التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » الشاشة الساحرة » "ذا ريزورت" فيلم زومبي يكشف عن المتاجرة باللاجئين


"ذا ريزورت" فيلم زومبي يكشف عن المتاجرة باللاجئين "ذا ريزورت" فيلم زومبي يكشف عن المتاجرة باللاجئين

حميد عقبي (باريس:) الأربعاء, 18-يناير-2017   11:01 مساءا

فيلم رعب عن الزومبي في قالب حكائي يتجاوز الحكاية حيث يحرص المخرج البريطاني ستيف باركر، أن يصدمنا مع أسئلة كثيرة مهمة حول واقعنا اليوم حيث توجد مئات حوادث لا إنسانية فيها الخوف والرعب من اللاجئين وكذلك العنف ضدهم.
تدور أحداث الفيلم في عصر ما بعد الزومبي، ويخبرنا أن البشرية فقدت أكثر من ملياري إنسان بسبب فيروس الزومبي، جيل ما بعد هذه الكارثة له فضول لرؤية الأحياء ــ الأموات والتلذذ بقتلهم حيث يتم سجنهم في أقفاص وفي جزيزة ريزورت يستضيف هواة القتل في منتجع فاخر، جيسيكا شابة فقدت والدها وتعاني من كوابيس حادة لذلك ينصحها طبيبها النفسي بخوض رحلة سياحية لقتل الزومبي، تذهب مع حبيبها ومجموعة من الشباب ويمارسون لعبة القتل، يحدث خلل في نظام الحماية الأمنية وتتحرر مجموعات كبيرة من الزومبي وتحل الكارثة، تخوض مجموعة جسيكا معركة للنجاة ونعيش تفاصيل تتجاوز الزومبي والرعب.
لسنا مع فيلم خارق ومرعب لكنه سار بخطوات جيدة وحاول أن يحافظ على مستوى جيد من التوتر والحصول على اهتمام المتفرج من البداية إلى النهاية، كما أن الأداء على أي حال يمكن تصديقه إلى حد ما، مع أنماط معتادة من الشخصيات مثل الشباب السخيف لكن هناك نزعة وتفخيم مثالي للفردية، فالناجي شخص غريب وقوي وجيسيكا وهي سيدة شابة وغنية لكنها مرهفة وحساسة.
في بداية الفيلم نرى البهجة على وجوه الجميع خلال سفرهم بالقارب ثم نقلهم إلى المنتج وحفلة الاستقبال ثم يتم تدريبهم نظريا، وبعد ذلك يبدأ اللهو وقتل الزومبي الموجود وراء الحواجز الحديدية، ولكن من الواضح أن شيئا لن يحدث كما هو مخطط لها وسوف تتحول الرحلة إلى كارثة.
هذا المنتجع السياحي التجاري يوضح أن الإنسان يظل جشعا وهناك من يستغل الأموات ويتاجر بهم، هذه النزعة المادية الجشعة يبدو أنها ستظل فينا إلى نهاية الكون.
دوجراي سكوت، نراه منعزلا وحذرا من البداية ويتواجد في الأماكن الحساسة، في البداية قد لا يستريح له المتفرج ولكن مع تحرك الأحداث وتطورها تظهر بطولته وشجاعته وبراعته في حماية الآخرين وفضحه لتلك الفتاة التي أرتكبت حماقة سببت في تعطل النظام الأمني ووسائل الحماية للمنتجع.
في النهاية نرى (دوجراي سكوت) وهو ينقذ الفتاة ونظنه قد هلك لكننا نراه في اللحظات الأخيرة من الفيلم وهو يستمع إلى الأخبار داخل إحدى الحانات ولا نعرف كيف كانت نجاته؟   
الزومبي هم في نهاية المطاف موتى وربما كان من الأفضل دفنهم ولكن يتم استغلالهم لمهام وضيعة، أو ببساطة لعبة لتضيع الوقت، حيث بعد عشر سنوات من اندلاع حرب مع الفيروس سببت هلاك أكثر من ملياري إنسان، كان من المفروض أن يتخلى البشر عن أنانيتهم بعد قلة عددهم لكن مع ذلك نرى الكثير من المهاجرين واللاجئين في العراء، البعض يخاف منهم كأنهم زومبي وهناك من يستغلهم. نرى السياح ينتظرون قاربهم الفخم وفي نفس الوقت يتم نقل مجموعة من اللاجئين لا ندري إلى أين؟
في النهاية يأتي الجواب الصادم فهولاء يتم نقلهم إلى الجزيرة أيضا ويتم تحويلهم إلى زومبي حتى يستمتع الأغنياء بقتلهم، نتعرف على هذا من خلال الطفلة اللاجئة التي تبتسم للفتاة ونراها في النهاية مع مجموعة في أقفاص بعد مسخهم، هنا يضعنا المخرج البريطاني ستيف باركر مع أسئلة كثيرة مهمة من واقعنا اليوم حيث توجد مئات حوادث لا إنسانية فيها الخوف والرعب من اللاجئين، وكذلك عنف كبير ضدهم يتزايد مع فوز أحزاب يمينية متطرفة في العنصرية، وتعلو الأصوات المنادية بطردهم أو حبسهم في مخيمات معزولة عن المدن وتشديد حراستها ومنع تسلل أي لاجئ جديد إلى أوروبا، يقدم الفيلم هذا الواقع بطريقة غير مباشرة ويقدم رسالة قوية تتجاوز حكاية الرعب من الزومبي.
العالم يتغير إلى الشر ولا مكان فيه للضعيف والطيب، تستمع البطلة لنصيحة والدها المسجلة قبل موته، عندما تصل إلى المنتجع لصيد الزومبي نراها تحتفظ بقيم الخير ولا تمارس لعبة القتل كغيرها حتى في لحظات الدفاع عن النفس لم تطلق رصاصة واحدة وفضلت الركض، أي ظلت متمسكة بروحها الإنسانية إلى النهاية ورغم أن حبيبها تخلى عنها وهرب دونها، وبعد تعرضه لعضه زومبي فهي لم تفجر رأسه برصاصة بل ناولته المسدس وهربت.
في النهاية نكتشف الفضيحة ووجود متاجرة باللاجئين وتعلن الحكومة فتح تحقيق ونسمع تصريح البطلة بقولها "إن التحقيق لن يحل المشكلة وما حدث في الجزيرة هو وصمة عار، إنه خطؤنا جميعا، ذهبت إلى هذا المنتجع للتحسن والعلاج ولكني فهمت أني لم أكن بحاجه إلى هذا، الآن كيف ستتفاعلون مع هذا؟"، كذلك تلك الفتاة التي تسللت إلى مركز التحكم لم تكن هي سبب عطل البرامج كونها أخذت فقط وثائق لفضح جشع تجارة سياحة القتل ودفعت حياتها ثمن مغامرتها النبيلة، ويحذرنا الفيلم من غرور الأنظمة بالتكنولوجيا فصناعة وتخزين أدوات القتل الفتاكة والتحكم والسيطرة على المفاعلات النووية ليس مضمونا مئة بالمئة ولو استمر العالم في جنونة قد يدفع ثمنا باهظا ويُعجل بالخراب والدمار.
في الثواني الأخيرة من الفيلم نعلم أن قرارات صدرت بمنع تسلل أي لاجيء ثم نرى مئات يركضون ونرى طائرات حربية تحلق ربما لضربهم، تتركنا النهاية أمام هذا المشهد حيث نرى تشاؤما وقلقا بشأن قضية اللاجئين وفشلا متعمدا من بعض الحكومات وكسلا من المنظمات الدولية، ولا ننسى أن بعض الحكومات الأوروبية تحمي وتبيع أسلحة وأدوات التعذيب والقتل إلى عدة ديكتاتوريات في العالم.

يذكر أن الفيلم بريطاني بلجيكي أسباني بدأ عرضه منذ سبتمبر/أيلول 2016 في القاعات السينمائية.

   

"ذا ريزورت" فيلم زومبي يكشف عن المتاجرة باللاجئين اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير