، ها هي كما لم تظهر من قبل. 

   

"ريكي والوميض".. ميريل ستريب كما لم تظهر من قبل اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير