التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : حبيب سروري
الكاتب : أمير تاج السر
  
الرئيسية الرئيسية » صدر حديثا » "السينما والعولمة" رصد لمراحل تطور السينما في مصر والعالم


"السينما والعولمة" رصد لمراحل تطور السينما في مصر والعالم "السينما والعولمة" رصد لمراحل تطور السينما في مصر والعالم

أيمن رفعت (القاهرة) الأربعاء, 03-يوليو-2013   09:07 صباحا

يرى د. محمد فتحي في كتابه "السينما والعولمة"  أن السينما منذ نشأتها كانت أكثر الفنون العالمية إلى أن أحكمت هوليوود السيطرة عليها مع الحرب العالمية الثانية بقبضة طاغية، حتى أن قصة السينما تكاد تتلخص من يومها في محاولات التملص من قبضة هوليوود واستعادة آفاق السينما العولمية.
ويؤكد المؤلف أن  السينما وصلت مع التليفزيون والفضائيات والرقمية إلى زوايا جديدة فيما يخص الإمكانات العالمية والظروف المعاصرة تفتح آفاقًا هائلة أمام السينما تأثيرًا وتذوقًا وإبداعًا.
وعن بدايات السينما يقول المؤلف " أول ما يلفت النظرة تلك الصبغة العولمية الظاهرة، سواء نظرنا إلى الفكر العلمي والتقني الذي يقف وراء اختراع السينما توجراف بصفتها آلة السينما الأولى، أو المناظر التي جرى تصويرها في الأفلام أو نطاق عرض هذه المناظر، وإلى جوار عرض "مناظر" ببلدان مختلفة، في كل مكان من العالم بما يشيع التفاعل الثقافي بينها، لذا نجد أن التوجه الفني كان ينتقل من بلد إلى بلد، فتصوير قطار ليون "فرنسا" قاد إلى تصوير بانوراما دخول القطارات محطة مصر ومحطة بنها "مصر" وغيرها ".
عولمة ثقافية
إن للعولمة مظاهر سياسية واقتصادية واجتماعية غير أن الوجه الثقافي للعولمة من أنشط وجوهها، حيث تتسرطن وتتسلط وسائل الإعلام عبر السماوات المفتوحة، وتزداد الاتصالات عبر طرق الاتصالات السريعة "مثل الإنترنت" بوسائل غير مسبوقة، صانعة للمرة الأولى مجالًا عقليًا وثقافيًا واحدًا لكوكب "مثل المجال الحيوي للأرض" يستحيل عدم أخذه بعين الاعتبار.
ويشرح المؤلف بأن العقل البشري الثري بالإمكانات ينتج في كل ثقافة ويتناسب مع خصوصياتها، ومن هنا تنطوي الثقافة بالضرورة على هوية أو نظرة الإنسان الخاصة إلى الكون والحياة والعالم والمجتمع ونفسه وطبيعة العلاقات التي تربط ذلك كله.
ويجيب المؤلف على تساؤل كيف تطور الأمر في السينما بعد التحدث عن بدايات السينما، لقد ساهم صمت الأفلام خلال البدايات في زيادة الطلب على أفلام الآخرين زيادة هائلة، في أنحاء العالم المختلفة.
 فقد كان الجمهور يفهم الأفلام بصرف النظر عن مكان تصويرها ولا تقف أي لغة حاجزًا في سبيل ذلك، وبهذه الطريقة أصبح من السهل ملاحظة التطورات الجديدة التي تظهر في أي بلد ليقتبسها، ويستغلها السينمائيون في البلدان الأخرى. لقد صنع دوجلاس في ربانكس سلسلة من الأفلام التاريخية، متأثرًا بجمال وثراء تكوينات الإنتاج الألماني المبكر، واجتذبت هذه السلسلة الكاسحة النجاح بدورها عددًا لا حصر له من المقلدين.
ورغم أن عدد المهرجانات المعترف بها دوليًا يدور حول الخمسين مهرجانًا فإن العدد الحقيقي للمهرجانات يناهز 900 مهرجان، إلا أن الاتحاد الدولي لا يعترف بها؛ لأن هدفه ألا تصبح المهرجانات بديلًا عن بيع الأفلام، لكن عدم الاعتراف لا يعني توقف المهرجانات عن فعل عملها في التواصل وتراسل الخبرات بين سينمائي العالم.
مكتبة الأفلام
لقد تأسست في فرنسا أولى مكتبات الأفلام القومية في إبريل 1936، وجدير بالذكر هنا أن مخرجي الموجة الفرنسية الجديدة تربوا على مقتنياتها وسارت البلدان الأخرى على نفس النهج، حيث تجمعت هذه المكتبات في الاتحاد الدولي لمحفوظات الفيلم. وهناك عوامل أخرى حثت على عولمة السينما مثل صدور الدوريات السينمائية المتخصصة وإنشاء معاهد السينما، لكن تراسل الخبرات السينمائية والاقتباس لم يقفا عند الحدود السابقة إذ وصل الأمر في النهاية إلى استعارة البشر أي الكوادر الفنية ذاتها من هنا وهناك، إلا أن سرعان ما اتخذ ذلك وجهة واحدة، صوب هوليوود، مما أدى إلى اصطباغ كتيب هوليوود بصبغة عولمية.
وقد احتلت الأفلام الأمريكية خلال سنوات الحرب المضطربة مكان الصدارة في دور العرض عبر العالم كله، وأصبحت كوميديات شارلي شابلن ودوجلاس فيربانكس وأفلام رعاة البقر والأفلام العاطفية والميلودرامية، التي تدفقت من الأستوديوهات الأمريكية، تشد المتفرجين إلى شباك التذاكر في كل مكان، لتفتح الباب أمام ظهور كلمة جديدة في قاموس السينما العالمية هي هوليوود. 
وسعيًا من هوليوود إلى إحكام قبضتها، ورغبة في إعطاء الجمهور ما يريده راحت تستحوذ على المواهب الجماهيرية الأوروبية، فاستهدفت هوليوود في البداية السينما الألمانية المزدهرة، وكررت هوليوود نفس السياسة مع سينما البلدان الأخرى، حيث استقطبت شركة "متروجولدن ماير" حجر الزاوية في السينما السويدية أيامها، كما استولت على المخرج الدنماركي "بنيامين كريتين" والمخرجين "مايكل كورتيز" و"ألسكندر كوردا".
ويذكر مؤلف الكتاب أن سينما هوليوود شهدت خلال هذه الفترة ثورة من المضامين والموضوعات، فرضتها في المقام الأول الحرب الأيديولوجية الباردة الوليدة، مما حث الأفلام "الذعر الأحمر" التي عمرت طويلًا، كوسيلة ناجحة لمحاربة الشيوعية، وذلك مع الأفلام التي تمجد "نمط الحياة الأمريكية" على علاقة ودون مناقشة.
سينما البلدان النامية
أما عن سينما البلدان النامية في ظل العولمة الاقتصادية يرى المؤلف أنه، مع اشتداد رياح العولمة الاقتصادية تغير نمط الحياة في كثير من هذه البلدان، ووفد جمهور جديد إلى السينما وسعى المنتجون وراءه، ونجحوا في خلق تصورات مشتركة عن السينما لديه، بل وشوهوا ذوقه السينمائي ؛ فضلًا عن هجرات مؤثرة متتالية يتعرض لها جمهور هذه السينما، فقد نجح التليفزيون في استقطاب شريحة واسعة من مشاهديها، بينما تشيع رويدًا بدائل مثل القنوات الفضائية وأقراص الفيديو لمشاهديها، وذلك ناهيك عن تنشئة كوزوموبولتيانية للأجيال الجديدة، لم تعد تأبه معها كثيرًا بالقيم القومية والجمالية والروحية.
يرى الكاتب أن السينما المصرية استطاعت بصورة خاصة أن تطور نفسها على امتداد مسيرتها الطويلة هوية محسوسة، غلبت عليها الرومانسية البعيدة عن الواقع، التي تعزل ظاهرة النشاط السينمائي عن النشاط الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي عمومًا، مع مواضيع نمطية وميلودرامية تحيل قصص الحبِّ إلى غايات في حد ذاتها، وتعمل على ابتزاز العواطف المباشرة من المتفرجين. وحتى مثلث الجنس والدين والسياسة من منظور سينما الوصفة السائدة، وجد نفسه في مأزق رتابي لا يحسد عليه، وعزز ذلك حالة القمع الثقافي والفكري التي يمارسها أشباه المثقفين ضد كل موهبة تحاول أن تطل برأسها.
ويؤكد المؤلف أن السينما المصرية افتقدت في معظم أفلامها الصدق الفني، والخشية على مستقبل هذه السينما اليوم خشية واجبة، خاصة أنها أصبحت تدور في حلقة مفرغة، رغم الطلب الاجتماعي الحقيقي على نتاجها، ورغم أنها تشهد تطورات تقنية إلى جانب توافر عدد من العناصر الفنية الجيدة.
أما عن السينما العربية فيقول الباحث: أن الأشرطة السينمائية بوجه عام تنقصها مؤهلة للتقنيات التي أصبحت تجديداتها سريعة ومتلاحقة.
وفي هذا السياق لا يمكن أن يلحق بالسينما المصرية من السينما العربية إلا السينما السورية والتونسية، وهما على قلة إنتاجهما في السنوات الأخيرة تقدمان في الأغلب الأعم فنًا صادقًا، ولكن هناك ظروفًا حقيقية شبيهة في معظمها بالظروف المصرية تدفع إلى الخشية على استمرارها..كما أن هناك محاولة لقيام سينما مغربية اعتمادًا على جزء من دخول تصوير الأفلام الأجنبية في المغرب في إنتاج أفلام مغربية، لكن التجربة مازالت في مهدها، ولا يمكن أن تقود إلى تحول جذري مالم يجر رفدها بمبادرات متعددة، على رأسها المبادرات الفنية والإبداعات الحقيقية.
الثورة الرقمية
إن أبرز ما يشجع الحركات السينمائية الجديدة هذه الأيام هو ما يطلق عليه الثورة الرقمية بإمكاناتها التقنية والجمالية الحديثة، التي تسمح بإنتاج سينما حرة ومربحة وابتكارية في إطار الظروف الراهنة للمجتمعات النامية بالذات؛ لأن حل مشكلة السينما لا يمكن أن يكون بمحاولة اللحاق بهوليوود على طريق التزييف، كما يجهر الكثيرون .
وفي خاتمة الكتاب يشير المؤلف إلى الكمبيوتر بأنه قد أتاح صنع مؤثرات خاصة وحيلًا سينمائية كانت مستحيلة قبله، كما أنه أصبح يغني عن كثير من وسائل الخدع والمؤثرات التقليدية، حتى البطل الحقيقي لكثير من الأفلام حاليًا هم أساتذة الخدع السينمائية الذين بهروا عقل المشاهد وعيونه، بما تتيحه تكنولوجيا الكمبيوتر من إنجازات ساحرة في مجال الحيل السينمائية. ومن الأمور بليغة الدلالة التي تبين ما وصلته الخدع السينمائية من إتقان وخيال وسطوة أن كثيرين ممن فاجأهم شهد اختراق طائرة البوينج الثانية برج مركز التجارة العالمي، على شاشات التليفزيون يوم 11 سبتمبر، ظنوا للوهلة الأولى أن ما يرونه ليس إلا مشهدًا سينمائيًا متقن الصنع، استخدمت فيه أحداث إمكانات الخدع الكمبيوترية.
الجدير بالاشارة أن مؤلف كتاب "السينما والعولمة" د. محمد فتحي عبد الفتاح وهو كاتب وباحث وناقد مصري، حاصل على بكالوريوس في الهندسة ودكتوراه في الفنون ، عن أطروحة بعنوان "أثر الخبرات الشخصية ليوسف إدريس في تكوينه الأدبي وقصصه القصيرة".
عمل المؤلف محررًا للمواد العلمية والفنية في وكالة "نوفستي" الصحفية في موسكو "1982-1974"، وكاتبًا وعضوًا في هيئة تحرير مجلة "الإنسان والتطور"، ومديرًا ومستشارًا للتحرير في مجلة "الشموع" ويعمل منذ عام 1989 كاتبًا ومحررًا علميًا في دار الهلال.
 وحصل على العديد من الجوائز نذكر منها: جائزة القصة القصيرة لجامعة الإسكندرية عام 1965، وجائزة أكاديمية البحث العلمي: لتبسيط العلوم عام 1995، عام 2000، وللثقافة العلمية عام 1998، كما نال على الجائزة الأولى في مسابقة القصة التي نظمتها القوات المسلحة، جائزة نقابة الصحفيين للتميز الصحفي في كتابة المقال عام 2000 .

   

"السينما والعولمة" رصد لمراحل تطور السينما في مصر والعالم اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير