التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » الشاشة الساحرة » حين تتكلم المكسيك وتركيا لغة المغاربة


حين تتكلم المكسيك وتركيا لغة المغاربة حين تتكلم المكسيك وتركيا لغة المغاربة

مبارك حسني (الحياة:) الإثنين, 02-يناير-2017   02:01 صباحا

حين تتكلم المكسيك وتركيا لغة المغاربة

تعرف الدبلجة في مجال المسلسلات الدرامية التلفزيونية الشعبية والجماهيرية التي تشاهدها الملايين بكونها إلصاق كلام على شفاه تتحدث بلغة مختلفة. أي ترجمة مرافقة للحركة، تلاقح لغتين من دون حصول إغناء حقيقي لهما.
في المعطى المباشر لا مشكلة ما دام هناك هدف توصيلي لحكايات بسيطة متخيلة مقدمة في قالب يثير العواطف ويدعو للمشاركة والتماهي. لكن التأمل المتأني في كواليس الدبلجة يرى بأنها ظاهرة جديدة نسبياً، فقد دخلت مجال التلفزيون المغربي قبل سنوات معوضة في ذلك الدبلجة بالعربية الفصيحة وباللهجات الشامية العربية. وكان ذلك أمراً طبيعياً ما دام الجمهور الموجهة إليه مغربياً له لهجته المحلية، بخاصة أن جزءاً مهماً من المشاهدين لا يتقن غيرها، هذا إضافة إلى الجانب المادي المتمثل في مسّ شغاف شريحة مهمة من المتفرجين، وتحقيق نسبة مشاهدة كبيرة لها دور في الحصول على عائدات مهمة.
القناة المغربية الثانية قدمت أخيراً جانباً من هذا النشاط في برنامجها «في الكواليس». وبيّنت فيه أهمية وحركية ما صار مهنة قائمة بذاتها إذ تعقبت مسيرة ممثل مغربي يعير صوته لبطل اسمه «وليد» في أحد أنجح المسلسلات الدرامية التركية في المغرب قبل سنوات وهو «سامحيني».
«وليد» نراه يعمل في شركة متخصصة في السمعي البصري. يدخل كل صباح إلى قاعة التسجيل التي سيؤدي فيها كلام شخصيته المختارة بلغة كل المغاربة أمام أنظار وتحت إشراف مهندسة صوت. نكتشف ضبطاً وتنظيماً لـ «صناعة» بمواصفات حرفية ولها سوق حقيقية. كما نكتشف أن المدبلج، وهو يقرأ حواره- بما أن الدبلجة حوارات بالأساس ومونولوغات أحياناً، يجد نفسه يتقمص دور شخصيته في كل انفعالاتها ومسارات تحولاتها تبعاً للأحداث المروية. وهكذا فإنه لا يكتفي بـ «ترجمة» المنطوق فقط بل يتبناه من جهة النبرة والمعنى، مع تشخيص بالصوت ومن خلف الستار.
عدا المنحى المهني الصرف، تطرح الدبلجة مشاكل أخرى أكثر أهمية وراهنية. تلخصها أسئلة مثل ما الذي يجب دبلجته؟ ولمن نوجهه؟ وبخاصة نوعية القاموس اللغوي الذي يجب توظيفه؟ فالملاحظ أن هذه العملية تخص بالنسبة إلى القنوات التلفزيونية المغربية المسلسلات الدرامية الطويلة جداً الآتية من المكسيك وتركيا. بالنسبة إلى تركيا فهي دولة إسلامية، بالتالي فمجتمعها به مشترك كبير مع المجتمع المغربي المحافظ المتنبي لكثير من مظاهر الحداثة في اللباس والفضاء العمومي العام، ومع هذا توجد اختلافات بيّنة بينهما. أما المجتمع المكسيكي، فتسود فيه قيم وعادات وسلوكيات تختلف أحياناً كثيرة عن سلوكيات المغاربة على رغم توحد القصص الدرامية المروية مع ما هو مشترك إنساني عام، لكن الطبق الذي تقدم فيه مغاير كثيراً. كل هذا يطرح سؤال توافق هذه المجتمعات مع كل ما هو محلي.
صحيح أن كل المسلسلات تلعب على الموضوع العاطفي ذاته الذي ينمو حيناً ويتعثر حيناً في ظل التنازعات العائلية المعروفة، ما يمنحها خاصية «ستاندارد» مقبولة. وهذا المعطى اﻷخير هو الذي يسوغ اللجوء إلى الدبلجة. لكن اللغة التي تستعملها بعيدة من المتداول في شكل عفوي. هي خليط من فصيح وعامي يود أن يكون هو بدوره «ستاندارد» مقبولاً. لكنه يقع في هجانة غير محبذة على اﻹطلاق لا تغني اللغة كحامل للإبداع شعبياً وفنياً، ولا تفي بالغرض الدرامي. لغة تأخذ من قاموس متذبذب كلماتها وجملها، ما يجعلها بعيدة من واقع الحال اللغوي عموماً. وهكذا تفارق هذه المسلسلات الواقع المجتمعي المغربي الذي تبتغي أن تقترب منه فتبعده.

   

حين تتكلم المكسيك وتركيا لغة المغاربة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير