التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » صدر حديثا » "حيفا.. برقة " كتاب لسميح مسعود يوثق حياة المدينة


"حيفا.. برقة " كتاب لسميح مسعود يوثق حياة المدينة "حيفا.. برقة " كتاب لسميح مسعود يوثق حياة المدينة

محرر الكتب (القاهرة:) السبت, 23-يناير-2016   06:01 صباحا

يستكمل الدكتور سميح مسعود سيرة مدينة حيفا في الجزء الثاني من كتابه "حيفا.. برقة، البحث عن الجذور الصار حديثا، وكان الجزء الأول من الكتاب قد صدر عام 2013 تحت نفس العنوان وتناول فيه سيرة حياة قريته برقة ضمن سرده لسيرة حياته.

وقد وثق الكاتب في الجزء الأول من الكتاب مفردات لغوية من الريف الفلسطيني لأدوات تقليدية ووجبات شعبية وأدوات متنوعة تشكل في مجموعها قاموساً صغيراً للريف الفلسطيني في زمن الثورة والانتداب، ووثق أيضا لمدينة حيفا بتفاصيل دقيقة عنيت ليس فقط بالمكان وإنما تناولت كل ما هو موجود في الحياة الاجتماعية والفنية فلم يترك فرقة موسيقية أو فيلما كان يعرض أو مكانا كان يذهب إليه سكان أهل المدينة إلا وذكره في كتابه.

كما تعرض إلى الأحداث السياسية في تلك المرحلة فذكر قرار التقسيم في عام 1947، وروى أحداثا دقيقة ومفصّلة عن تداعياتها وعن الفوضى التي حدثت بعد انهيار المقاومة العربية وانقطاع المدد ولجوء عائلته إلى قريته برقة، في حين تدافع السكان على الشواطئ للهروب إلى سوريا ولبنان بقوارب إنجليزية.

وفي الجزء الثاني من سيرة المدينة وسيرة كاتبها يعود سميح مسعود إلى استكمال ما بدأه في الجزء الأول من خلال تناوله لمشاهدات وزيارات كثيرة قام بها للقرى الفلسطينية، ربط فيها بين الحاضر واسترجع في كتابته لتلك الزيارات جزءا من تاريخ القرى والأماكن التي زارها.

يقول المؤلف في مقدمة الجزء الثاني من كتابه عن واحد من الأسباب التي دفعته لتأليف هذا الكتاب: "تثيرالتغريبة الفلسطينية تساؤلات كثيرة حول الحياة في فلسطين ما قبل النكبة، تساؤلات جوهرية كثيرة يمكن الإجابة عنها بالبحث الدائب عن الجذور، عبر استرجاعات زمنية، يتمّ فيها إنارة الماضي، والإبحار فيه، لالتقاط أصداء ومضات استذكارية حقيقية غير متخيلة؛ فيها قدر من شجن الحنين والحزن، يأبى تألّقها أن يتغير أو يضيع".

وأرخ المؤلف في هذا الجزء من الكتاب لكثير من العائلات التي تسكن قريته برقة، وتناول جذورهم وصلتهم بعائلات اخرى، وذكر عاداتهم وتقاليدهم في كثير من المناسبات والتي تعتبر في معظمها واحدة ومتشابهة، وتناولها بكثير من التفصيل ذاكرا أصولها وجذورها وانتماءها لبرقة، وتاريخ وجودها في القرية.

ويعتبر الكتاب بجزأيه تأريخا لمدينة وقرية ولا يمكن توصيفها بالرواية أو السيرة الذاتية إلا بالقدر الذي أراد فيه المؤلف وتقصد اعتماد السرد لتناول حياة المكان ضمن الحديث عن جزء من حياته الشخصية، وربما يصح أن يصنف الكتاب ضمن الكتابة التاريخية التوثيقية للامكنة في أسلوب تسجيلي ولغة سردية قريبة إلى الكتابة التاريخية.

والدكتور سميح مسعود من مواليد حيفا 1938 عمل مستشارا اقتصاديا في الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وهي مؤسسة إقليمية من مؤسسات العمل العربي المشترك

ويدير المركز الكندي لدراسات الشرق الأوسط في مونتريال/ كندا منذ تأسيسه سنة 2007، وهو أحد مؤسسي الصالون الثقافي الأندلسي التابع للمركز2010 كما أنه عضو في رابطة الكتّاب الأردنيين، وله هواية معروفة في اقتناء وتجميع المقتنيات الشعبية القديمة ويحتفظ في متحف خاص له بتحف ومقتنيات يعود تاريخها إلى 90 عاما مضت.

ومن أعماله الأدبية: "الوجه الآخر للأيام"، شعر، وله خمسة عشر كتابا في المجال الاقتصادي باللغتين العربية والإنجليزية منها: "الموسوعة الاقتصادية" (جزءان)، "قضايا اقتصادية عربية"، تحدّيات التنمية العربية"، "وجهة نظر اقتصادية"، و"الأزمة المالية العالمية، نهاية الليبرالية المتوحشة".

   

"حيفا.. برقة " كتاب لسميح مسعود يوثق حياة المدينة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير