التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 95
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » صدر حديثا » "بوابات الرحيل".. رواية سيرة الجرح العربي منذ 73 حتى احتلال بغداد


"بوابات الرحيل".. رواية سيرة الجرح العربي منذ 73 حتى احتلال بغداد "بوابات الرحيل".. رواية سيرة الجرح العربي منذ 73 حتى احتلال بغداد

محرر الكتب (القاهرة:) الخميس, 28-يناير-2016   02:01 صباحا

ترصد رواية "بوابات الرحيل"، التي صدرت في سلسلة "روايات الهلال" الشهرية في القاهرة، تحولات تاريخية واجتماعية مهمة شهدتها مصر اعتبارا من عام 1976 حتى عام 2003 لحظة دخول الجيش الأمريكي العراق وسقوط بغداد، مرورا بانتفاضة الشعب المصري في يناير 1977، وما دار في القاهرة والمحافظات المختلفة من ثورة سميت بحسب اتجاه ورأي من شاركوا فيها "ثورة للجياع"، واتهمها نظام السادات بأنها "انتفاضة الحرامية".

"بوابات الرحيل" هي العمل الروائي الأول للشاعر المصري بكري عبد الحميد الذي يرصد فيها برهافة جانبا من ممارسات كارثية كاتفاقية كامب ديفيد وأثرها على الشارع المصري وطلاب الجامعة وتباين وجهات التلقي للحدث الجلل الذي رآه البعض عظيما ورآه البعض الآخر خيانة للوطن وللعروبة وللقومية التي أطر لها جمال عبد الناصر طوال فترة حكمه، وصولا إلى الغزو الاسرائيلي للبنان عام 1982 وما تبعه من تغيرات على الصعيد السياسي للمنطقة ودور الصحافة والإعلام أثناء الأحداث.

تدور الأحداث عبر وعي وذاكرة شاب مصري مريض نزيل المستشفى العام، إذ تمر عليه الأحداث الآنية، فيتذكر من خلالها حياته السابقة وقصة حبه التي انتهت على يد العدوان الاسرائيلي على لبنان 1982.

كما ترصد الرواية تغيرات أخرى مست الأخلاق المهنية داخل المستشفى، حيث تصل إليه الأحداث وتقتحمه اقتحاما ليرى بعيني أذنيه ما يدور في المجتمع القريب الذي هو في الأصل صورة مصغرة من العالم المحيط، وأهم ما يمثله عامل المشرحة "غباشي" الذي حارب العدو الصهيوني في أكتوبر 1973 وما مر به أحلام وآمال وخيبات متواصلة ليمثل مع بطل الرواية ـ الشاب المريض المشرف على الموت ـ صورة انكفاء الحلم وانكساره وضياع الأمل لدى الشريحة العظمى من المجتمع، كما يمثل العدو الأمريكي وضرباته الموجعه لأحد أهم ركائز القوة في العالم العربي (العراق) دلالة السقوط المستمر للبطل ـ الوطن ـ من خلال متابعة مجريات الأمور على ساحة القتال قبل وأثناء الغزو الأمريكي إلى أن تسقط بغداد في يد الجيش الأمريكي وسط صمت عربي وعالمي بل ومساعدة من البعض ليتأكد الموت الحقيقي ورحيل ما كنا نضع عليه آمالا عظاما إلى الأبد.

   

"بوابات الرحيل".. رواية سيرة الجرح العربي منذ 73 حتى احتلال بغداد اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير