التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » صدر حديثا » "حرب لم تقع" مجموعة قصصية جديدة لجميلة عمايرة


"حرب لم تقع" مجموعة قصصية جديدة لجميلة عمايرة "حرب لم تقع" مجموعة قصصية جديدة لجميلة عمايرة

محرر الكتب (القاهرة:) الأربعاء, 13-يناير-2016   06:01 صباحا

"حرب لم تقع" مجموعة قصصية جديدة للكاتبة الأردنية جميلة عمايرة صدرت حديثا عن دار الشروق بعمان، وتضم مجموعة قصص قصيرة تتناول هموما إنسانية لا تقتصر على المرأة بقدر ما تجنح إليها في إحالات بليغة مليئة بالوجوه والملامح والأسماء في أساليب سردية ممتعة، إذ ترتبط الأنثى عند عمايرة بتفاصيل لها خصوصية في العلاقة مع الآخر الرجل والآخر المكان، والآخر الزمان.

تنهل الكاتبة منذ مجموعتها القصصية الأولى التي حملت أول ابداعاتها القصصية "صرخة البياض" وحتى هذا الإصدار الجديد من عمق الواقع رؤى وأفكارا مختلفة الشخصيات والجماليات في كل حالة تتناولها القاصة، ورغم ما تفيض به من أحاسيس ومشاعر إلا أنها تنطوي على حالات من التوتر والانكسارات شأنها شأن الإنسان سواء كان رجلا أو امرأة في عصر مليء بالقلق وقابل للانفجار في أي لحظة وكأنه على فوهة بركان.

تمتلك المجموعة القصصية الجديدة "حرب لم تقع" تفردا وأهمية خاصة في أعمال الكاتبة القصصية خاصة وأنها تحفل بقيم الحق والحرية والجمال والكرامة والعدالة والانحياز للإنسان البسيط في تفاصيل حياته اليومية.

وتواصل الكاتبة التي تعتبر من جيل التسعينيات القصصي في الأردن أمانتها وإخلاصها لمفرداتها وعناصرها الجمالية في كتابتها الجديدة ولا تأبه بكثير من الخطوط والفواصل والحدود فلديها شرطها ورهانها الابداعي الخاص على كتابة القصة القصيرة على نحو فطن لا يخلو من الجرأة، فمثلما تحضر المرأة في نصوصها فإنها تستدعي أيضا الرجل بشخصياته المتعددة بحيوية وعنفوان، ولا تحفل جميلة عمايرة بتقسيم رؤاها وتصوراتها الكتابية وحتى مشروعها القصصي بناء على ثنائية الرجل والمرأة بقدر ما هي مخلصة لفكرة معاناة وقلق الاثنين ضمن منظومة حالات إنسانية كثيرة.

ومن أجواء المجموعة ننقل مقطعا من قصة قصيرة يدلل على لغة عمايرة القصصية القصيرة والمكثفة والتي تعتمد الجملة القصيرة ذات الدلالة الواسعة "سارت المشرفة، فتحت واجهتها الزجاجية، فركت عينيها بأصابعها، استندت للحافة، وبدا نصفها العلوي في الخارج، لوكان هناك ثمة أحد في هذه اللحظة لأقسم أنه رأى امرأة تهم بالانتحار، في هذا الوقت المبكر جدا من النهار، لكني امرأة لم أبلغ الثلاثين بعد، أملك ابتسامة جذابة، ولدي سبع محاولات انتحار فاشلة، شعرت بالبرودة تلسع جسدها، السماء ملبدة بالغيوم الداكنة، والضباب يفترش وجه الأرض من كل الجهات، تفاءلت بسقوط وشيك للامطار".

ومن الجدير ذكره أن جميلة عمايرة وغيرها من كاتبات القصة القصيرة في الأردن أخذن على عاتقهن في التسعينيات من القرن الماضي مهمة النهوض بهذا الفن السردي، فكانت التسعينيات زمنا ذهبيا للقصة الأردنية التي رفدها موج نسائي احتفل بالتفاصيل الدقيقة وطرق مواضيع جديدة تخص المرأة، وشكل وقتها حالة وظاهرة متميزة نالت الكثير من الدراسات النقد والاهتمام الإعلامي والمتابعة من القراء.

ولجميلة عمايرة مجموعات قصصية: "صرخة البياض"، "سيدة الخريف"، "الدرجات"، و"بالأبيض والأسود" وهي عضو رابطة الكتاب الأردنيين، وعضو هيئة تحرير مجلة تايكي المعنية بالإبداع النسوي.

   

"حرب لم تقع" مجموعة قصصية جديدة لجميلة عمايرة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير